صلاح الجمل.. "حبيشة الإذاعة"

الخميس، 21 مايو 2020 06:00 م
صلاح الجمل.. "حبيشة الإذاعة"

صمت دهرا ثم عاد و نطق وياليته سكت، فقد منح منتقديه فرصة الهجوم عليه وفتح النار تجاهه، وهو نفسه من منحهم السلاح الذى صوبوه إلى صدره، ولن يرتد إلى نحورهم، بل سيذبح بدم بارد ما يظنه القارئ "صلاح الجمل" تاريخا يحسب له، بعد أن زعم الرجل أن هناك من يمنعه من الظهور فى الإذاعة، وكأنه أراد ان يوحى لنا أن بعض منافسيه يهمهم دفن موهبته دون أن يقدم لنا دليلا على مدى صدق هذه الرواية العجيبة!

اختفى " الجمل" سنوات  ثم عاد ليحل ضيفا على الإعلامى أحمد موسى، مقدم برنامج "على مسؤوليتي" بفضائية "صدى البلد" ليدخل فى وصلة مديح لنفسه زاعما إنه اجتهد، وذاكر حتى وفقه الله في قراءة دعاء الأنبياء صائحا:" أنا نمبر وان فى القرآن الكريم شاء من شاء وأبى من أبى، زى محمد رمضان كده". 

لا نعرف لماذا اختار " الجمل" من ضمن ألقاب الفنان محمد رمضان الكثيرة لقب "نمبر وان" فهناك " البرنس" و" حبيشة" و " عبده موته" وغيرها ولقب "حبيشة" تحديدا قد ينطبق على الرجل نظرا لأنه زعم أن مسؤول إعلامي كبير قال له أن شعبيتك بقت كبيرة أوى اهدى شوية".

وتابع :"قولت له أنا ابن الدولة وبحب بلدي وبدعي ربنا" وهو ما قاله "الجمل" فى معرض تبريره لإختفاء دام سنوات وهو ما يتشابه مع شخصية حبيشة التى لعبها الفنان " محمد رمضان" والذى كان مطاردا من الكبار وفق المسلسل مع فارق التشبيه بالطبع"!.

وأضاف الجمل، خلال لقائه : أنا لا أسمح لأحد بابتزازى وأنا أكبر من ذلك بكثير، فأنا أحمل كتاب الله، ومتصدرى المشهد يخطأون أخطاء فاضحة لا يمكن أن تغتفر ولا يتم محاسبتهم، أخطاء فاضحة وجسيمة وعيب أن يكون فى مصر مقلدين، وكل المقلدين هم من يتصدرون المشهد لا يوجد حاليا فى مصر أصوات وكل الموجود مجرد مقلدين، نحن لدينا 10 مقلدين للطبلاوى و10 للشيخ عبد الباسط عبد الصمد مع احترامى لهذه الأصوات، فهؤلاء المشايخ أعلام وقامات كبيرة جدا فى تلاوة القرآن، جاء ذلك ردا على سؤال الإعلامى أحمد موسى لماذ أنت مختفى؟.

تصريحات " الجمل" قابلها جمهور السوشيال ميديا بهجوم عنيف عقب نشره بوستات تتضمن أخبارا عن اللقاء على فضائية "صدى البلد حيث قال له يحيى ابوشعيشع :"خليك في الدعاء انت في القرآن لا تفقه شئ وخاصة بعد ما سمعت لقاءك مع أحمد موسي وازاي ياجدع تقول إن المنشاوي والحصري عندهم اخطاء كثيرة".

كما قال له محمد صالح:"  للأمانة تلاوتك للقرآن تعبانة جداً" خليك في الإبتهالات اطلع وانزل وقطع النفس براحتك" فيما قال له عبداللطيف ليلة:" هو حضرتك مجربتش تسمع نفسك وكنت هتلاقي الإجابة سبحان الله".

وكان الدكتور أحمد نعينع، أحد أكبر قراء القرآن الكريم في مصر، قال إنه طالما يقرأ القرآن الكريم بطريقة محكمة وتضم كافة أحكام قراءة القرآن الكريم، فليس من حق المتشددين ممن يرون أن قراءة القرآن بالتنغيم المصري ليست صحيحة، مشيرا إلى أن الالتزام بأحكام التلاوة هو الفيصل في هذا الأمر، أما إذا تغلبت نغمة الصوت على الأحكام الشرعية للقراءة فهذا غير صحيح، ويتوقف ذلك على إمكانية صوت القارئ.


وأضاف خلال لقاء تلفزيونى، أن شيخ القراء الشيخ محمد رفعت، هو عميد قراءة القرآن في مصر، وهو صوت نزل من السماء فيه روحانية وجمال وأداء وصوت جميل، وكان الشيخ على محمود من نفس جيل الشيخ محمد رفعت، وفي الجيل اللي جاء بعده الشيخ مصطفى إسماعيل، وغيره من القراء الكبار الذين احتلوا قلوب المصريين وأثرتها.

وأوضح أن الشيخ محمد رفعت كان زاهدا في الدنيا، بمعنى أنه إذا دعاه ملك ودعاه عامل بسيط، فسيذهب لما دعاه أولا مهما كان منصبه ووضعه الاجتماعي، مؤكدا أنه لا يمكن أن نقارن جيلا بجيل آخر في التلاوة، مشيرا إلى أنه كان يقلد الشيخ مصطفى إسماعيل، وكان يعتبره قدوة له، لأنه حقق نجاحا كبيرا وكان له جمهور كبير.

وأضاف، أنه التقى مع الشيخ عبد الباسط عبد الصمد في الإسكندرية، وقرأ أمامه وبعد أن انتهى من القراءة ذهب إليه وقبل يده، وقال له: "موفق إن شاء الله"، مشيرا إلى أنه كان خلوقا وشديد التهذب، ولا يتحدث إلا بالخير ولا يرد إلا إذا سألته.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا