ماراثون مجلس الشيوخ يبدأ.. الهيئة الوطنية تغلق باب تسجيل بيانات المصريين بالخارج

السبت، 01 أغسطس 2020 10:53 ص
ماراثون مجلس الشيوخ يبدأ.. الهيئة الوطنية تغلق باب تسجيل بيانات المصريين بالخارج
المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات

بالتزامن مع أول أيام عيد الأضحى المبارك، أغلقت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، اليوم الجمعة، باب تسجيل بيانات المصريين بالخارج، على موقعها الرسمي، حتى يتمكنوا من التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ، المقرر لها يومي 9 و10 أغسطس بالخارج عبر البريد في الدول التي يتواجدون بها.

وحصل الناخبين المقيمين بالخارج الذين سجلوا رغباتهم بالتصويت في انتخابات مجلس الشيوخ خلال الفترة الماضية من 25 وحتى 31 يوليو، على رقم التسجيل السري الذي سيتم استخدامه في يومي الاقتراع لسحب الأوراق الانتخابية وبطاقات إبداء الرأي من الموقع وطباعتها واختيارها مرشحيهم في دوائرهم الانتخابية.
 
وحددت الهيئة الوطنية، بالتنسيق مع وزارة الخارجية، مقر 141 بعثة دبلوماسية في الخارج، كمقار للجان الفرعية التي سيرسل المصريين بالخارج إليها بطاقات الاقتراع عبر البريد وتستمر في تلقى البطاقات من 9 وحتى 12 أغسطس.
 
وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، عن تنازل 8 مرشحين لعضوية مجلس الشيوخ 2020، لمرشحين آخرين في 6 دوائر انتخابية بالنظام الفردي، وذلك خلال الفترة التي حددتها الهيئة أخر موعد لتقديم تنازلات المرشحين 28 يوليو والتي تم نشرها اليوم في جريدتي واسعتي الانتشار، وذلك من أصل 787 مرشحا، ليصبح إجمالي المرشحين بالنظام الفردي 779 مرشحا.
 
ولم يشهد نظام القوائم المخصص لها أربع دوائر بإجمالي 100 مرشحاً أساسياً بجانب 100 مرشحاً احتياطياً، أي تنازلات من قبل المرشحين، ويكون بذلك عدد المرشحين في النظامين الفردي والقائمة معا 879 مرشحا، بجانب 100 مرشحا احتياطيا للقائمة.
 
وتواصل لجان رصد مخالفات الدعاية الانتخابية، إعداد تقاريرها اللازمة حول المخالفات التي يتم رصدها أولاً بأول، وإرسالها إلى الهيئة الوطنية للانتخابات لاتخاذ ما يلزم حيالها، أثناء قيام المرشحين بممارسة الدعاية التي تستمر حتى الساعة الثانية عشر ظهر يوم 8 أغسطس الموافق يوم الصمت الانتخابي.
 
وحظرت الهيئة الوطنية للانتخابات، تنظيم الاجتماعات العامة بغرض الدعاية الانتخابية، مراعاة للتباعد الاجتماعي لحماية المواطنين من التعرض للإصابة بفيروس كورونا، مع عدم التعرض لحرمة الحياة الخاصة للمواطنين أو للمترشحين، أو تهديد الوحدة الوطنية أو استخدام الشعارات الدينية أو الرموز التي تدعو للتمييز بين المواطنين بسبب الجنس أو اللغة أو العقيدة أو تحض على الكراهية، أو استخدام العنف أو التهديد باستخدامه، أو استخدام المباني والمنشآت ووسائل النقل المملوكة للدولة أو لشركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام، والمؤسسات التي تساهم الدولة في مالها بنصيب، ودور الجمعيات والمؤسسات الأهلية، أو استخدام المرافق العامة ودور العبادة والجامعات والمدارس والمدن الجامعية وغيرها من مؤسسات التعليم العامة والخاصة.
 
ويحظر استعمال أو السماح باستعمال وسائل الدعاية الانتخابية في غير أهدافها (وهى الدعاية للبرنامج الانتخابي)، كما لا يجوز للمترشح أن يتنازل لغيره عن المكان المخصص لحملته الانتخابية، واستعمال مكبرات الصوت لأغراض الدعاية الانتخابية بالاتفاق مع السلطة المحلية، وعدم إنفاق الأموال العامة وأموال شركات القطاع العام أو قطاع الأعمال العام أو الجمعيات والمؤسسات الأهلية، أو الكتابة بأية وسيلة على جدران المباني الحكومية أو الخاصة، أو تقديم هدايا أو تبرعات أو مساعدات نقدية أو عينية أو غير ذلك من المنافع أو الوعد بتقديمها سواء أكان ذلك بصورة مباشرة أم غير مباشرة، أو القيام بأية دعاية انتخابية تنطوي على خداع الناخبين أو التدليس عليهم بنشر أو إذاعة أخبار كاذبة عن موضوع الانتخاب أو عن سلوك أحد المترشحين أو عن أخلاقه أو التشهير به من خلال الكلمات أو الصور أو المعاني أو الرموز أو الإيماءات أو حيل التعبير أو أي شكل آخر بقصد التأثير على العملية الانتخابية أو توجيه الناخبين إلى إبداء الرأي على وجه معين أو الامتناع عنه.
 
ومن المقرر خلال الساعات القادمة توزيع الناخبين على لجانهم الانتخابية في مراكز الاقتراع التي تم زيادتها للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا العالمية، بحيث سيتم اتاحة الاستعلام عن المركز الانتخابي ولجنة الاقتراع ورقم الناخب في الكشوف على موقع الهيئة الوطنية باستخدام الرقم القومي.
 
وحددت الهيئة الوطنية، للناخبين الإجراءات الصحيحة لتصويت في الانتخابات بالداخل من خلال إلزامه بارتداء الكمامة داخل مراكز ولجان الاقتراع وبعد التأكد من شخصيته وتقديم بطاقة الرقم القومي يقوم بالحصول على بطاقتين اقتراع مختومتين من الظهر بختم أو توقيع رئيس اللجنة إحداهما لنظام الفردي والأخرى لنظام القائمة.
 
وينتحي الناخب خلف الستار المخصص للاقتراع وهو مرتدى الكمامة قفاز يدوي سيتم تسلمه داخل اللجنة لتأشير بالقلم المستخدم في اختيار المرشحين ثم يوقع الناخب أمام اسمه في كشوف الناخبين دون غمس اصابعه في الحبر الفسفوري بعد الاستغناء عنه بسبب كورونا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق