توت عنخ آمون يكسر العزلة ويطل على زواره في 3 متاحف إنجليزية

السبت، 18 يوليه 2020 11:08 ص
توت عنخ آمون يكسر العزلة ويطل على زواره في 3 متاحف إنجليزية
قناع توت عنخ أمون
رضا عوض

أخيراً وبعد 4 أشهر تقريبا من العزل قررت عدد من المتاحف الإنجليزية الإفراج عن مقتنيات توت عنخ امون وفتح أبوابها لعرض مقتنيات الملك الشاب بعد انحصار جائحة كورونا إلي حد ما، حيث قررت ثلاثة من أكبر المتاحف الإنجليزية فتح أبوابها لزوار الملك الشاب، وتقع احدي هذه المتاحف في حى جنوب كنسينجتون، والذي سيفتح ابوابه بعد أسبوعين من الأن ، وهو ما اكد عليه مسئولي المتاحف خلال مؤتمر صحفى مشترك ، حيث سيتم فتح متحف التاريخ الطبيعى، المشهور بهياكل الديناصورات أبوابه أولاً، فى 5 أغسطس، ويليه فى اليوم التالى متحف فيكتوريا وألبرت، الذى يعرض أعمالاً فنية وتصميمات.

كانت وزارة الاثار قد اتفقت علي سفر مقتنيات الملك الشاب في جولة اوربية لعدد من متاحف العالم، حيث ستستغرق الرحلة 7 سنوات حسبما تم الاتفاق، وجري تسفير 166 قطعة من بين 4500 قطعة من أندر القطع الاثرية في العالم حسب تصنيف منظمة اليونسكو، ورغم سفر الملك الشاب منذ اواخر 2018 إلا أن إدارة المتاحف في العالم أغلقت أبوابها أمام زوار الملك المصري بعد تفشي فيروس كورونا في العالم، الأمر الذي تسبب في خسارة ملايين الدولارات كانت ستجنيها هذه المتاحف من وراء وجود مقتنيات الملك الشاب لديها.

القطع المختارة للسفر عكفت علي اختيارها لجنة من وزارة الاثار من خلال لجنة المعارض الخارجية التي حرصت علي أن تكون القطع التي ستشارك في المعارض الدولية، وهي 166 قطعة من المجموعة الملكية الخاصة بـ «عنخ آمون»، لا توجد بينها قطعًا من الذهب الخالص، وتشمل أحجارا كريمة وخشبا مذهبا، كما شملت المقتنيات قطعًا مكررة عبارة عن حلى وتماثيل «أوشبتي»، وهي تماثيل صغيرة الحجم، تأخذ شكل المومياء وتوضع بالمقابر الفرعونية.

كانت الرحلة الملكية قد انطلقت من مدينة لوس أنجلوس الأمريكية في 23 مارس 2018 ، لتزور 10 مدن عالمية في دول اليابان وإنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة (كاليفورنيا وواشنطن وفيلادليفيا) وكندا وأستراليا وكوريا الجنوبية، قبل أن تعود إلى مصر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا