صوت الأمة تتبع صفحات "رؤوس الأفاعي".. جذورها في قطر وتركيا وفروعها على مواقع التواصل

السبت، 06 يونيو 2020 11:00 م
صوت الأمة تتبع صفحات "رؤوس الأفاعي".. جذورها في قطر وتركيا وفروعها على مواقع التواصل
الإخوان
كتبت – دينا الحسيني

الجماعة الإرهابية تلجأ إلى صفحات وهمية مستترة تتولاها لجان إلكترونية لجذب المتابعين بعد فضح الحسابات القديمة

استخدام اكونتات محمد ناصر ومعتز مطر فى تنفيذ الخطة.. "شبكة رصد" بدأت مستقلة وكشفت غطائها الإخوانى بعد انتخابات 2012

خطة "خيال المأتة" تتضمن صفحات رياضية وللطبخ تتحول في أوقات معينة إلى منصات إخوانية تدافع عن الإرهابيين

نساء الجماعة يشاركن بتكوين صفحات اجتماعية وفنية وجروبات على الفيس بوك والواتس آب لتوصيل الشائعات إلى محيط الأسرة

 

منذ هزيمة مخطط الإخوان لإسقاط مصر في مرحلة ما بعد ثورة 30 يونيو 2013، لم تجد الجماعة الإرهابية، وأذنابها الهاربون إلى قطر وتركيا وما تبقى من شتاتهم في دول العالم، غير طريق الحرب النفسية على مواقع التواصل الاجتماعي للتأثير على المصريين وتوجيه الأزمات لمصر عن طريق ضرب الوعي.

أطراف الخطة تم الاتفاق عليها في اجتماعات سرية بالعاصمة البريطانية لندن قبل انتقالها عبر توجيها إلى إخوان تركيا وقطر، لتبدأ حلقات جديدة وأذرع أخرى إلى جانب قناة الجزيرة في تلقف أخبار مصر وتفصيلها على مقاس ممول حملات الجماعة في الخارج.

بداية من صفحات مكملين والشرق وغيرها من عناصر الإخوان المعرفين، انتهاء بصفحات حملت أسماء مختلفة منها "ثورة عم سعيد"، "والثورة مستمرة"، و"الغضب الساطع"، ثم صفحات كانت مخصصة للطبخ والمنوعات والكوميديا والرياضة، حتى إذا جاء وقت حاجتها تتحول إلى أسماء صفحات إخوانية في يوم وليلة، وبالطبع كانت تدخل ضمن مخطط تمرير رسائل الفتنة وشائعات التضليل.

شجرة الشائعات.. وألاعيب الإخوان على مواقع التواصل
"شجرة جذورها في قطر وفروعها على مواقع التواصل الاجتماعي".. هكذا تم رسم مخطط استهداف مصر بأذرع جماعة الإخوان الإعلامية، البداية كانت مع تقارير وبرامج مخصصة لاستهداف مصر من قناة الجزيرة تبثها عبر منصاتها على فيسبوك وتويتر، ثم تنقل عنها صفحات منبثقة طبق الأصل مع إعادة تدوير الموضوعات وقلب الاسكريبت رأسا على عقب، لكن بالهدف نفسه وهو (استهداف مصر).

في البداية لم يخف الإخوان صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت بأسماء برامجهم التي تبث من اسطنبول أو بأسماء مذيعيها وحتى قيادات الإخوان (مكملين، الشرق، محمد ناصر، معتز مطر، هشام عبدالله، سامي كمال الدين...)، لكن عندما نمت معركة الوعي لدى الشعب بكشف زيف الجماعة، انتقل الإخوان إلى أرض جديدة برؤوس أفاعي بأسماء ليست مشهورة توجه إلى مخططات قيادات الجماعة في الخارج لاستهداف مصر كان أشهر تلك الصفحات "ثورة عم سعيد، والثورة مستمرة".
منذ وقتها واصلت الإخوان ولجانها الإلكترونية في تكثيف العمل لترويج الأكاذيب والفيديوهات والصور المفبركة، إضافة إلى تريندات مزيفة تقوم بها اللجان الإلكترونية عبر برامج مدفوعة، للترويج بشكل كبير واستخدامها للإساءة للدولة، واستقطاب أكبر عدد من المواطنين عبر التريندات الكاذبة، وهو ما كشفه عدد من الخبراء والمختصين، عن ألاعيب الإخوان التى تستخدمها فى شراء الصفحات، والترويج من خلال الاعتماد على مراكز علاقات عامة، ومراكز بحثية تقوم بترويج الأكاذيب.
تتبع سياسة صفحات الإخوان على السوشيال


بتتبع سياسة الإخوان لاستخدام سلاح مواقع التواصل الاجتماعي، والصفحات المستترة بدلا من الشهيرة بأسماء عناصرها وقنواتها، سيتم الكشف بسهولة عن شراء صفحات، ومعظمها صفحات تتعلق بالطبخ والرياضة وصفحات دينية، وتم تغيير نشاط هذه الصفحات إلى الترويج لأكاذيب الإخوان، ونشر الصور والفيديوهات المفبركة عن التظاهرات، ظهر ذلك في دعوات التظاهر التي دفعت إليها بقوة تلك الصفحات ونقلت صورا وفيديوهات ثبت فيما بعد بثها عن طريق الكتائب الإخوانية، والغريب أن هناك عددا كبيرا انتشر من الصفحات التى تنشر هذه الأكاذيب المتعلقة بالإخوان.

على مدار أيام قليلة، وبعدما فطن كثيرون للعبة جماعة الإخوان، اضروا إلى الهروب لخيال المآتة، صفحات أو أشخاص لا تحمل أسماء لها علاقة بجماعة الإخوان لكنها في نفس الوقت تمرر الخطة بعناية لمتلقيها، ولحبك القصة أكبر ربما يكون هناك منشور أو اثنين ينتقد الجماعة أو سياستها من قبيل التغطية ليس إلا، انطلاقا من ذلك دشنت الإرهابية صفحات بأنشطة مختلفة سواء الرياضة أو صفحات تروج أدعية دينية أو صفحات تتعلق بالفن والطبخ والمنزل، وكان غرضها استقطاب أكبر عدد من المتابعين عليها، وفوجئ الجميع خلال الأشهر الماضية، بتحويل أنشطة الصفحات إلى نشاط يخدم ويوظف مخطط الجماعة الإرهابية، فضلاً عن التريندات المزيفة التي تتم بواسطة برامج كثيرة موجودة عبر الإنترنت، ومنها المجانى، ومنها الدفوع، تساعد على انتشار التريند عبر تويتر، من خلال الحسابات المزيفة والوهمية.


شركات العلاقات العامة.. والصفحات المستترة
هذه المحاولات ليست جديدة على تحركات الجماعة، بل هو مخطط يتم تنفيذه فى الوقت الحالي بواسطة كتائب الإخوان المدربين علي يد مخابرات تركيا لترويج الشائعات على وسائل التواصل الاجتماعى،وبعض الفضائيات والتي يتم إدارتها من خلال 7 شركات علاقات عامة أمريكية تكتب لهم الرسالة وتحدد المتلقى وترصد الحدث وتحدد طريقة وتوقيت استغلاله، وتضع الشائعات وتحدد التوقيت المناسب لإطلاقها والأكاذيب وتضع وسائل تروجيها ويعمل مع هذه الشركات، مثلما حدث في دعوات التظاهر لرفض إجراءات الحكومة لمواجهة كورونا، ثم دعوات فتح المساجد بالقوة، انتقالا إلى دعوات الصلاة فوق أسطح المنازل والطرقات بتجمعات كبيرة، وقبلها فيديوهات مفبركة من خارج مصر لأشخاص يسقطون في الشوارع نتيجة إصابتهم بالوباء، انتهاء بشائعات انتشار كورونا في عدد من السجون المصرية والتي كان هدفها الضغط للإفراج عن متورطين في قضايا العنف والإرهاب، أو محكومين جنائيا.

كل هذه الصفحات تتم إدارتها من خلالمراكز أبحاث وإعلاميين وقنوات وصحف وصحفيين يتم الانفاق عليهم بسخاء من أموال التنظيم، وتشارك نساء الجماعة في هذا المخطط بتكوين صفحات وجروبات على الفيس بوك والواتس آب رياضية وفنية تحت مسميات بريئة " تربية الأبناء، أمهات ناجحات، أباء مثاليون" ، ويتم استقطاب البسطاء من السيدات والفتيات إليها بحجة الإرشاد للطرق المثلى لإدارة الأسرة وتربية الأبناء ويتم استدراجهم إلى مفاهيم التنظيم عن الحياة والعلاقات، بالإضافة إلى مواقع وجروبات للدورات أون لاين على مهارات منزلية وخلافه .

 

وفي تتبعنا للصفحات التي تروج للإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي، واكتشفنا من المنشورات أنها تعود إلى الجماعة ويتم تحريكها وإدارتها من تركيا، وقد ظهر لنا أن الجماعة الإرهابية تستخدم خمسة درجات أو أساليب للتعامل الإلكتروني، الأول هو الرسمي مثل الصفحة أو الجروب الرسمي لحزب الحرية والعدالة أو الصفحات التي تعلن من عنوانها الانتماء المباشر للجماعة أو أفكارها، والثانى خاص بالصفحات التي تظهر في البداية مستقلة ثم يظهر ولائها للإخوان شيئاً فشيئاً في تصاعد موسيقي إلى أن تصل للولاء الكامل، لتكون الصفحة في نهاية المطاف صفحة إخوانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأقرب مثال على هذا النوع "شبكة رصد"، التي نشأت في 2011، من خلال شخصيات مجهولة، وكانت الصفحة تظهر كوحدة ذات انتماءات مستقلة، إلى أن بدأت  في الكشف عن هويتها تدريجياً، ووصلت لتكون إحدى الصفحات الرسمية للجماعة.

النوع الثالث، هي الصفحات المتعاطفة مع الإخوان والتي يقوم فيها الأدمن ببوستات وتعليقات داعمة للإخوان، لكنها دائماً تنكر أي إنتماء للإرهابية، أما الرابع فهى صفحات مستترة ذات إنتماء كامن، وتظهر في شكل أنها غير مهتمة بالسياسة، لكن عند اللحظات الهامة أو الحرجة مثل الانتخابات أو المظاهرات الحاشدة أو الأحداث السياسية الفارقة تظهر فجأة داعمة للإخوان بشكل كامل، اما النوع الخامس والأخير، فيتمثل في الميليشيات الإلكترونية المجندة، التي تستخدم بروفايلات (profiles) زائفة تتحرك عبر صفحات وجروبات تتداخل في الحوارات الدائرة على الفيس بوك لتوجه الأراء تجاه البوصلة الإخوانية، مثل بروفايل "مصري مصري" وبروفايل "هند عربية" وغيرهم.

ومن خلال الرصد والمتابعة التي قامت بها "صوت الأمة" وجدنا مجموعة من الصفحات التي أنشاتها الجماعة في 2012، خلال الانتخابات الرئاسية لتكون داعمة للمعزول محمد مرسى، ولاتزال مستمرة حتى اليوم، منها صفحات "عهد الثورة" التى لا تحمل اسم الإخوان لكنها تستميت فى الدفاع عنهم، وصفحات أخرى جرى إنشائها بعد 30 يونيو، مثل "العقاب الثورى المصري"، و"الأزهر اليوم"، بالإضافة إلى صفحة"الميديا توداي" التي أنشئت فى 12 أكتوبر ٢٠١٣، وتضم الآن أكثر من ونصف٢ مليون معجب، ويتبعها صفحات أخرى على موقع التواصل الاجتماعى تعتبر فروعا للصفحة نفسها، وكان لافتاً أن هذه الصفحة تم تأسيسها في البداية للترفيه ونشر الفيديوهات والصور والأخبار الطريفة، ثم تحولت فجأة إلى داعمة للإخوان الإرهابية مثل نشر صور بعض قياداتها وكتابة عبارات تثير العاطفة عند المتابعين للصفحة.

وهناك ايضاً صفحة "الحرية لمصر اليوم- free.egypt.day"، التي أنشأت خلال 25 يناير 2011، وروجت لها وبعد ذلك تحولت للدفاع عن الإخوان وغسل سمعة التنظيم، وهاجمت الصفحة كل إعلامى أو كاتب يهاجم الإخوا، بينما تمجد في كل من يؤيدون التنظيم وأفكاره، وصفحة "راديو ميدان"، التابعة لموقع راديو ميدان الذى أنشئ فى سبتمبر ٢٠١٣ تحت شعار " راديو الثورة المصرية من ٢٥ يناير إلى رابعة العدوية"، وتضم الصفحة أكثر من نصف مليون مُعجب، ودافعت عن قيادات التنظيم الموجدين بالسجن وأبرزهم باسم عودة وزير التموين فى عهد الإخوان.

وتضم القائمة أيضاً صفحات "نافذة مصر"، و"ألش خانة" التي تبدو ساخرة لكنها تعد أحد منابر الجماعة الإرهابية على السوشيال ميديا، بجانب صفحة "اتنين فلول وواحد طعمية"، التي تعلن رسميا اليوم أن الفلول هم كل من يعادي الاخوان، وصفحة "حلمت بالميدان قبل أن يسكنه الملايين"، وصفحة "الميدان هو الحل"، التي تقدم نفسها كصفحة مدنية مستقلة لمجموعة من الشباب، وتنشر أحياناً صور لممثلات وأخبارهم ولا مانع من أن تقوم بتوجيه بعض الانتقادات الخفيفة لشخصيات إخوانية لكنها ف أوقات معينة يتحول أدمن الصفحة إلى دفاع مستميت عن الجماعة.

وهناك ايضاً صفحة "المنوفية على الفيس بوك: لشباب المنوفية فقط"، و"امسك فلول "التي يزيد عدد اللايكات فيها عن 334 ألف لايك حينما تم إنشاءها ظهرت كحملة شبابية مستقلة ضد رجال النظام القديم، لكن منذ أن دعمت مرسي في انتخابات الإعادة خرجت هويتها الحقيقية إلى السطح وصارت داعمة للجماعة على طول الخط، وصفحة "جروب الصور الطريفة والغريبة" التى ظهرت في الأصل كصفحة مستقلة للتسلية تعرض الصور الغريبة مثل قرد يرتدى نظارة وغيرها، لكن الصفحة بدأت تنشر رسائل سياسية ودينية أحياناً، وتدعم إلى تكوين حكومة إسلامية أحياناً.


مخطط توزيع المهام بين صفحات الإخوان الشهيرة
وكشف شباب الجماعة المنشقين في فبراير الماضي أن أعداد من يديرون صفحات قنوات الإخوان ومذيعو منابر الجماعة التحريضية بلغت  144 من عناصر الإخوان مكلفين بإدارة صفحة قناة الجزيرة القطرية عبر مواقع السوشيال ميديا، من أجل عمل انتعاش ورواج لهذه الصفحة على مواقع التواصل الاجتماعى، بجانب أن هناك 11 يديرون صفحة التلفزيون العربى التابع لقطر، و 5 من عناصر الإخوان يديرون صفحة خديجة بن قنة مذيعة قناة الجزيرة، و20 إخوانيا يديرون صفحة موقع رصد الإخوانى، و6 يديرون صفحة الإخوانى حمزة زوبع و 5 يديرون صفحة قناة الشرق الإخوانية  و11 يعملون لصفحة قناة مكملين  ، 4 إخوانيين يديرون صفحة الإخوانى محمد ناصر على مواقع التواصل الاجتماعى، 15 شخصا يديرون صفحة دويتش فله العربية .

كما سبق وكشف المنشقون عن الجماعة الإرهابية عن اجتماع للتنظيم الدولى لجماعة الإخوان بعد سقوط حكم محمد مرسى مباشرة، قائلة إنه في 13 يوليو 2013 اجتماع للتنظيم الدولى لجماعة الإخوان في مدينة إسطنبول التركية وكان في أحد الفنادق الكبرى القريبة من مطار أتاتورك ، والاجتماع حضره عدد من قيادات التنظيم الدولى بدول عربية وأوروبية وأسيوية  ومن أبرز الشخصيات التي حضرت هذه الاجتماع إبراهيم منير أمين عام التنظيم الدولى للإخوان  ومحمود حسين الأمين العام للتنظيم الدولى وعلى جاويش مراقب عام إخوان السودان وعلى الحاج أمين عام الإخوان في القرن الأفريقي ، من بين الشخصيات التي حضرت الاجتماع أيضا إبراهيم المصرى ممثل إخوان اليونان، ومحمد رياض ممثل إخوان سوريا، وراشد الغنوشى ممثل إخوان تونس، موضحة أن الاجتماع كان يناقش مناقشة الأزمة الكبرى لإخوان في مصر بعد السقوط المدوى وتدشين المركز الدولى للتدريب والدراسات ومقره في لبنان .

هذه الحيل التي تلجأ إليها الجماعة الإرهابية في إطار حرب الشائعات ضد مصر ليست الأولي،حيث تتعرض مصر لموجات متتالية من الشائعات منذ ظهور فيروس كورونا المستجد "كوفيد -19"، من خلال اللجان الإلكترونية التى تعد سلاح الجماعات الإرهابية فى حرب الشائعات الإلكترونية موجهه سهامها المسمومة صوب رواد السوشيال ميديا بنشر معلومات مضلله، فى استغلال دنيء لجائحة كورونا فى التلاعب بمشاعر المواطنين ، كما أن هذه الوقائع  ليست الأولى أيضا فى نهج التزوير الذى دأبت عليه الجماعه الإرهابية، حيث شهدت مواقع التواصل منذ أيام قليلة أول إحصائية مضروبة تم تداوله من خلال أكونت مستعار أيضا وألقى القبض على مرتكبها وجارى التحقيق معه حاليا، مطمئناً جميع المواطنين بيقظة الأجهزة المعنية والتعامل السريع مع كل مروجى الشائعات.


صفحات أوكرانيا.. والتخفي من الملاحقات
في فبراير من العام الجاري كشفت تقارير إعلامية عربية أن عمل الإخوان في هذه الفترة يعتمد على محور الإعلام ونشر الشائعات عن طريق صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وذكرت أن الإخوان يستعينون بمفاهيم حقوق الإنسان والحرية واللعب على هذا الملف الحقوقى، مع تسويق ملف المصالحة على أن الجماعة تريد ذلك والنظام هو الذى يرفض، ثم الانتقال إلى مرحلة شائعات كورونا بالتوازي مع الأهداف الأخرى.

وأكدت التقارير أن الإخوان اضطرت إلى اللجوء إلى صفحات تدار من أوكرانيا من ناحية للهروب من صورتها التي سقطت وتمزقت تماما أمام الشعب المصري بأحداث واقعية ثبت فيها كذبهم وتدليسهم، ومن ناحية أخرى التخفي من ملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي للحسابات والصفحات المزيفة، وفقا للباحث في شئون الجماعات الإسلامية ماهر فرغلي.

مرحلة ما بعد توكل كرمان

وفي خطوة أثارت الاستهجان والتساؤلات عن الدور الخفي اختارت إدارة موقع "فيس بوك" الإخوانية اليمنية توكل كرمان ضمن لجنة لتنقية المحتوي؛ وبالطبع انبرت جماعة الإخوان وصفحاتها للاحتفال بهذا الخبر الذي طالما سعوا إليها للخلاص من وطأة سياسيات مواقع التواصل فيما يخص الصفحات المزيفة والتريندات مدفوعة الأجر.

لم تخف كرمان علاقتها السابقة بجماعة الإخوان وقياداتها الهاربين في الخارج، وكذلك من عناصر الإخوان المحركين الأساسيين على مواقع التواصل الاجتماعي قبل قربها من القصر الأميري بالدوحة ونظام تميم بن حمد واحتضان أردوغان لها على أرض إسطنبول، فيما بدا أنها تنفذ مهمة جديدة داخل شركة فيسبوك لصالح تركيا وقطر وجماعة الإخوان الإرهابية، منها غلق الحسابات التي تكشف جرائم جماعة الإخوان الإرهابية ودور قطر وتركيا في دعم الإرهاب .

توكل كرمان المعروفة للجميع، والتي استغلتها الجماعة الإرهابية لقدرتها علي التلون والتحول وتغيير مواقفها هو ما جعلها تستحق بجدارة لقب "حرباء الإخوان"، لكن هناك جانب أخر من القصة التي لم يتطرق لها الإعلام، فكرمان عضو في حزب الإصلاح اليمني الذي يعتبر فرع حزب الإخوان الإرهابي العالمي "التنظيم الدولي للإخوان"، ورئيس مجلس الشوري في هذا الحزب هو عبد المجيد الزنداني إرهابي مطلوب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لعلاقته الوطيدة بزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن .

بعد استلام توكل كرمان جائزة نوبل هرعت لزيارة يوسف القرضاوي مفتي الدم للحصول على مباركته، وعبرت عن إعجابها بكتابة الدموي فقه الجهاد، والمعلوم لدي الجميع من هو يوسف القرضاوي والمرتبط اسمه باستغلال الدين للتدخل في الشئون الداخلية للدول وزعزعة استقرارها، ووجه أمير قطر تميم بن حمد دعوة لتوكل كرمان إلي زيارة الدوحة للدعم وتمويل قناتها الإخبارية وكأنما قناة الجزيرة لم تعطي الإرهابيين حقهم الكافي لبث أفكارهم السامة.

 

البرلمان يبحث الخلاص 


وعلى المستوى البرلماني، يؤكد النائب أحمد بدوي، أن اللجنة ستبحث فى أول اجتماعاتها حول مخاطر السوشيال ميديا، على أن تعقد اللجنة أثناء تواجدها بمجلس النواب بالفيديو كونفرانس مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عمرو طلعت، ورئيس الجهاز القومى للاتصالات المهندس حسام الجمل، للخروج بالتوصيات اللازمة مع بحث إطلاق حملة توعوية بالتنسيق مع وسائل الإعلام لتوعية المواطنين من الشائعات وخطورتها ودورهم الهام فى التصدى لها.

 وأكد بدوي، أن الشائعات صنيعة جماعة الإخوان الإرهابية والتى دأبت منذ جائحة فيروس كورونا مستخدمة على نشر المعلومات المضللة عبر منابرها الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، فى استهداف واضح للدولة المصرية لتشكيك المواطنين فى قدرة حكومته على مواجهة فيروس كورونا، بنشر ارقام غير صحيحة عن عدد الاصابات، وتداول بيانات غير سليمة بشأن بروتوكول العلاج الذى يتلقاه مصابى كورونا بالعزل المنزلي، بالإضافة إلى الشائعات حول المخزون الاستراتيجى من السلع الغذائية، الأمر الذى تصدت له الجهات المعنية التى كانت يقظة فى مواجهة هذه الشائعات من خلال نفيها مع نشر البيانات الصحيحة .

 ولفت رئيس لجنة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن المواطنين عليهم دور حيوى فى مواجهة الشائعات بعدم المساهمة فى تداول البيانات المضلله أو غير الصحيحة عبر السوشيال ميديا، وعدم نشر اى شيء إلا بعد الرجوع إلى الصفحات والبيانات الرسمية لكافة الجهات المعنية سواء بوسائل الاعلام الوطنية أو عبر المواقع الإليكترونية للوزارات أو الصفحات الرسمية لهم عبر مواقع التواصل.

 من جانبه قال النائب أحمد زيدان، أمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن مصر لم تسلم منذ بداية جائحة فيروس كورونا من الشائعات التى تبثها جماعة الإخوان الارهابية وأذنابها التى تقبع على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها على سبيل المثال المنشور المضلل والمزيف التى تم تداوله الأسبوع الماضي، حول حجم الإصابات اليومى بفيروس كورونا، والذى سبقة بأيام نفس الفعله، مطالبا المواطنين منعاً لحدوث بلبله من تقصى معلوماتهم عبر المنافذ الرسمية أو الصفحات الرسمية للجهات المعنية ومنها الصفحة الخاصة بوزارة الصحة على الفيس بوك.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق