قصر البارون الذي يستقبل زائريه غدًا بعد افتتاح السيسي .. تعرف عليه

الإثنين، 29 يونيو 2020 08:50 م
قصر البارون الذي يستقبل زائريه غدًا بعد افتتاح السيسي .. تعرف عليه
رضا عوض

أصبح قصر البارون جاهزا لاستقبال زائريه غد الثلاثاء، عقب افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي له بعد الانتهاء من أول مشروع متكامل لإنقاذ وترميم قصر البارون امبان، وإعادة تأهيله ليصبح معرضا يروى تاريخ حى مصر الجديدة، ولعل من أبرز المعلومات عن هذا القصر الأثري.  

- قصر البارون إمبان (بالفرنسية: Le Palais Hindou)‏

 

- هو قصر تاريخي مستوحى من العمارة الهندية.

 

- شيده المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان (20 سبتمبر 1852 - 22 يوليو 1929)، والذي جاء إلى مصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد وقت قليل من افتتاح قناة السويس.

 

- صممه المعماري الفرنسي ألكساندر مارسيل Alexandre Marcel وزخرفه جورج لويس كلود Georges Louis Claude، اكتمل البناء عام 1911.

 

- يقع القصر على مساحة 12.5 ألف متر.

 

- يقع القصر في قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة وتحديداً في شارع العروبة في شارع صلاح سالم على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مطار القاهرة الدولي.

 

- يشرف القصر أيضاً على شارع ابن بطوطة وابن جبير وحسن صادق.

 

- ترجع فكرة بناء القصر إلى البارون إمبان الذي عرض على الحكومة المصرية فكرة إنشاء حي في الصحراء شرق القاهرة واختار له اسم (هليوبوليس ) أي مدينة الشمس.

 

- اشترى البارون الفدان بجنيه واحد فقط حيث أن المنطقة كانت تفتقر إلى المرافق والمواصلات والخدمات.

 

- فكر البارون في إنشاء مترو حتى يستطيع جذب الناس إلى ضاحيته الجديدة وأخذ اسم المدينة مترو مصر الجديدة .

 

- قام البارون بتكليف المهندس البلجيكي أندريه برشلو الذي كان يعمل في ذلك الوقت مع شركة مترو باريس بإنشاء خط مترو يربط الحي أو المدينة الجديدة بالقاهرة،

 

- كما بدأ في إقامة المنازل على الطراز البلجيكي الكلاسيكي بالإضافة إلى مساحات كبيرة تضم الحدائق الرائعة،

 

- بني فندقاً ضخماً هو فندق هليوبوليس القديم الذي ضم مؤخراً إلى قصور الرئاسة بمصر.

 

- قرر البارون تصميم القصر بحيث لا تغيب عنه الشمس حيث تدخل جميع حجراته وردهاته.

 

- تضم غرفة البارون بالقصر، لوحة تجسد كيفية عصر العنب لتحويله إلى خمور ثم شربه حسب التقاليد الرومانية وتتابع الخمر في الرؤوس أي ما تحدثه الخمر في رؤوس شاربيها.

 

- شرفات القصر الخارجية محمولة على تماثيل الفيلة الهندية، والعاج ينتشر في الداخل والخارج، والنوافذ ترتفع وتنخفض مع التماثيل.

 

- داخل القصر فكان عبارة عن متحف يضم تحف وتماثيل من الذهب والبلاتين، كما ويوجد داخل القصر ساعة أثرية قديمة يقال أنها لا مثيل لها إلا في قصر باكنجهام الملكي بلندن توضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين مع توضيح تغييرات أوجه القمر ودرجات الحرارة.

 

- القصر من الداخل حجمه صغير فهو لا يزيد علي طابقين ويحتوي على 7 حجرات فقط.

 

- الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث حجرات 2 منهما للضيافة والثالثة استعملها البارون إمبان كصالة للعب البلياردو.

 

- أما الطابق العلوي فيتكون من 4 حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها.

 

- أرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما البدروم (السرداب) فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخدم.

 

- صنعت أرضيات القصر من الرخام والمرمر الأصلي حيث تم استيرادها من إيطاليا وبلجيكا، وزخارفه تتصدر مدخله تماثيل الفيلة

 

- تنتشر على جدران القصر الخارجية والنوافذ على الطراز العربي وهو يضم تماثيل وتحفاً نادرة مصنوعة بدقة بالغة من الذهب والبلاتين والبرونز، بخلاف تماثيل بوذا والتنين الأسطوري.

 

- يوجد برج كبير شيد على الجانب الأيسر للقصر يتألف من 4 طوابق يربطها سلم حلزوني تتحلى جوانبه الخشبية بالرخام، وعلى درابزين (سور) السلالم نقوش من الصفائح البرونزية مزينة بتماثيل هندية دقيقة النحت.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق