التظاهرات الإلكترونية مقترح جديد في الغرب.. هل تحد من صدام المحتجين و الشرطة؟

السبت، 06 يونيو 2020 06:00 م
 التظاهرات الإلكترونية مقترح جديد في الغرب.. هل تحد من صدام المحتجين و الشرطة؟
التظاهرات
عنتر عبداللطيف

سلوكيات عديدة تغيرت جراء انتشار فيروس كورونا المستجد والذى ضرب العامل مسببا مئات الآلاف من الوفيات وملايين الإصابات لتنسحب السلوكيات التى جرى تغييرها بفضل هذا الوباء على الحياة العامة والخاصة حيث شهد العالم لأول مرة ما يعرف بالتباعد الإجتماعى، وربما التباعد بين الفرد نفسه الغير مسموح له لمس وجهه إلا بعد غسيل يديه.

فى زمن كورونا جرى تداول مصطلحات عديدة جديدة لم تكن معروفة آخرها ما روجت له بعض حكومات الغرب وهو ما يعرف بالتظاهرات الإلكترونية فى محاولة للحد من الصدامات الدائرة الآن رحاها فى أمريكا والعديد من الدول الأوروبية بين المتظاهرين الذين يؤكدون أن الشرطة تمارس عنفا وتمييزا ضدهم من قبيل حادثة مقتل الشاب الأسود من أصل إفريقى " جورج فلويد" على يد شرطى أمريكى في مدينة منيابولس، بولاية مينيسوتا وضع ركبته فوق رقبة الضحية حتى لفظ أنفاسه لتندلع التظاهرات الغاضبة ضد الشرطة الأمريكية فى معظم ولايات أمريكا.

جورج لويد
جورج لويد

 

بالتزامن مع احتجاجات أمريكا اندلعت  فى العاصمة الفرنسية  باريس تظاهرات اعتراضا على مقتل مواطن فرنسى من أصول فرنسية يدعى آداما تراوري، والذى مات في 19 يوليو 2016  بإحدى ضواحي باريس فى عملية مطاردة من قبل الشرطة الفرنسية.

فيما شهدت العاصمة  الإيطالية روما تظاهرات  تحت مسمى حركة "السترات البرتقالية"، احتجاجاً على تعامل حكومة "جوزيبي كونتي" مع أزمة فيروس كورونا.

وفق مراقبون فإن حركة "السترات البرتقالية" المناهضة للحكومة الإيطالية  تشبه "السترات الصفراء"التي اندلعت في فرنسا خلال 2018 ضد ارتفاع أسعار الوقود وغلاء المعيشة.

وقالت وسائل الإعلام إن مئات المتظاهرين  تجمعوا في روما  الثلاثاء الماضى مرتدين "سترات برتقالية" ويهتفون "الحرية" احتجاجًا على تعامل الحكومة مع أزمة "كوفيد-19" ومطالبتها بالاستقالة حيث يقود الحركة الإيطالية شرطي سابق يدعى "أنطونيو بابالاردو"، والذي ينكر وجود وباء كورونا.

وفى النمسا تظاهر المئات،  في ميدان حقوق الإنسان  وسط العاصمة النمساوية فيينا، ضد العنصرية وتضامنا مع حادث مقتل الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد  على يد الشرطة الأمريكية، حيث نظم المظاهرة عدد من الأحزاب اليسارية ومنظمات حقوق الإنسان في النمسا وأوروبا.
 
الشرطه النمساوية
الشرطه النمساوية
 
وقالت مصادر إعلامية محلية إن المتظاهرين حملوا لافتات تندد بالعنصرية والتمييز على أساس اللون أو العرق أو الدين، مطالبين بوقف كل انتهاكات حقوق الإنسان فى العالم.
 
ومع استمار التظاهرات برز ما يسمى بالتظاهرات الإلكترونية حيث دعت النمسا مواطنيها إلى القيام بذك لتجنب الإصابة بفيروس كورونا كما دعت مجموعة دعم فاريبا عادلخاه وهى باحثة مولودة فى إيران وكانت تعيش فى فرنسا حكم عليها بالسجن فى طهرات بتهم سياسية  إلى "التظاهر الالكتروني" عبر موقع مخصص لذلك للمطالبة بالإفراج عنها بسبب انتشار فيروس كورونا وصعوبة التظاهر في الشارع.
 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا