ماذا تفعل كورونا بالمدخنين؟.. دراسة مخيفة: تُهدد وظائف المناعة

السبت، 04 يوليه 2020 10:26 م
ماذا تفعل كورونا بالمدخنين؟.. دراسة مخيفة: تُهدد وظائف المناعة

منذ  انتشار الوباء في منتصف مارس الماضي والتحذيرات تؤكد أن الأكثر عرضة للاصابة هم كبار السن والمدخنين، حيث تتأثر المناعة شديداً بالتدخين ويكون لـ كورونا تأثيرات أكثر خطورة على المدخنين، فووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن المدخنين هم الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات شديدة عند إصابتهم بمرض، حيث ان تأثيرات التدخين  سيئة جداً لأولئك الذين يعانون من كورونا ووتلف الرئة.

وحسب موقع هيلث اونلاين المهتم بالصحة فإن التدخين يتسبب  في تغير وظائف المناعة، ويبدو أن المدخنين لديهم نتائج أسوأ من غير المدخنين إذا كانوا مصابين بكورونا، فمدخني كورونا من المحتمل أن يكون هذا بسبب التغيرات في قدرة الجسم على مقاومة العدوى بسبب التغيرات في الخلايا المناعية.

وكشفت دراسة جديدة أجراها باحثون جامعة يوهانس جوتنبرج في ماينز بألمانيا عن أن التدخين والسجائر الإلكترونية ضار بالصحة، حيث إن كلاهما على حد سواء يؤديان إلى تصلب الشرايين، وهذا يسبب الالتهاب وتلف الحمض النووي، وقالت الدكتورة لورين وولد، مساعد عميد أبحاث الصحة البيولوجية في جامعة ولاية أوهايو أن المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي يعانون بشكل كبير من عدوى كورونا.

بينما مدير مدير مختبر الابتكار الجراحي في مستشفى جون واين للسرطان ومعهد في سانتا مونيكا بكاليفورنيا الدكتور أوسيتا أونوجا قال في تصريحات صحفية أن هناك دراسة أوضحت إلى جانب العديد من الدراسات الأخرى، أن التدخين والشيشة يسببان ضررًا كبيرًا لنظام القلب والأوعية الدموية ويتلفان فسيولوجيا الرئة التي تضعف الجهاز التنفسي.

وتعتبر الدراسات حول السجائر أكثر من أي نوع آخر، لذلك هناك المزيد من البيانات لإثبات جميع الآثار الضارة على الجسم للتدخين الإلكتروني الجديد نسبيًا ولم يتم دراسته على نطاق واسع، على الرغم من الحاجة لمزيد من الاستقصاء، خلصت الدراسة إلى أن "تدخين الشيشة ليس أقل ضرراً من تدخين التبغ وبالتالي لا يمكن اعتباره بديلاً صحياً.

وتحتوي السجائر على المزيد من المواد الكيميائية، التي يتم تسخينها في درجات حرارة أعلى، مما يزيد من خطر حدوث ضرر شديد بمرور الوقت، حيث نظر الباحثون إلى مجموعة من الدراسات التي قاموا بتقديرها على أنها تقدم مستويات قوية أو جيدة أو متوسطة من الأدلة على الأنواع الثلاثة للتدخين.

وبالمقارنة مع غير المدخنين، زادت سجائر التبغ من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، وقال مدير مختبر الابتكار الجراحي في مستشفى جون واين للسرطان ومعهد في سانتا مونيكا بكاليفورنيا: لم يكن هناك أي دليل يشير إلى أن الدخان لا يسبب ضررا للجهاز التنفسي، ويحاول الناس استخدام التدخين الإلكتروني كوسيلة لمساعدة المرضى على الإقلاع عن التدخين بسبب الافتراض بأن التدخين الإلكتروني ليس سيئا مثل تدخين السجائر.

هذه الدراسة مهمة للغاية لأنها أثبتت أن هناك خطر كبير للإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن وسرطان الرئة من تدخين السجائر العادية وأيضًا من التدخين الإلكتروني،

"يتسبب التدخين في تغير وظائف المناعة، ويبدو أن المدخنين لديهم نتائج أسوأ من غير المدخنين إذا كانوا مصابين بكورونا، حيث من المحتمل أن يكون هذا بسبب التغيرات في قدرة الجسم على مقاومة العدوى بسبب التغيرات في الخلايا المناعية".. هكذا قالت الدكتورة لورين وولد، مساعد عميد أبحاث الصحة البيولوجية في جامعة ولاية أوهايو.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة