وزير الزراعة لـ"صوت الامة": طهرنا 90 ألف مؤسسة بالمحافظات للوقاية من كورونا "مجانا"

الأحد، 07 يونيو 2020 12:00 ص
وزير الزراعة لـ"صوت الامة": طهرنا 90 ألف مؤسسة بالمحافظات للوقاية من كورونا "مجانا"
السيد القصير
أسماء أمين

 
السيد القصير: مشروع المليون ونصف مليون فدان يسير بشكل جيد.. وخصصنا مليار جنية لمشروع البتلو وهدفنا دعم ومساعدة صغار المربيين
 
 
كشف السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، عن عدد اجمالى تطهير المؤسسات الحكومية والممتلكات العامة للوقاية من فيروس كورونا، وقال أنه بلغ حوالى 90 الف مؤسسة على مستوى جميع المحافظات مصر،موضحا أن عملية التطهير قامت بها الوزارة مجانا، وذلك في إطار مسئوليتها الاجتماعية خلال الظروف التى تشهدها مصر حاليا نتيجة لجائحة فيروس كورونا.
 
وأكد وزير الزراعة واستصلاح الاراضى في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، أنه منذ بداية ظهور الجائحة اعطى توجيهات لكل المديريات لتكون الوزارة عنصر فاعل في مواجهة أزمة كورونا، مشدد على أنه تم التعاون مع مديريات الزراعة والطب البيطرى في كل محافظة، وتم ترسيخ كل الإمكانات من أجل التعقيم والتطهير لمؤسسات الدولة، خاصة المؤسسات كثيفة العمالة، موضحاً أنه تم تطهير المستشفيات وأقسام شرطة وجامعات والمدارس والمساجد والكنائس، وتم بذل جهد كبير في سبيل هذا العمل.
من جهة أخرى أكد وزير الزراعة واستصلاح الاراضى أن الصادرات المصرية شهدت طفرة كبيرة خلال الفترة الماضية، التي شهدت تصدير مايقرب من 3 مليون صادرات زراعية،مؤكدًا أن رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي فى القطاع الزراعي منذ توليه الحكم جعلت مصر الآن الأولى فى الصادرات الزراعية،لافتا إلى أن مصر رقم واحد عالميا فى تصدير الموالي والزيتون والتمور والفراولة المجمدة، والبصل الجاف.
 
وبشأن مشروع المليون ونصف مليون فدان، أكد السيد القصير في تصريحاته لـ"صوت الأمة"، أن المشروع يسير بشكل جيد،فقد قامت وزارة الزراعة بإنشاء مشروع غرب غرب المنيا، وهو عبارة عن مزرعة بحثية استرشاديه على مساحة 20 الف فدان لزارعة القمح والبنجر والعديد من المحاصيل، لتهيئتها للمستثمرين،ويشمل أيضا مزارع للإنتاج الحيوانى والزراعات المحمية(صوب)، ويقع ضمن منطقة مساحتها أكثر من 420 ألف فدان، والذى يأتى ضمن مشروع رئيس الجمهورية لاستصلاح مليون ونصف المليون فدان.
 
وأوضح القصير أن زراعات المشروع اعتمدت على استخدام نموذج الزراعة الآلية بصورة كبيرة كأحد أنظمة المساحات الكبيرة فى الزراعة، من خلال المساهمة فى عمليات الاستصلاح وزراعة بعض المحاصيل بالمشروع، وعمليات الحصاد لمحاصيل القمح، وخدمة وزراعة وحصاد محصول بنجر السكر، وقال " نظرا لنجاح تجربة زراعه البنجر فى هذه المنطقة، فقد تم زيادة المساحة إلى 3 آلاف فدان بزيادة 2400 فدان عن الموسم الماضى"،موكدا أن المشروع ساهم فى وجود منطقة هامة لإنتاج السكر من البنجر.
 
وأكد وزير الزراعة واستصلاح الاراضى أن حجم الانتاج الحيواني في مصر شهد طفرة كبيرة خلال الفترة الحالية، من خلال تنمية الثروة الحيوانية عن طريق دعم ومساعدة صغار المربيين لتعظيم الاستفادة من خلال زياده حجم العائد الذى يحصل عليه المزارع، كما تم إطلاق العديد من المشروعات لزيادة عدد الماشية، ويتم ذلك عن طريق عدة مشروعات، منها المشروع القومى لإحياء البتل المحدد له موازنة قدرها مليار جنيه، ويهدف الى اتاحة تمويل رؤوس الماشية "الأبقار والجاموس"، بجانب مشروع استيراد رؤوس ماشية لتوزيعها على صغار المربين وزيادة الطاقة الاستيعابية لحظائر الماشية والحلابة.
 
وأشار القصير إلى أن المحور الثانى يشمل تحسين معدلات الاداء الحيوانات والدواجن، وهو ما يتحقق عن طريق رفع كفاءة العنابر والحظائر، أما المحور الثالث فخاص بالتحسين الوراثى من خلال تطوير سلالات الماشية عن طريق استيراد سلالا من عالية الانتاج، لافتاً إلى أنه تم توقيع بروتوكول مع وزارة التموين والبنك الزراعى المصرى وجهاز مشروع الخدمة الوطنية لاستيراد عجول تسمين سريعة النمو، وتوزيعها على صغار المربين والمزارع، وتضمن البروتوكول أن الجهة المستوردة هى جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، ويتم استيرادها طبقا للمعايير البيطرية والصحية والمحجرية، ويتم تحصينها بالتحصينات المناسبة بحيث لا يتحملها المربى، ولن يتم إجبار المربى على شراء حيوانات معينة،وسيتم التأمين على الحيوانات عن طريق صندوق التأمين على الثروة الحيوانية وبقيمة مخفضة، ويتم التمويل بحد ادنى خمسة رؤوس وحد اقصى خمسين رأسًا بتمويل 15 ألف جنيه للرأس الواحدة، وخمسة آلاف لتغذيتها، وبنسبة عائد 5% قرضًا قصير الاجل لمدة 6 شهور، على أن تتولى وزارة الزراعة ممثلة فى قطاع تنمية الثروة الحيوانية والهيئة العامة للخدمات البيطرية بتوفير الرعاية الكاملة، وتكون مهمة وزارة التموين شراء كميات من الرؤوس فى نهاية فترة التسمين لعمل توازن فى اسعار الأسواق، على أن يتم طرحها فى منافذ وزارة التموين، حيث تم اعتماد 227 رأسًا لـ16 مستفيدًا بقيمة 4 ملايين و540 الف جنيها.
 
وقال السيد القصير "بجانب مشروع استكمال الطاقات الاستيعابية لحظائر الماشية قامت الوزارة بحصر للمزارع واكتشاف أنه يوجد مساحات لا تتوافر مع الطاقة القصوى،بحيث أنه كان يوجد فجوة كبيرة  بين الطاقة الكلية  للمزرعة والطاقة الإنتاجية، وكانت تصل المساحات الغير مستغلة إلى 70%،ة فقامت الوازرة بإتاحة التمويل الازم لاستكمال الماشية واستغلال المساحات والطاقة الموجودة لتعظيم انتاج المزرعة.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا