بعد حصدها روح طفل كفر الشيخ.. صرخات وتحذيرات من الطائرات الورقية

الأربعاء، 08 يوليه 2020 06:25 م
بعد حصدها روح طفل كفر الشيخ.. صرخات وتحذيرات من الطائرات الورقية
الطائرات الورقية
أحمد سامي

صرخات وتحذيرات تطلقها الأهالي لتعلن تحول الطائرات الورقية إلى لعبة خطيرة لتسببها في وفاة للأطفال، الأمر الذي أبرز مخاطرها على المدى البعيد رغم أنها وسيلة الترفية التي يلجأ إليها الأطفال للتغلب على الظروف النفسية القاسية التي يمروا بها بعد تواجدهم المستمر بالمنزل لانتشار فيروس كورونا المستجد.
 
تحول الجري خلف الطائرات إلى مأساة للأهالي لتسببها في وفاة أبنائهم بعد أن خطفت الألوان المعلقة في السماء أنظار بعضهم ما تسبب في فقدان التوازن والسقوط من أعلى المنازل، أما البعض الآخر فقد دهستهم سيارات على الطرق، وأخرين صعقتهم الكهرباء أثناء لهوهم بالطائرات.
 
وتسببت الطائرات الورقية فى العديد من الحوادث كان آخرها سقوط طفل لم يتعدى عمره ال7 سنوات من الطابق السادس بالعمارة التي يقطنها بكفر الشيخ ليتحول لهو الطفل إلي صراخ وعويل علي فقدانه، بعد أن غافل شقيقه وصعد لسطح العقار ومعه الطائرة الورقية، وما هي إلا دقائق حتي سمع أهله صوت الارتطام ليجدوه ملقي بالمنور غارق في دمائه.
 
تقول والدة الضحية والدموع تملاء عينيها "،يوم الحادثة كنت أعد الطعام وطلب أحمد وشقيقه اللعب أمام باب الشقة في الدور الرابع فسمحت لهم لأنني كنت أرفض خروجهم من المنزل خوفا عليهم من كورونا، ولكن لم أتوقع أن يغافل أحمد شقيقه ويصعد إلي سطع العقار ليلعب بالطائرة الورقية، وعندما سمعت صوت ارتطام بالمنور خرجت مسرعة لأتعرف علي سبب هذا الصوت لأجد ابني وقع من فوق السطح".
 
وأضافت والدة الضحية، حاولت انقاذ ابني وذهبت به مسرعة إلي مستشفي فوه ولكنه مات نتيجة نزيف داخلي بالمخ والبطن والصدر واشتباه كسر بالضلوع والفقرات العنقية وكدمات، مطالبة كل الأباء والأمهات بمنع أطفالهم من اللعب بالطائرة الورقية، حتى لا يتعرضوا لما حدث لنجلها، فالطائرات الورقية تحولت من لعبة إلي حاصدة لأرواح الأطفال

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا