اقتصاد أوروبا يتعافى من أزمة كورونا.. إحصاءات تكشف: نمو 12% وقطاع الأدوية في المقدمة

الخميس، 16 يوليه 2020 02:00 م
اقتصاد أوروبا يتعافى من أزمة كورونا.. إحصاءات تكشف: نمو 12% وقطاع الأدوية في المقدمة

كشفت إحصاءات حديثة أن الاقتصاد الأوروبي بدأ في التعافي بشكل سريع من أزمة كورونا وحقق انتعاشا قياسيا بنسبة 12.4% فى يونيو الماضى، بعد انخفاضه بنسبة 18.2% فى أبريل.
 
 
ووفقا لآخر إحصائية، حققت ايطاليا نموا فى الانتاج الصناعى بنسبة 42.1% وفرنسا 20% وسلوفاكيا 19.6%.
 
ومن بين العوامل التي تدعم الأصول الأوروبية، نجاح أوروبا النسبي في استئناف النشاط الاقتصادي تدريجياً وصندوق التعافي المقترح وحجمه 750 مليار يورو لمساعدة الدول على التعامل مع تداعيات أزمة فيروس كورونا، وزادت مخصصات المستثمرين لأسهم منطقة اليورو 9%.
 
ويعقد قادة دول الاتحاد الأوروبي الـ27 غدا الجمعة قمة استثنائية لمدة يومين ببروكسل، لمناقشة خطة الإنعاش الاقتصادي المشترك لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، والموازنة طويلة الأجل القادمة للاتحاد الأوروبي للفترة من 2021-2027، 
 
وأفادت بيانات من مكتب الإحصاء المجتمعى، يوروستات، بأنه مقارنة بشهر أبريل الماضى، فقد ارتفع إنتاج السلع الاستهلاكية المعمرة بنسبة 54.2٪ في منطقة اليورو و 47.7٪ في الاتحاد الأوروبي ، وارتفع إنتاج السلع الرأسمالية بنسبة 25.4٪ في منطقة اليورو و 24.8٪ في الاتحاد الأوروبي ، بينما نما إنتاج السلع الوسيطة 10٪. 
 
وفي حالة إسبانيا ، انتعش الإنتاج الصناعي بنسبة 15.1٪ في مايو ، بعد انخفاضه بنسبة 22.8٪ في أبريل و 13.5٪ في مارس ، في حين كانت البيانات لا تزال أقل بنسبة 24.9٪ من مايو 2019.
 
ومن جانب اخر اكدت صحيفة "اكسبانثيون" المكسيكية إن الأسهم الأوروبية  تعافت أيضا اليوم الأربعاء من خسائر سجلتها في الجلسة السابقة بدعم من أنباء إيجابية بشأن لقاح محتمل لمرض كورونا
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقا لاستطلاعات الرأى الأخيرة، فقد يرى الخبراء أن 66% من كبار المديرين فى أوروبا يرون أن القارة العجوز ستخرج من الأزمة فى أقرب وقت ممكن، وهذه النسبة قابلة للارتفاع لتصل إلى 71%.
 
وينتظر المستثمرون قمة للاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع الذى سيتخذ خلالها الزعماء قرارا بشأن صندوق للتعافي بقيمة 750 مليار يورو لدعم الاقتصادات التي تضررت من الوباء كورونا 
 
ومن القطاعات التى شهدت نموا سريعا جاء قطاع إنتاج وتوزيع الأدوية والتكنولوجيا الحيوية فى المقدمة،  ومن المتوقع ان يشهد زيادة فى الطلب فى أوروبا على هذا القطاع بنسبة 34% ،وجاء فى المرتبة الثانية قطاع  الاتصالات والاعلام والترفيه، حيث يتوقع  غالبية قادة الاعمال فى هذه الصناعة حدوث انتعاش بنسبة 52% ، وفى المركز الثالث يأتى قطاع التأمين مع 47%
 
وقال جان مارك أولانييه ، الرئيس التنفيذي لشركة Accenture في أوروبا ان التفاؤل  بشأن الانتعاش الاقتصادي والقدرة التنافسية التي تقدمها أوروبا للشركات الأوروبية هو فرصة فريدة لتعزيز قيادتها وسد الفجوة مع منافسيها الأمريكيين والآسيويين، كل هذا سيعتمد على الإجراءات الجريئة التي يتم اتخاذها".
 
وتوقع الخبراء الاقتصاديون أن ألمانيا ودول الشمال والمملكة المتحدة ستكون أول من يخرج من الأزمة ، ثم  فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، كما توقعوا ان الوباء سيساعد الشركات في القارة على اكتساب القدرة التنافسية حيث توقع  39% انه  عندما يتعافى الاقتصاد سيكونون أكثر قدرة على المنافسة من منافسيهم في أمريكا الشمالية ، بينما يقدر 43 ٪ أنها ستكون أكثر تنافسية من الصينيين.
 
ونقلت صحيفة "انفوباى" الارجنتينية عن مسح أجراه بنك أوف أمريكا والذى يرى أن اليورو الرخيص سيؤدى بطبيعة الحال إلى المزيد من الاستثمار وبالتالى انتعاش فى الحالة الاقتصادية.
 
وقالت نسبة 44% من بين 210 مستثمرين  في الفترة بين الثاني والتاسع من يونيو إن اليورو رخيص، كما أظهر المسح إقبالاً علي أسهم التكنولوجيا الأمريكية يكتسب قوة دفع أكبر في يوليو وتقول نسبة 74% إنها الأكثر تداولاً.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق