هل يسبق مجلس النواب الزمن؟.. قوانين تنتظر الحسم

الجمعة، 03 يوليه 2020 02:07 م
هل يسبق مجلس النواب الزمن؟.. قوانين تنتظر الحسم
مجلس النواب

يسابق مجلس النواب الزمن، مع اقتراب انتهاء دور الانعقاد الخامس، لإنجاز أكبر عدد من القوانين المعلقة، والتي تتعلق بإصلاحات في مجالات شتى. 
 
قوانين عدة لم ينته منها النواب، منها مشروع قانون يهدف التصدي لتسريبات الامتحانات ومحاولات الغش الحديثة، من خلال تعديل قانون مكافحة الإخلال بالامتحانات، بالإضافة إلى مواجهة بعض التداعيات الاقتصادية الناتجة عن انتشار الأوبئة، أو حدوث بعض الكوارث الطبيعية، ومنها جائحة فيروس كورونا المستجد. 
 
أيضا، تعديل قانون تنظيم شئون المهن الطبية، والذي ينص على إنشاء صندوق للتعويض عن مخاطر المهن الطبية للوفاة، أو الإصابة بعجز كلي أو جزئي، ويقدم الرعاية الاجتماعية لأسرهم، وإعفاء التعويض وأموال الصندوق من جميع أنواع الضرائب والرسوم.
 
وتشمل مشروعات القوانين، قانون في شأن الإذن لوزير المالية بضمان الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، ويأتي تقدم الحكومة بمشروع القانون بسبب عدم جواز اقتراض السلطة التنفيذية أو الحصول على تمويل أو الارتباط بمشروع يترتب عليه إنفاق مبالغ من الخزانة العامة للدولة لمدة مقبلة؛ إلا بعد موافقة مجلس النواب. 
 
وهو ما دفع وزارة المالية لإعداد مشروع قانون يأذن لوزير المالية بضمان الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي وشركاتها التابعة فيما تحصل عليه من قروض وتمويلات بقيمة 3 مليارات جنيه.
 
ومن المرتقب، أن يناقش النواب، مشروع قانون بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات، لمواجهة وقائع تسريب بعض امتحانات الشهادات الأجنبية داخل مصر. 
 
ونظراً لظهور بعض أنظمة التقييم المستحدثة للطلاب مثل تقديم المقالات البحثية والمشروعات الدراسية والأبحاث المرجعية وغيرها من الطرق التي تخرج عن نطاق أسئلة الامتحانات وأجوبتها والتي اقتضتها بعض الظروف الطارئة، وهو الأمر الذي تطلب التدخل التشريعي لتجريم هذه الأفعال، وإلغاء القرار بالقانون رقم 101 لسنة 2015 في شأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات.
 
ويناقش المجلس مشروع قانون بالتجاوز عن مقابل التأخير والضريبة الإضافية، والفوائد وما يماثلها من الجزاءات المالية غير الجنائية وبتجديد العمل بالقانون رقم 79 لسنة 2016 في شأن إنهاء المنازعات الضريبية. 
 
ويهدف مشروع القانون إلى تخفيف الأعباء على الممولين والمكلفين والحد من المنازعات الضريبية الناشئة عنها، والتشجيع على المبادرة إلى سداد أصل الدين الضريبي، بما في ذلك رسم تنمية الموارد المالية للدولة، مع تقرير حوافز بتخفيض مقابل التأخير أو الضريبة الإضافية الناتجة عن عدم السداد في الميعاد، وكذلك مد المدة المحددة لطلب إنهاء المنازعات الضريبية طبقاً للقانون رقم 79 لسنة 2016 لضمان استقرار المراكز القانونية للممولين.
 
وينضم مشروع تعديل بعض أحكام قانون حماية الملكية الفكرية الصادر بالقانون رقم 82 لسنة 2002. 
 
ويأتي مشروع القانون من التزام الدولة برعاية صغار المبدعين وتشجيعاً لهم، والتزاماً منها برعاية الأشخاص ذوي الإعاقة وفتح المجال لقيد تصرفاتهم، حيث رأت الحكومة تعديل القانون بما يسمح بجعل هذا القيد لمن هم دون سن واحد وعشرين عاماً برسم مقداره مائة جنيه، مع إعفاء الأشخاص ذوي الإعاقة من هذا الرسم.
 
كما يناقش البرلمان فتح اعتماد إضافي بالموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019/2020، ويهدف مشروع القانون إلى تمكين وزارة المالية من تنفيذ بعض الإجراءات التي ستساهم في خفض تكلفة خدمة دين أجهزة الموازنة العامة بشكل كبير خلال العام المالي القادم (2020/2021) والأعوام المالية التالية.
 
بالإضافة إلى مشروع قانون بشأن المساهمة التكافلية لمواجهة بعض التداعيات الاقتصادية الناتجة عن انتشار الأوبئة أو حدوث الكوارث الطبيعية، ويهدف مشروع القانون إلى مواجهة بعض التداعيات الاقتصادية الناتجة عن انتشار الأوبئة أو حدوث بعض الكوارث الطبيعية ومنها جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي يتوقع بعض الخبراء ظهور موجات جديدة منها، حيث تضمن مشروع القانون استقطاع نسبة 1% شهرياً من صافي دخل العاملين المستحق من جهة عملهم أو بسبب العمل تحت أي مسمى، ونسبة 0.5% من صافي المستحق من المعاش، المقرر وفقاً لقوانين التأمينات والمعاشات، لأصحاب المعاشات والمستحقين، وذلك لمدة اثني عشر شهراً اعتباراً من 1/7/2020.
 
كما يناقش المجلس مشروع القانون  بتعديل بعض أحكام القانون رقم 141 لسنة 2014 بتنظيم نشاط التمويل متناهي الصغر، وبهدف مشروع القانون إلى تنظيم كلاً من نشاط تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة إلى جانب نشاط التمويل متناهي الصغر تنظيماً قانونياً متكاملاً يؤكد على خضوع نشاط تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر لأحكام قانون تنظيم الرقابة على الأسواق والأدوات المالية غير المصرفية ويحتوي على قواعد وضوابط مزاولة الشركات لتلك الأنشطة بشكل يحقق المرونة وسهولة التطبيق، بالإضافة إلى توفير إمكانية تعديل وتطوير هذه القواعد حسب احتياجات النشاط التجاري والصناعي تطورها.
 
ويأتي في القائمة جةمشروع قانون فهو تعديل بعض أحكام قانون تنظيم شئون أعضاء المهن الطبية العاملين بالجهات التابعة لوزارة الصحة والسكان من غير المخاطبين بقوانين أو لوائح خاصة الصادر بالقرار بقانون رقم 14 لسنة 2014، وبمد الخدمة لأعضاء المهن الطبية، وبإنشاء صندوق التعويض عن مخاطر المهن الطبية، ويأتي  مشروع القانون تنفيذا  لتوجيهات الدولة لمواجهة الآثار السلبية التي تمر بها البلاد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو ما أوجب على الدولة اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار هذا الفيروس، وإزاء الحاجة الملحقة للحفاظ على الكوادر الطبية الحالية المنوط بها القيام بهذا الدور الوطني، ويهدف مشروع القانون  إلى زيادة بدل مخاطر العدوى، وجواز زيادة مقابل الجهود غير العادية مثل السهر والنوبتجيات والمبيت، وكذلك يهدف إلى إنشاء صندوق يسمى صندوق التعويض عن مخاطر المهن الطبية.
 
أما مشروع القانون التاسع الذي يناقشه المجلس، فهو  تعديل بعض أحكام القانون رقم 10 لسنة 1990 بشأن نزع ملكية العقارات للمنفعة العامة، ويهدف التعديل إلى تضمين المذكرة المعدة عن المشروع المطلوب تنفيذه قيمة التعويض المبدئي للعقارات التي سوف يتم نزع ملكيتها وإلزام الجهة طالبة نزع الملكية إيداع ذلك المبلغ بحساب الجهة القائمة بإجراءات نزع الملكية خلال 3 أشهر من صدور قرار المنفعة.
 
ويأتي مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون تنظيم التعاقدات التي تبرمها الجهات العامة الصادر بالقانون رقم 182 لسنة 2018  هو العاشر  الذي يناقشه البرلمان، الذى يهدف إلى استفادة المتعاقدين مع الجهات الإدارية الخاضعة لأحكام القانون  من خدمات التمويل التي تقدمها الشركات المالية غير المصرفية المرخص لها من الهيئة العامة للرقابة المالية بمباشرة النشاط في جمهورية مصر العربية.
 
كما يناقش المجلس أيضا اتفاقيتين وهما قرار رئيس الجمهورية رقم (175) لسنة 2020 بشأن الموافقة على الاتفاقية بين جمهورية مصر العربية وجمهورية بيلا روسيا بشأن المساعدة القضائية المتبادلة في المواد الجنائية* الموقعة في مدينة مينسك بتاريخ 20/10/2010.
 
وقرار رئيس الجمهورية رقم (148) لسنة 2020 بشأن الموافقة على الاتفاقية بين حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة جمهورية قبرص بشأن إزالة الازدواج الضريبي بالنسبة للضرائب على الدخل ومنع التهرب من الضرائب وتجنبها، الموقعة في القاهرة بتاريخ 8/10/2019.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق