«عصير البرسيم» لعلاج فيروس كورونا

السبت، 02 مايو 2020 01:59 م
«عصير البرسيم» لعلاج فيروس كورونا
أيمن عبد التواب يكتب :

العنوان مأخوذ من أخبار عدة منشورة في مواقع إلكترونية مصرية وعربية ودولية، مع اختلاف التناول.. وهو بالمناسبة عنوان جاد، ولا علاقة له- من قريب أو بعيد- بالسخرية.. كما أنه ليس تنمرًا على «الحمير» أو على أي حيوان محترم يأكل البرسيم، ويظن أننا- معشر البشر- نستكثر عليه البرسيم، ونريد أن نشاركهم فيه، ونتناوله عصيرًا وليس أكلًا!
 
الخبر بدأ بمقدمة تبدو وكأنها تزف بشرى عظيمة يحملها أحد المصريين حفيد الفراعنة للإنسانية، بتقديم علاج «سحري» لفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، الذي طال أكثر من ثلاثة ملايين شخص، وقتل ما يزيد على 230 ألف روح في أنحاء المعمورة، تزامنًا مع إجراء دول عدة تجارب بحثية وسريرية؛ لإيجاد مصل ولقاح فعال، ينهي معاناة ومأساة آلاف المرضى.
 
العلاج «غير المتوقع» لـ«كورونا» يكمن في «عصير البرسم»! نعم، عصير البرسيم- كما قرأتها- لعلاج كورونا؛ إذا أعلن البرلماني السابق، محمود يوسف «ابو الليل»- خلال مداخلة هاتفية لقناة فضائية- عن اكتشافه لعلاج للفيروس باستخدام «عصير البرسيم»، بزعم أنه «مفيد لزيادة المناعة، وان مرضى كورونا محتاجون لزيادة المناعة، لمقاومة المرض»!
 
«أبو الليل» لم يخبرنا باسم المجلة العلمية التي نشرت هذا البحث، ولا اسم الجهة التي أجرت تجارب على العلاج، ولا اسم الهيئة التي أجازته وصرحت باعتماده، واستخدامه، بعد الوقوف على فاعليته، ومعرفة آثاره الجانبية.. لكنه قرر مع نفسه، وأعلن عن اكتشافه على الهواء، دون اكتراث لتحذير منظمة الصحة العالمية، من استخدام وصفات «غير مثبتة علميًا على مرضى فيروس كوفيد 19»، إضافة إلى إصدار دول عدة تشريعات تعاقب كل من ينشر أخبارً كاذبة بشأن المرض أو علاجه! 
 
ويبدو أن النائب السابق أراد أن «يركب الترند»، وينافس الأخوة المصريين الذين أعلنوا عن علاجات لفيروس كورونا، أمثال الدكتور مجدي بدران، مكتشف العلاج بـ«الشلولو» والليمون العالي والثوم العالي.. والدكتور مجدي بدران، مكتشف العلاج بـ«الفول المنقوع».. والإعلامية أماني الخياط، صاحبة العلاج بالشاي السخن، وأي حاجة «سوخنااا»! 
 
ربما يكون كلام «أبو الليل» عن البرسيم وعلاقته بالمناعة ليس من اختراعه، فبإجراء بحث سريع على محرك «جوجل» وقفنا أمام عشرات الموضوعات التي تتحدث عن البرسيم الأخضر، وفوائده، شأنه شأن نباتات كثيرة. وأن عصيره يساعد فى زيادة دفاعات الجسم ضد الأمراض، وأنه يصنع منه وصفات وعقاقير تتناول تحت إشراف طبي مختص لتحديد إمكانية تناولها، وحجم جرعاتها؛ خشية التعرض لمشاكل صحية كثيرة.
 
وكما ذكرت سابقًا، يبدو أن «النائب السابق» أراد- بلغة السوشيال ميديا- أن «يركب الترند» ويصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، ولو بإثارة الجدل، والسخرية من طرحه، أو من شخصه؛ كوسيلة للشهرة، وتركيز الأضواء عليه، بعد أفول نجمه البرلماني.. لكن أخشى أن يخرج علينا مَنْ يدعي الحديث باسم «الحيوانات» ويقاضي «أبو الليل»، بزعم عدم حصوله على موافقة «الحمير»!

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا