عمدة لندن يصعد ضد المظاهرات.. أين هي حقوق الإنسان التي تدافع عنها بريطانيا؟

الأحد، 14 يونيو 2020 07:00 م
عمدة لندن يصعد ضد المظاهرات.. أين هي حقوق الإنسان التي تدافع عنها بريطانيا؟
عمدة لندن صادق خان

أثار تصريح أطلقه عمدة لندن صادق خان من هجوم بعض المتطاهرين على قوات الشرطة البريطانية واصفا أياهم بالجماعات المتطرفة جدلاً كبيراً، خاصة وأن المملكة البريطانية كثيرا ما تصدر بيانات إدانات وانتقادات لبعض الدول العربية بذريعة أوضاع حقوق الإنسان بداخلها، ما دفع بعض المتابعين إلى إبداء استغرابهم من الموقف البريطاني المتناقض حيث تحاول أن تدعى دفاعها عن أمر لا تلتزم به.
 
وأعادت تصريحات عمدة لندن الأخيرة عن المظاهرات إلى الأذهان مقولة شهيرة  كان قد أطلقها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون في عام 2011 عقب احتجاجات عنيفة شهدتها المملكة: "بريطانيا بحاجة إلى صحوة أمنية واستعادة شوارعها من البلطجية المتواجدين الأرض".
 
وتشتهر بريطانيا بالكثير من التصريحات الرنانة التي تطلقها بين الحين والآخر حول ما تصفه بالملفات الحقوقية الصعبة في الدول العربية عبر دفاعها عن جماعات متشددة كتنظيم الإخوان الدولي واصفة إياه بالمعارضة السياسية، بينما يرى مراقبون أن يختلط عليها في كثير من الأحيان تحديد الفرق بين مكافحة الإرهاب وتقييد حقوق الإنسان.
 
وينظر إلى ما تقدم عليه السلطات البريطانية في الوقت الراهن، بنوع من التناقض حيث تفرط الشرطة في القوة ضد المتظاهرين متغاضية عن ما تزعم دفاعها عنه في الكثير من البيانات السابقة.
 
ولدى المملكة توصيف خاطئ في الكثير من الوقائع لتحركات الدول العربية وبالأخص داخل مصر المتعلقة بجهود مكافحة الإرهاب، ففي عام 2014 ووسط مساعى مصرية كبيرة للتعافي من حالة عدم الاستقرار الأمني التي شهدتها الدولة في عهد حكومة الإخوان، كانت للندن مداخلات غريبة مثيرة انتقدت فيها تعامل الدولة مع الوضع الحقوقي، لكن وصفتها مصر في ذلك بالمغالطات التي لا تعتمد على روايات حقيقية داعية بريطانيا  للتحقُّق من حقيقة الوضع على أراض الواقع.
 
وعانت الكثير من الدول جراء هذه الانتقادات التي وصفت بالغير نقية من قبل بريطانيا المحتضنة لعدد من المنظمات التى تزعم أنها راعية لحقوق الإنسان، لكن كشفت المظاهرات الأخيرة فى لندن عن التعامل الحقيقي للمملكة مع الملف الحقوقي عندما يتعلق الأمر بأمنها القومي.
 
حذر صادق خان، عمدة لندن ، من هجوم بعض المتظاهرين على قوات الشرطة، موضحا أنه سيتم تنفيذ القانون حيالهم، كما أشار أن هناك جماعات متطرفة تحض على العنف وحث الابتعاد عنهم، وكتب صادق خان، عمدة لندن، عبر حسابه بموقع تويتر:"هذا غير مقبول على الإطلاق. لن نتسامح مع الهجمات على الشرطة لدينا وسوف يشعر الجناة بالقوة الكاملة للقانون".
 
وجاء التعليق ردا على فيديو، نشره الإعلامي ماتيو تومبسون، علق من خلاله قائلاً:" تتصاعد الأمور هنا بالفعل في ساحة البرلمان. إلقاء قنابل وقنابل دخانية على الشرطة. ويمكنك أن ترى كمتظاهر يضرب هاتفي من يدي وأنا أحاول تصوير المشاجرات".
 
ورغم أحاديث خان التي استفزت المتظاهرين وكانت تحمل نظرة إيجابية لجهاز الشرطة، إلا أن هذه المظاهرات دفعت سلطات المملكة البريطانية وفقا للكثير من التقارير للبحث عن إصلاح جهاز نظرًا للقمعية الشديدة التي تعامل بها في هذه المظاهرات.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق