موقف تركيا داخل "الناتو" متأزم.. والسبب عبث أردوغان بالملف الليبي

الخميس، 14 مايو 2020 06:30 م
موقف تركيا داخل "الناتو" متأزم.. والسبب عبث أردوغان بالملف الليبي

لا تزال تركيا تستمر في عبثها بالأمن القومي الليبي عبر دعم الميليشيات المسلحة الليبية بالمرتزقة الأجانب والأسلحة المدمرة ، في تواصل لانتهاك قرارات مجلس الأمن الداعية إلى حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا، والرافض للتدخل الأجنبي وإرسال مرتزقة أجانب للبلاد.

وبسبب الدعم المستفز من جانب أنقرة لميلشيات حكومة فايز السراج، يتأزم موقف تركيا داخل حلف شمال الأطلسي (ناتو)، حيث أشار تقرير صحفي ألماني إلى الانتهاك التركي المستمر لقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بحظر تصدير السلاح إلى ليبيا.

وبحسب موقع "تيلي بولس" الإخباري الألماني فإن "الملف الليبي ودعم تركيا لميليشيات فايز السراج فاقم عزلة أنقرة في حلف الناتو".

وتابع: "هذا الملف ساهم في تدهور علاقة تركيا بالحلف"، مضيفا: "في الوقت الحالي، تصطف فرنسا واليونان وباقي دول الحلف في مواجهة أنقرة، وترفض تدخلها في ليبيا".

وانتهاكات تركيا لقرارات مجلس الأمن المستمرة يعرضها بشكل مباشر للتصادم مع مهمة الاتحاد الأوروبي إيريني لمراقبة التزام الأطراف المختلفة بحظر السلاح، وفقاً للموقع.

وبدأت مهمة إيريني التي تضم طائرات استطلاع وفرقاطات بحرية من دول أوروبية عدة، مهمتها في البحر المتوسط يوم الخميس الماضي، لمراقبة التزام الأطراف المختلفة بحظر تصدير السلاح للأطراف في ليبيا.

من جهة أخرى، قال الموقع الألماني إن "هناك أدلة متزايدة على وجود عناصر من تنظيم القاعدة ضمن ميليشيات فايز السراج".

وتابع "كما أن علاقة السراج بالتنظيمات المتطرفة، وفي مقدمتها الإخوان، واضحة"، مضيفا "وضع السلاح في أيدي هذه التنظيمات خطر للغاية".

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا