ما جرى في جنازة إبراهيم نصر قبل رحيله!

الثلاثاء، 12 مايو 2020 05:23 م
ما جرى في جنازة إبراهيم نصر  قبل رحيله!
عنتر عبداللطيف يكتب:

كنت أتمنى رؤية الفنان الكبير " إبراهيم نصر" نجم الكاميرا الخفية الذى طالما أسعدنا، وأدخل البهجة والسعادة إلى نفوسنا ونحن صغارا، عبر أعماله الفنية الراقية، وبين فترة وأخرى كان يخطر على ذهنى طيف الرجل ،بالرغم من عدم تطرقى فى عملى الصحفى كثيرا إلى تناول موضوعات أو إجراء حوارات فنية  ،إلى أن تلقيت مكالمة هاتفية من زميلى وصديقى الناقد الفنى "محمد ريان"، والذى أخبرنى أن الفنان " إبراهيم نصر" يريد أن ينفى شائعة وفاته التى كانت قد انتشرت مثل النار في الهشيم على وسائل التواصل الإجتماعى.
 
بصحبة صديقى وزميلى الكاتب الصحفى"مصطفى الجمل" ذهبنا إلى شقة الفنان الكبير بمنطقة وسط البلد ، لنجرى معه آخر حوار قبل رحيله وهو الحوار الذى نشر فى  جريدة "صوت الأمة" منذ عدة شهور ،كان "إبراهيم نصر" جالسا خلف مكتبه لا يستطيع القيام إلا بصعوبة، وإن ظل ذهنه حاضرا وسخر من شائعة وفاته وفلسف الأمور كعادته ببساطة، وفكاهة، قائلا :"تجربة جديدة وغريبة أن تسمع بخبر وفاتك وأنت على قيد الحياة، وتسرح فى جنازتك ، وكيف ستكون، لكن أنا والحمد لله أنا بخير".
 
ماذا تخيل "إبراهيم نصر" فى جنازته، وكيف رآها وما سر شروده وهو يتحدث عن وقائع وفاته وكأنه يراها ماثلة أمامه وهل كان يتخيل "رائد الكاميرا الخفية" أن يوفاه الله فى مثل هذه الأيام وفى زمن كورونا وفى ظل عدم إقامة سرادقات عزاء إلا فى أضيق الحدود!
 
يعد الفنان الراحل "إبراهيم نصر" من فنانين قلائل جمعوا بين خفة الظل، والثقافة والرؤية الثاقبة فيما يقدمه من أعمال  فنية، ومنها مقالب الكاميرا الخفية التى لا يزال يضحك معها، وعلى مقالبها التى تقدم حكمة وعظة كل من يراها، وحتى الآن.
 
قال "إبراهيم نصر" أنه رفض مليون دولار عرضها عليه منتج وثرى عربى ليعيد تقديم فكرة" زكية زكريا" من جديد، وعندما سألته عن سبب رفضه قال إنه لا يحب أن يكرر نفسه وشخصية زكية زكريا لم يعد لديها ما تقدمه، لكنه كان سعيدا، وهو يخبرنى عن شخصية أخرى يعد لها لترى النور  قريبا ربما تنافس "زكية زكريا" فى شهرتها.
 
وأنت جالس فى مكتب "إبراهيم نصر" تشاهد صورا لشخصيات كان قد أداها الفنان الراحل معلقة على الجدارن من قبيل شخصية "جعيدى" التى لعبها فى فيلم شمس الزناتى، وكيف أنه رفض أن يرتدى ملابس أحضروها له، ليرتدى ملابس رثة بعد أن أغرقها فى مواد بترولية لتناسب الشخصة، وكذلك عندما لعب دور خال الفنان أحمد حلمى فى فيلم " اكس لارج " وكيف نعى نفسه بعد وفاته من خلال الفيلم؟
 
لم تكن علاقة  الفنان الراحل "إبراهيم نصر" بوسائل التواصل وطيدة، فقد أخبرنا أنه لا يملك إلا حسابا للرد على الرسائل عبر " واتس آب"، وعندما أخبرناه أن مقاطع فيديو  شخصية "زكية زكريا" منتشرة عبر الفيس بوك، وكل مواقع السوشيال ميديا ولا زالت تحقق مئات الآلاف من المشاهدات بدت الفرحة على وجهه،  وراح يسرد لنا بعض المواقف الطريفة التى تعرض لها خلال تصويره حلقات البرنامج الذى كان يعرض فى شهر رمضان من كل عام.
 
مر الوقت سريعا مع الفنان الكبير، والذى سرد لنا حكايات عن علاقته بالرئيس الراحل" محمد أنور السادات" وكيف كان يذهب ليلقى عليه النكات فى منزله، وتحدث لنا عن أشياء طلب عدم نشرها من قبيل علاقته بنجم سينمائى كبير، وكيف أن الأخير لم يعد يسأل عنه، واكتشفنا مساحات إنسانية فى حيات الإنسان قبل الفنان، والذى رحل اليوم عن عالمنا إلى مكان أفضل، فرحم الله "جعيدى السينما المصرية".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق