الهزل في زمن الجد

السبت، 20 يونيو 2020 02:27 م
الهزل في زمن الجد
حمدي عبد الرحيم

 
يقول مثلنا الشعبي :" اللي عنده كلمة حلوة يقولها أو يسكت خالص ".. والكلمة الحلوة التي يقصدها المثل هى الكلمة النافعة التي تحل مشكلة أو تساهم بأي شكل من الأشكال في حلها ، ونحن ـ أعني البشرية وليس مصر ـ في مشكلة كبرى ، بل في مصيبة عظمى ، فوباء كورونا يحاصر الكرة الأرضية منذ شهور ، ولا أحد يعرف على وجه القطع واليقين متى سيحمل عصاه على كاهله ويرحل.
 
والحال كما نرى ، فليس من اللائق بأي حال من الأحوال أن " يقلب بعضهم عيشه " في مولد سيدنا كورونا ، الأمر جد كله ولا يأتيه الهزل لا من بين يديه ولا من خلفه ، الأمر أمر موت أو حياة ، وحتى الذين يصابون ثم يمن الله عليهم بالشفاء يحكون عن مواجع تهد الجبال ، فبأي ضمير أو عقل أو قلب يتحدث أحدهم عن علاج سيدمر كورونا تدميرا وينسفه من جذوره ؟.
 
هناك فضائية شهيرة لها تاريخها ولها جمهورها استضافت طبيبًا قال كلامًا عن علاج يزعم أنه قادر على الشفاء من كورونا ، ثم في فيمتو ثانية كان ما قاله الطبيب هو الشغل الشاغل لرواد مواقع التواصل الاجتماعي.
 
الناشطون على مواقع التواصل ، لا هم أطباء ولا علماء بل هم لا يفهمون في الطب أصلًا ، ومع ذلك يروجون لكلام قاله طبيب ، وهذا الترويج يخلق نوعًا من الأمل لا أقول الكاذب بل أقول الفادح.
 
إن تعلق الغريق بقشة أمر مفهوم وله ما يبرره ولكن عندما يدعو أحدهم الأمة كلها لأن تتعلق بقشة فهذه جريمة يجب أن يعاقب عليها . 
السطور القادمة ليست لي ولم أتدخل في صياغتها بحرف ، تدخلت في حذف اسم الفضائية واسم طبيبها ، فلا أنوي التشهير بأحد وأعظم أمل لدي أن نهزل وقت الهزل ونجد ساعة الجد.
 
السطور القادمة رسالة تتكاثر وتتناسل بطريقة مرعبة ، لقد رأيتها وأنا فرد واحد وحيد أكثر من مئة مرة في أقل من أربع وعشرين ساعة. 
تقول الرسالة المنتشرة انتشار النار في الهشيم :" وأنا بقلب ف اليوتيوب شوفت فيديو كدة مكتوب فيه إن دكتور مصري يتوصل لعلاج لفيروس كورونا ف قولت اتفرج عليه و اشوف الهبد بس الحقيقة اني اتفاجئت و بدأت اقتنع بالكلام!! و بدأت اني ابحث و ادورعلي الحقايق او المصادر من كلامه و لقيت حاجات كتير!
 
الدكتور (....)  كان طالع فيه بيقول انه لقي علاج لكورونا و جربه علي ناس و اتعافوا من الفيروس .. كان طالع علي التليفزيون علي قناه (....) و كان معاه واحد من اللي كانوا مصابين بالفيروس جرب علاجه و اتعافي .. الدكتور بيقول ان العلاج في سم النحل, شوفت لما النحلة بتقرصك ؟ اهو السائل اللي بتفرزه النحلة فيك دة بقي اسمه سم النحل.
 
سم النحل بيكون ف امبولات و بتتاخد ب إبر تحت الجلد ( تحت اشراف طبي ) و حطوا تحت كلمة تحت إشراف طبي دي مليون خط عشان ممكن حد ياخدها من نفسه و يكون عنده حساسية من سم النحل ف يموت!
 
الدكتور بيقول انه حاول يتواصل مع وزيرة الصحة كذا مرة و ملاقش رد منها و حاول يتواصل مع اللجنة العلمية المسؤولة عن فيروس كورونا و ملاقاش رد و اتواصل مع وزارة التعليم العالي و قاله هنعمل تجارب معملية للفيروس و سأله انت عندك استعداد تجيبلنا المادة لما نقولك هنجربها ع الفيروس ف المعمل و دكتور (....)  قاله مستعد و بعد كدة متمش اي تواصل تاني ولا اهتمام لأنها حاجة مش منتشرة ولا معملوها شير كتير عالفيسبوك و علي وسائل التواصل الاجتماعي!
 
 انا من بعد منا شوفت الفيديو و فضلت ادور علي ابحاث او ادلة علي الكلام دة و لقيت مجلات علمية بتتكلم عن كمية الفوائد اللي في سم النحل و انه بيعالج امراض كتير زي الروماتويد و المناعة الذاتية و مضاد للألتهابات و البكتريا و الفيروسات.
 
يعني مثلا مجلة  “ Healthline “ بتقول أن سم النحل له تأثيرات مضادة للفيروسات ومضادة للبكتيريا ومضادة للسرطان في بعض الدراسات، ومجلة  “ Microbiology Journal “ كاتبة بحث برضوا عن فايدة سم النحل و علاجه للأمراض.
 
ولقيت حاجة تانية فاجئتني أن في الصين اتعمل مسحات علي 5115 من مربي النحل من 23 فبراير إلي 8 مارس بما فيهم 723 واحد كانوا في ووهان اللي هو مركز تفشي الوباء و لم تظهر عليهم أي اعراض مرتبطة بالفيروس وكانت صحتهم كويسة.
أنا مش عايز حد يقتنع بس ليه الراجل دة ميوصلش صوته لوزيرة الصحة و تاخد كلامه بجدية و يتم عمل تجارب كتير و منها هنعرف  فعلا اذا كان صح ولا هري ؟ هنخسر ايه لما نديله فرصة ؟".
 
وبعدُ هل شيء من هذا الكلام به من الحقيقة ما يصمد لنقاش علمي يتولاه أهل الاختصاص أم هو مجرد " هبد " تولاه مروجون لأساطير ؟.
هل الطبيب عرض فعلًا اكتشافه العلمي المذهل على المسئولين بوزارة الصحة المصرية ؟.
 
إن كانت إجابته بنعم فأنا أنصحه بتقديم اكتشافه إلى دول كثيرة تبحث ليل نهار عن علاج ولو كان بسم العقارب وليس بسم النحل .
ثم لو كان الأمر كله مجرد ترويج وتسويق هل يحق لنا المطالبة بعقاب هؤلاء المروجين لهزل في زمن الجد 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق