من أغضبه كأنه أحزن الله..شاهد وصلة نفاق إخوان تركيا لأردوغان

الأحد، 17 مايو 2020 12:22 م
من أغضبه كأنه أحزن الله..شاهد وصلة نفاق إخوان تركيا لأردوغان
أردوغان

يحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن يقرب منه دائما المهرجين والمنافقين، نسمع بين الحين والآخر تصريحات استفزازية من جانب نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا تكشف مدى نفاقهم للرئيس التركي وصل الأمر حتى وصفه أحد المقربين منه بأنه "نبي وفيه صفات الله".
 
مثل محمد متينر الصحفي والعضو بحزب العدالة والتنمية الذي كتب مقالا قبل ذلك قال فيه إن أردوغان نموذج للأنبياء، مدافعا عن النظام الجمهوري الذي اعتمده الرئيس التركي واصفا النظام البرلماني بعديم الفائدة. 
 
لم تكن هذه التصريحات هى الأولى من نوعها توضح مدى نفاق المقربين للرئيس التركي، قيادي بحزب الحركة الديمقراطية كشف قبل ذلك الأمر، فنقل عن أحدهم خرافة "لمس هذا الرئيس هو عبادة"،  كما قال آخر أن المدينة التي يتجول فيها أردوغان هى مقدسة.
 
 
لم يقف النفاق إلى هذا الحد قال أحدهم : " لم يكن النبي محمد هو آخر الأنبياء ولو كان جاء بعده رسولا أخر لكان هو رجب طيب أردوغان". 
 
وفي وصلة نفاق آخرى قال سليمان صوليو وزير الداخلية التركي السابق أن شخصية أردوغان والخدمات التي قدمها توحيدا للأمة التركية وفقا لمزاعمه تجعله "رئيس أبدي لتركيا".
 
أسماعيل حقي أحد أعضاء حزب العدالة والتنمية هو الآخر قال: "نحن عشاق أردوغان بالنسبة لنا هو رسولنا الثاني"، فيما  
أكد حسين شاهين نائب العدالة والتنمية بالبورصة :"أن لمس هذا الرجل (رجب طيب أردوغان) يعد عبادة"، شاكرا الله في إحدى تصريحاته بعدما أتيحت له الفرصة هو وزملائه بالحديث مع أردوغان لمدة 5 دقائق".
 
كما واصل فوزي أسلان نائب حزب العدالة عن دوزجة وصله نفاق أردوغان وقال إنه لا يوجد في العالم كله قائد يملك أساليب القيادة سوى أردوغان الذي يجمع صفات الله.
 
هذا النفاق المستفز أصبح مادة دسمة لأحزاب المعارضة التركية للسخرية، فخرج قيادي بحزب الشعب الديمقراطي المعارض وقال ساخرا بهذا الحديث المتداول "من أحزن الطيب كأنه أحزن الله هذا الكتاب وافقت عليه إدارة الشئون الدينية كعمل موصى به"، في إشارة إلى كم النفاق المتداول من قبل الحزب الذي يترأسه الرئيس التركي.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا