الكاتب الصحفي خالد صلاح لـ«مانشيت»: صحافة الديجيتال هي المستقبل.. وكل شىء في اليوم السابع رقمي ويخضع لدستور مكتوب

الجمعة، 31 يوليه 2020 08:11 م
الكاتب الصحفي خالد صلاح لـ«مانشيت»: صحافة الديجيتال هي المستقبل.. وكل شىء في اليوم السابع رقمي ويخضع لدستور مكتوب
خالد صلاح

قال الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير مؤسسة اليوم السابع، إن المجموعة الأولى المؤسسة لصحيفة اليوم السابع أيقنت أن الصحافة الإلكترونية هى المستقبل المقبل، موضحا أن الصحيفة قدمت للمجلس الأعلى للحصول على رخصة ورقية، وتم تأخير صدور الترخيص.
 
وأضاف خالد صلاح، خلال ظهوره ببرنامج "مانشيت"، المذاع عبر فضائية إكسترا نيوز، تقديم الإعلامية رانيا هاشم، أنه وحتى صدور الترخيص اهتممنا بالموقع الإلكترونى وفوجئنا أن تأثير الموقع كان قويا للغاية، مشيراً إلى أنه عندما حصلنا على الترخيص، وبدأنا إصدار العدد الأسبوعى ، بدأت التطورات على الساحتين المهنية والسياسية ودخول أحداث يناير.
 
111
 
وتابع رئيس تحرير اليوم السابع، قائلا إن "منصات التواصل الاجتماعى بدأت فى الانتشار، كما أن صحافة الديجيتال زاد الاهتمام بها، ولذلك اهتممنا بصحافة الديجيتال وكل شىء هنا رقمى، كما أن نظام التشغيل إلكترونى، مؤكداً أن مصر تشهد تراجعا كبيرا فيما يتعلق بالصحافة الورقية".
 
وأوضح، أن مجموع ما تطبعه كل الصحف الورقية فى مصر 300 ألف نسخة، كما أن هناك عزوفا عن القراءة الورقية بسبب تطور التكنولوجيا والهواتف الذكية، قائلا: "أصبحت القراءة على الهاتف المحمول سهلة للغاية، والهاتف له دورا فى التأثير على الصحافة الورقية، ولم نستطيع أن ننقذ الصحافة الورقية، وللأسف نقدم المعلومات على الصحافة الورقية متأخرا ولا يتم معالجتها بالشكل المطلوب".
 
0edd9abc-3d5b-44cd-a4fe-57cb86718d2c
 
 
وأشار رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير اليوم السابع، إلى إن هناك كواليس كثيرة تظهر على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث وصلنا إلى درجة إتاحة المعلومات أكثر مما نتخيل من خلال وسائل التواصل الاجتماعى، بل نرى الآن رؤساء دول يهاجمون رؤساء دول أخرى على تويتر، وكذلك بعض الفنانات تتزوج وتُطلق على السوشيال ميديا، مؤكدا أن الصحافة الورقة لا يمكن أن تواكب ما يحدث أون لاين، وبالتالى فإن الفرصة ساعدتنا أن يكون اليوم السابع في صدارة الصحف الرقمية.
 
وأضاف الكاتب الصحفى خالد صلاح، أن اليوم السابع ينافس إقليميا، متابعا:"لدينا محررون جيدون للغاية.. الله سبحانه وتعالى أنعم علينا بفريق صحفى جيد جدا استلمناهم طلاب ومكثوا فى الصحيفة منذ 12 عاما.. ولم يدخلوا فى تجارب قبل اليوم السابع، وبالتالى لم يرثوا من أى تجارب سابقة العادات والسلوكيات السيئة، حيث بنينا من البداية صحفيين جدد لم يكن لديهم عادات سابقة وقسمنا العمل على 24 ساعة.
 
222
 
وواصل قائلا: "أول ما طلع اليوم السابع كانت غرف الأخبار تغلق الساعة 5، والموقع الإلكترونى مهمته أن ينشر النسخة الورقية صباحا، ولكن نحن فى الجريدة كنا ننشر الخبر على مدار 24 ساعة".
 
وأكد خالد صلاح  أن الشباب أحس بالتأثير والتقديم وأصبح بعضهم نجوما ويحصدون الجوائز، موضحا أن إعطاء المعلومات طوال الوقت جزء من الحلول  على أن يكون هناك نسخة أسبوعية جيدة، موضحا أن عودة اليوم السابع كنسخة أسبوعية تحتاج إلى تفكير حيث نحتاج في "weak end" إلى جرعة قوية من التحليلات والكواليس.
 
94691d45-8cb8-4a83-bffa-04f56afa1536
 
وقال: "نحن فخورون أننا نحب النظافة والنظام.. والنظام أهم من الموهبة، فكل فعل وسلوك مكتوب حتى النظافة والسلوكيات العامة لها كتالوج وكلنا متفقين عليها، وكلها أفكار الفريق كله، ومن أهم الأشياء التى نعمل عليها صحافة الخدمات، حيث عشنا فترة طويلة خاصة قبل يناير، حيث كانت الصحف عبارة عن  خطابة للسياسيين، ومصر تضررت كثيرا من هذا من خلال تحويل المشكلات العادية إلى التجارة السياسية".
 
وأكمل رئيس تحرير اليوم السابع: "قررنا بإجماع رئيس التحرير والمحررين عدم  تسييس للمشكلات ، كما قررنا من خلال مندوبينا فى الوزارات ومراسلينا من المحافظات ، أن نتلقى الشكاوى ونساعد الناس فى حلها، ونتعامل بأدب مع صاحب الشكوى وبذوق مع من يحل المشكلة، ونحن لا ننشر على طول ولكن نتحقق من التصوير ومن يرسل الفيديو يرسله على التليفون ونتصل بالجهات المختصة، ونبحث مع رقم التليفون الذى أرسل الفيديو ونتحقق بأنفسنا ونرسل المراسلين للتدقيق في المعلومة".
 
fbaae4ca-25a6-4612-8840-6254231f1ba8
 
وأضاف: "رغم الألم الذى نعاصره مع جائحة كورونا ،  اليوم السابع استفاد كثيرا من الجائحة ، متابعا: "جربنا العمل من المنزل والاكتفاء بعدد قليل جدا للعمل فى الجرنال، وكل المحررين يعملون من البيوت ونعمل اجتماعات فى المنزل، وكان هناك إخلاص شديد للمهنة وللجورنال ومن يعملون في المنزل يعملون بنفس الكفاءة بل أفضل مما كانوا يعملون في الجورنال، وقررنا نستمر على هذا الأداء من العمل عن بعد في الحالات الخاصة ونعطى استثناءات الاستمرار بالعمل في البيت واستفدنا كثيرا من الأزمة من خلال الرقمنة والعمل عن بعد".
 
وأشارخالد صلاح  إلى ضرورة أن يكون هناك سيرفرات فيديو خاصة للصحيفة نفسها، فنحن نضع الفيديوهات على يوتيوب وفيس بوك وتويتر، على سيرفراتهم وبالتالي من الممكن أن يتم إزالة الفيديو الذى لا يريده يوتيوب، وبالتالي لابد أن يكون لنا سيرفرات فيديو خاصة بنا، والمشاهد يذهب مباشرة للسيرفرات الخاصة باليوم السابع مباشرة واستطيع أن انشر كل ما أريده، وهذا يحتاج إلى استثمارات كبيرة للفيديو.
 
واستطرد الكاتب الصحفى خالد صلاح: "فيس بوك كله عبارة عن سيرفر ويوتيوب كله سيرفر، والجمهور هو من يرفع المنتج.. فيوتيوب كل ما يملكه هو سيرفرات كثيرة، وبالتالي نحن نحتاج إلى سيرفرات الفيديو.. ونحن من نرفع الفيديو بأنفسنا ولأنفسنا وهذا سيكون له انعكاسا كبيرا في البنية التحتية والقيمة والإعلانات".
 
وقال رئيس مجلس إدارة وتحرير مؤسسة اليوم السابع، إن صحافة الديجيتال تجعلنا نعرف كل شيء رقمياً، مضيفا:" اليوم السابع يستخدم سيستم لمعرفة قياس المشاهدات وغيرها، ونسب الإقبال على الفيس بوك، ويقيس الترافيك ما بين اليوم السابع وبين ما نختاره من مواقع أخرى".
 
وأكمل: "كما يمكن معرفة الفرق بين اليوم السابع وبعض المواقع الإخبارية على الساحة المصرية والإقليمية، وبذلك السيستم نستطيع العمل من خلال"، موضحاً أنه يمكن معرفة نسب الموجودين على مواقع التواصل الاجتماعي، وما يدخل على موقعنا.
 
وتابع خالد صلاح، أن "بعض الأشخاص استهتروا بنا في البداية، ولكن نحن حالياً نستحوذ على 66% من سوق السوشيال ميديا في مصر"، موضحاً أن المؤسسة ستتابع الانتخابات بشكل مكثف وهناك خطة جاهزة لتغطية الانتخابات المقبلة.
 
وواصل قائلا: "بدأنا مبكراً أن يكون لدينا منتج فيديو ونقوم بتصوير الفيديو منذ 7 سنوات، كما دشنا نشرات الأخبار وهي ميزة غرف الأخبار في مصر ستمشي على ذلك الاتجاه في الفترة المقبلة"، موضحاً أن ذلك يأتي لعدة أسباب منها احتياج القارئ، معدل استهلاك الفيديو يزيد على الخبري.
 
واختتم خالد صلاح، قائلا إن المؤسسة لديها توازن مالى ما بين الإنفاق والدخل، كما أن الشركة المتحدة كل العناصر داخل المتحدة القابضة وعلى رأسها رئيسها تامر مرسى، قائلا: "لدينا زملاء يصورون استكشات رائعة فى الشوارع، وأرهقنا القنوات المعادية لأننا لا نتعامل بسياسة رد الفعل، ولكن تعاملنا بسياسة الفعل، نحن دائما نعمل على التطوير".

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق