الحمل في زمن كورونا "خطر".. وهذه دوافع وزارة الصحة للتأجيل

الأحد، 28 يونيو 2020 06:00 ص
الحمل في زمن كورونا "خطر".. وهذه دوافع وزارة الصحة للتأجيل
كتب- محمد أبو ليلة:

منذ بداية جائحة كورونا وهناك تخوفات من الحمل عند النساء، بسبب تلك الأزمة لأن هذا الفيروس يفتك بأصحاب المناعات الضعيفة، وذلك لأن الحوامل أكثر عرضة للإصابة بكورونا بسبب ضعف مناعتهن.

وكانت هناك مطالبات ونصائح في عدد من دول العالم بتجنب الحمل في فترة الوباء، وهنا في مصر نصحت وزارة الصحة بتأجيل الحمل في وقت كورونا، وقال قطاع السكان وتنظيم الأسرة بعد دعوته إلى تأجيل الحمل فى زمن كورونا أن الأمر بات ضروريا وليس رفاهية، حيث تم اكتشاف مضاعفات للفيروس، من بينها إمكانية تسببه فى تجلط الدم ما يؤثر على المشيمة التى هى مصدر غذاء الجنين، إلى جانب الأعراض التى يمكن أن يسببها للأم الحامل ففى الأوقات الطبيعية تقدر عدد المواليد السنوية بـ2.6 مليون طفل وهو ما دفع إلى فكرة التأجيل حرصا على صحتهن وخوفا من تفشى عدوى كورونا بينهن.


ضعف المناعة
وهو أهم الأسباب هي ضعف المناعة أثناء الحمل ما يجعل السيدات عرضة للإصابة بالمرض أكثر من غيرهن، بالإضافة إلى أن تأثير الأم المصابة بكوفيد على الجنين غير معلوم، فضلاً عن التحوف من حدوث تشوهات للأجنة بسبب الحمى التى يسببها كورونا كأحد أعراضة.

وأطلقت وزارة الصحة حملة خاصة بصحة الأم والطفل، بسبب أن الحمل قد يتسبب فى ضعف المناعة بطريقة غير مباشرة، وبالتالى فإن السيدة الحامل ستكون عرضة للإصابة بالڤيروس لافتة إلى أن الحل الأمثل حاليا للسيدات هو المحافظة على أنفسهن، وعلى التطورات التى من الممكن أن تحدث للجنين فى حالة حدوث حمل فى الظروف الحالية.

الولادة في زمن كورونا
وحول الولادة فى زمن الكورونا، أوضحت وزارة الصحة والسكان أنه لكى نحمى الأم والمولود يجب اختيار مستشفى للولادة يطبق معايير مكافحة العدوى لحماية الأم والمولود واتباع تعليمات الطبيب وتجنب الولادة المبكرة لتقليل احتمال دخول المولود الحضانة واختلاطه بأشخاص غير الأم ويكون أكثر عرضه للعدوى طالبت بضرورة الاكتفاء بمرافق واحد مع الزوج فى المستشفى مع الالتزام بالتباعد الاجتماعى والإجراءات الاحترازية، والتأكد من نظافة الغرفة وتطهيرها ونظافة الفرش قبل الاستخدام.

نصائح
بالإضافة لـضرورة الحرص على توافر المستلزمات الشخصية من الكحول والمطهرات لتطهير الأسطح بصفة مستمرة فى فترة التواجد بالمستشفى والاتفاق مع الفريق الطبى بوضع جلد الطفل ملامس جلد الأم بعد الولادة مباشرة لحماية الطفل من العدوى واكتساب المناعة الطبيعية من الأم طالما حالة المولود مستقرة.

مع وجود المولود مع الأم فى نفس الغرفة بعد الولادة أى المساكنة طالما حالة المولود مستقرة، والحرص على بدء الرضاعة الطبيعية من أول ساعة بعد الولادة ليستمد المولود من لبن السرسوب المناعة الطبيعية اللاكتوفرين الأجسام المضادة الفيتامينات ومنها فيتامين أ.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق