حالة طوارئ (ج).. الصحة تكثف حملاتها في كافة الاتجاهات في أول أيام عيد الأضحى

الجمعة، 31 يوليه 2020 03:27 م
حالة طوارئ (ج).. الصحة تكثف حملاتها في كافة الاتجاهات في أول أيام عيد الأضحى
وزارة الصحة والسكان

رفعت وزارة وزارة الصحة والسكان، حالة الطوارئ بكافة قطاعاتها، ضمن الخطة الشاملة للتأمين الطبي للاحتفال بعيد الأضحى المبارك، والتي تشمل الدفع 3000 سيارة إسعاف مجهزة يتم توزيعها على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق ومحيط الجوامع وأماكن الصلاة بكل محافظات الجمهورية.

 
وتشمل خطة وزارة الصحة والسكان، انتشار 10 لنشات إسعاف نهري، وطائرتان مروحيتان، وتكثيف تواجد الفرق الطبية بجميع المستشفيات ورفع درجة الاستعداد بها للقصوى، وانعقاد غرفة الأزمات والطوارئ بديوان عام الوزارة على مدار الساعة.
 
 
وأكدت الخطة رفع درجة الاستعداد القصوى لتأمين احتفالات عيد الأضحى المبارك من خلال 3 محاور الإسعاف والمستشفيات والطب الوقائي، مشددة على أن هناك تنسيق مع وزارة التعليم العالي وكافة المستشفيات الجامعية بمختلف أنحاء الجمهورية.
 
وشهدت الفترة الماضية حملات على المجازر ومنافذ الأغذية وتم إعدام الكثير من الحوم الفاسدة، لافتة إلى أنه سيكون هناك غرفة طوارئ بالوزارة طوال عيد الأضحى، بالإضافة لرفع حالة الاستعداد بمستشفيات الحميات ومراكز السموم بالتنسيق مع المستشفيات الجامعية، والتنسيق مع الطب البيطري بالمحافظات والمحليات للتخلص من مخلفات المجازر بطرق آمنة.
 
وضمن الخطة هناك تنسيق بين المستشفيات الجامعية ومركز الخدمات الطارئة (137) لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة، والتأكد من توافر الأطقم الطبية من أطباء، وفنيين، وتمريض بأقسام الطوارئ بالمستشفيات، بالإضافة إلى تدعيم المستشفيات بالأدوية والمستلزمات والتجهيزات.
 
وحسب وزارة الصحة، فإن أرصدة الدم على مستوى جمهورية بمراكز وبنوك الدم التابعة للوزارة آمنه من جميع الفصائل ، وذلك بمراكز خدمات نقل الدم القومية، والإدارة العامه لبنوك الدم، ومستشفيات أمانة المراكز الطبية المتخصصة، وهيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية، والهيئة العامة للتأمين الصحى والمؤسسة العلاجية.
 
وتم تأمين وتدعيم الأدوية والمستلزمات والتجهيزات الطبية بالمستشفيات ومديريات الشئون الصحية بالمحافظات، إلى جانب منع الإجازات والراحات للعاملين بالمستشفيات خلال فترات الاحتفالات، وخاصة لأقسام "الطوارئ"، و"الرعايات المركزة"، و"الحروق" و"السموم".
 
وشكلت وزارة الصحة فرق لمتابعة تنفيذ الخطة على أرض الواقع، والمرور المفاجئ على المستشفيات، للتأكد من تواجد الأطباء والفريق الطبى خلال أيام العيد، بالإضافة لتكثيف الحملات على الباعة الجائلين والشوادر مع التأكد من اتخاذ كامل الإجراءات الاحترازية واتخاذ ما يلزم من إجراءات حيال المخالفين، وتكثيف الحملات على الأسواق والأماكن التى يتم عرض أغذية مجهولة المصدر والمياه المعبأة وغير المسجلة بوزارة الصحة مع الضبط الفورى لأى مادة غذائية يتم الشك فى عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمى.
 
كما تشمل الخطة، تكثيف الرقابة على الفنادق والأماكن التى تقدم الوجبات خلال أيام العيد، واتخاذ ما يلزم من إجراءات حرصًا على صحة المواطنين، مشيرة إلى استمرار الحملات المشتركة مع الجهات الرقابية (التموين، ومباحث التموين، الطب البيطرى، وحماية المستهلك) لاتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة حيال المخالفين.
 
وتم تشديد الرقابة على منافذ بيع اللحوم المصنعة، والمجمدة، ومحلات الجزارة، وشوادر اللحوم والمجازر والتأكد من مدى استيفائها للاشتراطات الصحية، وعرض اللحوم بطريقة صحية وسليمة ومراقبه نقل اللحوم فى سيارات مستوفيه للاشتراطات الصحية، بالإضافة إلى تشديد الرقابة على العاملين بمحلات بيع اللحوم والطيور المذبوحة والمجمدة وعلى منافذ بيع اللحوم المصنعة والمجمدة ومحلات الجزارة، والتأكد من استيفاءهم للاشتراطات الصحية والتزامهم بالممارسات الصحية أثناء تداول الأغذية والتأكد من أنهم يحملون شهادات صحية تثبت خلوهم من الأمراض المعدية، كما سيتم المرور على سلاسل السوبر ماركت، ومخازن ومصانع اللحوم، فضلا عن ثلاجات حفظ اللحوم والأسماك المجمدة وفحصها والتأكد من صلاحيتها واحتفاظها بخواصها الطبيعية وخلوها من علامات التلف وضبط غير الصالح منها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق