8 رسائل حاسمة من الرئيس السيسي تحذر من العبث بالأمن القومي في مصر وليبيا (فيديو)

الخميس، 16 يوليه 2020 08:36 م
8 رسائل حاسمة من الرئيس السيسي تحذر من العبث بالأمن القومي في مصر وليبيا (فيديو)
مؤتمر الرئيس السيسي مع القبائل الليبية
دينا الحسيني

جاءت رسائل الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقائه بشيوخ القبائل الليبية حاسمة، وانطلقت كالسهام في صدر كل من يحاول النيل من الأمن القومي المصري، أو التقليل من قدرة القوات المسلحة المصرية علي حماية حدودها وأراضيها.

وفي المقابل حوت رسائل السيسي رسائل طمأنة للشعب الليبي، أن مصر لن تتخلي عن أشقائها، مؤكداً أن أمن ليبيا جزء لا يتجزء من أمن مصر.

8 رسائل قوية من الرئيس السيسي أثني عليها الشعب الليبي من داخل الأراضي الليبية ودعمتها قيادات وحكومات العديد من دول العالم ، وكانت أبرز هذه الرسائل كالتالي :

 

احنا احترمناكم لكن مش هنسمح بوجود ميليشيات على حدودنا

احنا مش عاوزين منكم حاجة ولا تقسيم لليبيا تحت أي ظرف

هندرب أبنائكم زي ما بندرب جيش مصر بدون إنتمائات

مصر قالت كلمتها بعد سكوت 6 سنوات ولن نقف مكتوفي الأيدي

 

مصر لديها أقوى جيش في المنطقة وفي أفريقيا ونقدر نغير المشهد العسكري في حال رغبنا بذلك

احنا مع ليبيا الموحدة.. ومفيش حد هيختار مصيركم غيركم

 

القوات المصرية عندما تدخل ليبيا سيكون على رأسها شيوخ القبائل بالعلم الليبي

احنا هندخل ليبيا بطلب منكم.. وهنخرج بأمر منكم

 

وعقب ختام لقاء السيسي بمشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبى بكافة ربوع البلاد تصدر هاشتاج "السيسى" قائمة الأكثر تداولا عبر موقع "تويتر"، عقب لقائه صباح اليوم ، لبحث العدوان التركى على الأراضى العربية الليبية ومخاطره على الأمن القومى العربى والإقليمى.

 

13804-الرئيس-السيسى--(5)

 

ورحبت الأحزاب السياسية في مصر، بلقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بممثلي القبائل الليبية، لبحث العدوان التركي على الأراضي العربية الليبية الشقيقة، وما يمثله ذلك من مخاطر على الأمن القومي العربي والإقليمي .

وأكد  حزب الشعب الجمهوري في بيان له على تأييد كل التحركات التي تتخذها القيادة السياسية المصرية، بما يحفظ للدولة المصرية وكذلك دول الجوار، أمنه واستقراره وسيادته الكاملة على أراضيه.

وثمن الحزب التفاعل الشعبي الليبي ودعوته القيادة المصرية، ومطالبة المؤسسات الليبية الشرعية متمثلة في البرلمان الليبي، للتدخل المصري العسكري بما يحفظ أمن مصر وليبيا، ويدحض كل محاولات الاحتلال التركي لمقدرات الشعب الليبي، وتهديد الأمن القومي المصري.

وأكد الحزب على ضرورة تكاتف الشعب الليبي أمام العدوان التركي الغاشم، وألا يسمح بأن تكون أراضيه نسخة مكررة من بعض الدول التي ساهمت تركيا في تحويلها إلى حاضنة للجماعات الإرهابية، دون أي مراعاة للقوانين والأعراف الدولية.

20200618095707577

ودعت القبائل الليبية من قلب القاهرة مصر وجيشها لتنظيف ليبيا من المستعمر التركى وأعلنوها الموت أفضل لنا من تحكم قطر وتركيا مؤكدين أن الليبيون لم يجنوا من الخلافة العثمانية إلا الجهل.

وقال الدكتور محمد المصباحي، رئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، إن كافة الشعب الليبي أعلن تأييده للبرلمان الليبي ومجلس مشايخ وأعيان ليبيا في تفوضيهم للقوات المسلحة المصرية في التدخل لمواجهة المستعمر التركي، الذي يرغب احتلال تركيا واستعادة ماضي أجداده بعد أسالوا الدماء في مختلف أنحاء ليبيا في فترة استيلائهم عليها، مشيرا إلى أن أردوغان عندما سافر إلى تونس، دعا القبائل الليبية للحضور للحديث معهم وكسب ولائهم لكن لم يستجب له أى أحد.

وأضاف "المصباحى"، خلال لقاءه مع الإعلامى محمد شردى، ببرنامج "الحياة اليوم" الذى يذاع على قناة الحياة، أن أردوغان يرغب في تحقيق العديد من الأهداف من غزوه لليبيا، ولعل أهمها هو الاستيلاء على النفط الليبي وسرقة مقدرات وثروات ليبيا لإنقاذ إقتصاده الذي أوشك على الانهيار، بالإضافة إلى استخدام المرتزقة والإرهابيين في طرابلس للضغط على الدول الأوروبية التي تتعارض مصالحها مع مصالحه في البحر المتوسط.

وأوضح رئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أثلج قلوب الشعب الليبي عندما قال، أن الجيش المصري سيعمل جنبا إلى جنب بجوار الجيش الليبي والقبائل الليبية لحفظ أمن واستقرار الدولة الليبية، مشيرا إلى أن الشعبين الليبي والمصري تربطهما علاقات قوية للغاية، وكان هناك انسجاما شديدا من قبل المتواجدين والحضور في القاعة التي ألقى فيها الرئيس كلمته، وكان هناك حرصا على الإنصات لكل كلمة يقولها.

202006200942304230

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق