سماد عضوي يجب استخدامه بحذر.. كيف تتعامل مرزاع الدواجن التجارية مع السبلة؟

الإثنين، 08 يونيو 2020 10:00 ص
سماد عضوي يجب استخدامه بحذر.. كيف تتعامل مرزاع الدواجن التجارية مع السبلة؟
الدواجن
سامي بلتاجي

 
تعتبر السبلة (مخلفات الدواجن) موردا ماديا لمرزاع الدواجن التجارية، يأتي في نهاية كل دورة إنتاج، حيث يمكن استخدامها كسماد عضوي، إلا أنها قد تحتوي على  مواد معدية ومسببات مرضية، تسبب العديد من الأمراض، إذا لم يتم التعامل معها على النحو السليم لمنع انتشار الأمراض؛ وذلك وفقا لتقرير مركز الطوارئ للأمراض الحيوانية العابرة بمكتب منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في مصر، بالتعاون مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية، حول: "ممارسات الأمن الحيوي بالقطاع الداجني التجاري.. المزارع المتوسطة والصغيرة".
 
وينصح التقرير بضرورة أن يكون لدى مربي الدواجن نظام لمعالجة السبلة السليمة للدواجن، فيتم تجميعها في صورة أكوام داخل عنبر الدواجن، لمدة 3 إلى 4 أيام، على الأقل، قبل البيع؛ إذ تشكل نقاط تجميع السبلة مخاطر للمزارع المحيطة، حيث تؤدي إلى تجميع مسببات الأمراض من مواقع جغرافية مختلفة، بالمحافظات والمراكز والقرى، وأنواع الدواجن المختلفة، وأنواع مختلفة من الإنتاج، وأنواع مختلفة من الأعمار؛ وذلك بحسب تقرير "ممارسات الأمن الحيوي بالقطاع الداجني التجاري".
 
التقرير ذاته، يشير إلى أن التخلص غير الصحي من الطيور النافقة يؤدي إلى انتشار الأمراض في المنطقة والمزارع المحيطة؛ فوفقا لتقرير ممارسات الأمن الحيوي بالقطاع الداجني التجاري، فإن التخلص غير الصحي من مخلفات المزرعة يؤدي إلى تلوث البيئة المحيطة، ولا يحافظ على المزرعة، بل يجذب الحشرات والطيور البرية، ويساعد على نقل الأمراض الأخرى إلى داخل النطاق الخاص بالمزرعة.
 
يضيف تقرير ممارسات الأمن الحيوي بالقطاع الداجني التجاري، أنه يجب التخلص من الطيور النافقة بطرق صحية آمنة، إذ يجب -بحسب التقرير- تنظيف العنابر المصابة بشكل صحيح، وتطهيرها، وجعل فترة الراحة الانتقالية بين الدورات شهر، على الأقل؛ كما يجب على منتجي الدواجن الالتزام بالإجراءات؛ إذ أن عدم التخلص بشكل سليم وصحي من الطيور النافقة وعدم الالتزام بممارسات صحية سليمة قبل إعادة التربية (قبل الدورة الجديدة)، سيؤدي إلى عدوى مستمرة في المزرعة وخسائر أكبر بكثير في المستقبل.
 
WhatsApp Image 2020-06-07 at 7.09.17 PM
 
WhatsApp Image 2020-06-07 at 7.09.18 PM (1)
 
 
 
WhatsApp Image 2020-06-07 at 7.09.17 PM (1)
 
WhatsApp Image 2020-06-07 at 7.09.17 PM (2)
 
WhatsApp Image 2020-06-07 at 7.09.18 PM

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا