غضب أوروبي وتظاهرات ضد الديكتاتور.. أردوغان يعربد في ليبيا ويتحرش بـ"قبرص واليونان"

الجمعة، 17 يوليه 2020 09:00 م
 غضب أوروبي وتظاهرات ضد الديكتاتور.. أردوغان يعربد في ليبيا ويتحرش بـ"قبرص واليونان"
متظاهرون ينددون بالإرهاب التركي في ليبيا
عنتر عبداللطيف

تشتعل أوروبا بالغضب تجاه سياسات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان الداعمة للإرهاب والمعربدة ليس فى القارة العجوز وحدها بل فى العديد من بقاع العالم وهو الغضب الذى طال تركيا ليس على المستوى الرسمى الأوروبى فقط بل وعلى المستوى الشعبى أيضا.
 
آخر العربدة التركية فى شرق المتوسط  إعلان تركيا عن نقل سفينة تنقيب إلى جنوب قبرص وهو ما وصفه مراقبون بالتحدى الجديد للتحذيرات الأوروبية والقانون الدولى، ما دعا  قبرص لأن تطالب القمة الأوروبية برد موحد على انتهاكات تركيا.
 
وفي بروكسل مع انطلاق القمة الأوروبية طالبها متظاهرون بوقف الارهاب التركي في  أوروبا وليبيا حيث نظم المحتجون وقفة  في العاصمة البلجيكية بروكسل،أمام مبنى المجلس الأوروبي، مطالبين دول التكتل بـ"اتخاذ إجراءات صارمة" لوقف ما وصفوه بـ"الجرائم العدوانية نتيجة التدخل العسكري التركي في ليبيا".
 
 و ردا على عدوان تركيا المتزايد على اليونان وقبرص دعا رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، اليوم الجمعة، قادة الاتحاد الأوروبي لاتخاذ موقف واضح وفرض عقوبات صارمة ضد أنقرة.
 
وسبق ان اتهم الرئيس الفرنسى إيمانيول ماكرون تركيا بممارسة "لعبة خطيرة" في ليبيا، مؤكدا أن ذلك دليل إضافي على "الموت السريري" لحلف الأطلسي.

ونددت الوقفة التى نظمها برلمانيون وسياسيون أوربيون، وأبناء  الجاليات العربية والكردية اليوم  في بروكسل مع انطلاق القمة الأوروبية بالتدخلات التركية في ليبيا حيث ردّد المحتجون شعارات منددة بما أطلقوا عليه " الانتهاكات التركية في العالم العربي".

 
"أوقفوا التدخل العسكري التركي في ليبيا". هكذا رفع المحتجون لافتات ضد الديكتاتور " رجب طيب إردوغان " بالتزامن مع مطالبة قبرص القمة الأوروبية برد موحد على انتهاكات تركيا، حسبما ذكرت قناة العربية في خبر عاجل لها وذلك بعد تحد جديد للتحذيرات الأوروبية والقانون الدولى، أعلنت تركيا الخميس عن نقل سفينة تنقيب إلى جنوب قبرص بعد غد، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية.
 

وكشفت تقارير صحفية أن البرلمانية في مجلس النواب الفرنسي ناديا إيسيان ،قالت أن الوضع في ليبيا خطير نتيجة لأخطاء من كل الأطراف، موضحة أن العلاقة الأوروبية مع تركيا وصلت لمرحلة بالغة التعقيد.

ولفتت البرلمانية في مجلس النواب الفرنسي في تصريحات لقناة العربية إلى الإجماع الأوروبي مفقود في ملفات السياسة الخارجية، موضحة أن تصرفات تركيا مستفزة ولا تنسجم مع السياسة الأوروبية.

 

كانت وسائل إعلام محلية في قبرص قد افادت بأن سفينة حفر تركية تواصل التنقيب عن الغاز الطبيعي جنوب غربي السواحل القبرصية، تأتي هذه العمليات رغم المطالبات الدولية بوقف عمليات الحفر في هذه المناطق وإدانة الاتحاد الأوروبي لها أكثر من مرة بل وتهديده باتخاذ إجراءات عقابية ضد أنقرة إذا واصلت توسيع هذه الأنشطة.

كما دعا رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، اليوم الجمعة، قادة الاتحاد الأوروبي لاتخاذ موقف واضح وفرض عقوبات صارمة ضد تركيا ردًا على عدوان أنقرة المتزايد على اليونان وقبرص.

وقال مصدر حكومي يوناني "لم يكشف عن هويته" - وفقا لصحيفة (كاثمريني) اليونانية عبر موقعها الإلكتروني - إن ميتسوتاكيس دعا لاتخاذ إجراءات من شأنها أن تكبح جماح أنقرة خلال قمة الاتحاد الأوروبي الجارية في بروكسل. 


وشدد رئيس الوزراء اليوناني على أنه لا يمكن السماح لتركيا بانتهاك الحقوق السيادية لدولتين عضوين في الاتحاد الأوروبي دون رد فعل قوي.
وأضاف المصدر أن ميتسوتاكيس طلب أيضا مناقشة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشكل موسع في الاجتماع المقبل للمجلس الأوروبي.

يذكر أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، كان قد أكد أن تركيا باتت أكبر متدخل في شأن ليبيا في الوقت الراهن، مشيرا إلى أنها تراجعت عن أي التزام قطعته بخصوص الملف الليبي.

تابع ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أن أنقرة لم تحترم أي التزام قطعته في مؤتمر برلين الذي عقد قبل أشهر بشأن ليبيا.

كشف ماكرون أن أنقرة زادت حضورها العسكري في ليبيا بعد المؤتمر، كما "أرسلت إرهابيين ومرتزقة إلى ليبيا"، قائلا " إن تركيا هي "الطرف الخارجي الأول الذي يتدخل" في ليبيا التي تشهد نزاعا منذ 2011 .

ندد الرئيس الفرنسي بشدة بتدخلات تركيا، التي كان ينتظر منها "أشياء أخرى" لا من روسيا، لأنها عضو في "الناتوورأى أن سلوك تركيا في ليبيا يلقي بمسؤولية جنائية وتاريخية على حلف شمال الأطلسي "الناتو" الذي يجب أن يتعامل مع هذا الوضع.

وطالب ماكرون أنقرة بتوضيح سياستها في الشأن الليبي، خاصة مع تأكيدها إرسال سفن حربية وقوات عسكرية إلى ليبيا.

واعتبر أن السياسة التركية في ليبيا غير مقبولة لأنها تهديد لأفريقيا، ولاسيما أصدقاء فرنسا في تونس والنيجر ومصر، كما أنها تهديد لأوروبا، خاصة لجهة إرسال إرهابيين إلى هذه الدولة الأفريقية العربية.

WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.13 PM
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.14 PM (1)
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.14 PM
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.15 PM (1)
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.15 PM
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.16 PM (1)
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.16 PM
 
WhatsApp Image 2020-07-17 at 6.54.17 PM

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م
إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م