مفرخة الإخوان والسلفيين.. الأوقاف تحاول السيطرة على "زوايا المحافظات"

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 04:25 م
مفرخة الإخوان والسلفيين.. الأوقاف تحاول السيطرة على "زوايا المحافظات"
وزاره الاوقاف
كتبت منال القاضي

مازالت وزارة الأوقاف تسعى لتحكم السيطرة على المساجد والزوايا وذلك لتقطع الطريق على المتاجرين بالدين الذين يسعون لتحقيق أهداف دنيوية لا تتفق مع وسطية الإسلام.
 
منذ أن اعتلى وزير الأوقاف الدكتور "مختار جمعة" منصبة فى 2013 وهو يسعى لتطهيرة الزوايا ممن يحاولون  نشر المفاهيم  المغلوطة عن صحيح اللإسلام مستغلين المنابر للدعاية لحزب أو حماعة. 
 
وكانت  وزارة  الأوقاف  قد منعت صلاة الجمعة بالزوايا منذ سبتمبر 2013 بسبب إستغلال دعاة الفتنه من الإخوان والسلفيين للزوايا الخاصة أسفل المنازل لنشر أفكارهم ومنهجهم المتشدد فى المجتمع وكذلك استقطاب الشباب لتجنيدهم للانضمام لصوفهم ضد الدولة بحجة تحفيظ القرأن الكريم و تعليم الطلاب الوافدين وهو ما حدث فى عدد من الزوايا ومرفقات المساجد والتى تم كشفها عبر للجان التفتيش التى شكلتها الأوقاف عقب تطبيق الضبطية القضائية.
 
مؤخرا، ناشدت وزارة الأوقاف المواطنين بعدم أداء شعائر صلاة الجمعة إلا بالمسجد الجامع وتخصيص لكل جامع إثنين من أئمه الأوقاف وإستبعاد أى إمام يثبت انتماءه للجماعات المتطرفة وبالفعل كانت الزويا تمثل خطرعلى أمن البلاد وقد بلغ تعداد الزويا 13 ألف زاوية التى تم حصرها.
 
وهناك عدد كبير من الزوايا التى لم تتمكن الوزارة من حصرها لوقوعها فى أماكن معظمها أسفل المنازل  ويوجد بها أئمه غير معينين بالوزارة مما دفعها لاغلاقها ومنع صلاة الجمعة بها أو ألقاء دورس بها .
 
وتم تعيين أئمه بالمكافئة تابعين للوزارة من خريجى الكليات الشرعية بالازهر لمواجهة أصحاب الفكر المتطرف وتوعية الموطنين بصحيح الدين وتصحيح المفاهيم المغلوطة.
 
وكان وزير الأوقاف قد حذر من ترك الزاويا أوالمسجد لأى شخص يلقى الخطبه بالزاوية دون الحصول على تصريح خطابة من رئيس القطاع الدينى بالوزارة.
 

فى سياق مختلف يستعد مسجد الحسين فى القاهرة، ليستقبل من جديد المصلين لأداء الصلوات الخمس، بداية من فجر غد الأربعاء، وذلك بعد قرار وزير الأوقاف إعادة فتحه بناء على تقرير اللجنة التي تم تشكليها لمعاينة الإجراءات التي اتخذتها مديرية أوقاف القاهرة لمنع تكرار ما حدث من بعض مرتادى المسجد عقب إحدى الصلوات بمخالفة تعليمات الأوقاف ومحاولتهم الاستعاضة عن زيارة المقام بالوقوف على الحائط الخارجى له، وبعد إتمام التحقيق وما ترتب عليه من محاسبة كل من ثبت تقصيره بما في ذلك من إنهاء خدمة المدير الإدارى للمسجد.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا