ماذا يعني اكتشاف شركة «إيني» الأخير للغاز في المياه المصرية الضحلة؟

الأحد، 05 يوليه 2020 11:37 ص
ماذا يعني اكتشاف شركة «إيني» الأخير للغاز في المياه المصرية الضحلة؟
التنقيب عن الغاز

بعد نجاح قطاع البترول على مدار السنوات الست الماضية في تحقيق عدد من الاكتشافات الجديدة  للغاز الطبيعي، ساهمت هذه الاكتشافات في ارتفاع إنتاج مصر من الثروة البترولية إلى معدلات غير مسبوقة.
 
وجاءت الاكتشافات نتيجة لخطط قطاع البترول في الإسراع بتنمية الحقول المكتشفة ووضعها على الإنتاج بما ساهم في زيادة الإنتاج تدريجياً والوصول إلى معدلات غير مسبوقة حيث بلغ إنتاج الغاز الطبيعي أكثر من 7 مليارات قدم مكعب يومياً في ديسمبر 2019، كما تم تنفيذ 37 مشروعاً في هذا المجال على مدار السنوات الستة الماضية باستثمارات 28 مليار دولار وبإجمالي معدلات إنتاج أولية مضافة من هذه المشروعات تصل إلى حوالي 7.8 مليار قدم مكعب غاز.
 
وقد تم طرح 7 مزايدات عالمية خلال تلك الفترة للبحث عن البترول والغاز في كل من البحرين المتوسط والأحمر والدلتا والصحراء الغربية والشرقية وخليج السويس وصعيد مصر، بالإضافة إلى توقيع 84 اتفاقية بترولية جديدة مع الشركات العالمية للبحث عن البترول والغاز خلال الفترة من يوليو 2014 حتى يونيو 2020، باستثمارات حدها الأدنى حوالي 14.8 مليار دولار ومنح توقيع قدرها حوالي 1.1 مليار دولار لحفر 351 بئراً.
 
وأعلنت شركة إيني وشركائها عن نجاحها في حفر أول بئر استكشافي في منطقة امتياز شمال الحماد "بشروش" في المياه المصرية في دلتا النيل  بالبحر المتوسط والذى يقع على عمق 22 مترًا وعلى بعد 11 كم من الساحل و12 كم من شمال غرب حقل نورس وحوالي 1 كم غربًا من حقل بلطيم.
 
وجاء ذلك الإعلان عن نجاح ذلك الإكتشاف ليؤكد إمكانات الغاز والمتكثفات في المياه البحرية المصرية الضحلة حيث إنه كشف لبئر عمود غاز بسمك 152 مترًا داخل الأحجار الرملية في العصر الميسيني لتكوين أبو ماضي مع خصائص بتروفيزيائية ممتازة، سيتم اختبار البئر للإنتاج  خلال الفترة القادمة حيث ستبدأ الشركة  مع شركائها BP و Total ، بالتنسيق مع قطاع البترول المصري، في وضع خيارات التصور لهذا الاكتشاف الجديد، بهدف "التتبع السريع" للإنتاج من خلال تحقيق اقصي استفادة  مع البنىة التحتية الحالية للمنطقة.
 
يذكر أن اتفاقية امتياز شمال الحماد بالبحر المتوسط ، بين الشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي "ايجاس"، والمقاول" إيني بحصة 37.5%، مع قيامها بأعمال التشغيل، وشركة BP تمتلك 37.5% ، وتوتال تمتلك 25% من مصلحة المقاول.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق