ألغاز شغلت بال الجميع.. أسئلة محيرة حول كوفيد 19

الأحد، 02 أغسطس 2020 11:00 ص
ألغاز شغلت بال الجميع.. أسئلة محيرة حول كوفيد 19
كتب| أحمد قنديل

أبحاث لا حصر لها، وتجارب عديدة ودراسات متعددة، في شتى أنحاء العالم أجريت للمحاولة للوقوف على كل تفاصيل الفيروس التاجي المستجد كوفيد 19، والذي راح ضحيته الملايين حول العالم، وتحول لجائحة لها تأثير عظيم في كافة المجتمعات.

ورغم أن هناك الكثير من التصريحات والاكتشافات اتساقًا مع كل الدراسات التي أجريت، إلا أن هناك ألغاز وأسئلة لم يستطع أي عالم أو باحث أن يجد إجابة لها، رغم كونها تشغل بال الجميع حول العالم.

وحرصًا من "صوت الأمة" على تقديم خدمة إخبارية مميزة، نرصد أبرز 5 أسئلة تعد لغزًا بالنسبة للعالم، وأخر ما تم الوصول إليه بشأن هذه الأسئلة.

أولًا.. كيف انتقل المرض من الحيوان إلى الإنسان؟

وفقًا لوسائل إعلام عالمية، فإن الحالة رقم (0) ظهرت في سوق مدينة ووهان بمقاطعة هوبي الصينية، ولكن مؤخرًا تبين أن السوق كان موقعًا للانتشار المركزي فقط، بينما أكد باحثون.

ثانيًا.. هل الإصابات المذكورة حول العالم صحيحة؟

 تؤكد الإحصائيات العالمية للإصابات والوفيات والتعافي والعدوى النشطة، أن الجائحة عظيمة، ويرى الباحثون أن العدد الفعلي للحالات أكبر بكثي من الحالات المؤكدة، معتقدين أنه مقابل كل شخص أثبتت إيجابية اختبار الفيروس التاجي الجديد، قد يكون هناك حوالي 10 حالات لم يتم اكتشافها وذلك لأن قدرة الاختبار متخلفة عن وتيرة المرض، وفشلت العديد من الحكومات، بما في ذلك في الولايات المتحدة ، في تنفيذ اختبارات واسعة النطاق في وقت مبكر.

ثالثُا.. لما ينتشر الفيروس بسرعة؟

الفيروسات عبارة عن جزيئات انسيابية صغيرة تطورت لعمل نسخ عديدة منها عن طريق اختراق الخلايا الحية للمضيف، وقياس قدرة الفيروس على الانتشار من شخص لآخر يسمى R0 كلما زادت القيمة ، زادت العدوى - على الرغم من أنها تختلف حسب المنطقة والإطار.

ويبلغ متوسط ​​R0 للفيروس التاجي حوالي 2.2 ، مما يعني أن شخصًا مصابًا ، في المتوسط ​​، ينشره إلى 2.2 شخصًا ولكن كان لديها R0 ضخم من 5.7 في بعض المناطق المكتظة بالسكان في وقت مبكر من الوباء.

ويساعد السعال - وهو أحد الأعراض المميزة لـ COVID-19 - على نشر الفيروسات في قطرات صغيرة، خاصة في الأماكن الضيقة ولكن يمكن أن ينتشر الفيروس أيضًا من خلال الغناء أو التنفس الطبيعي أو حتى المحادثة الصاخبة.

وأثيرت تصريحات تؤكد انتشار الفيروس عبر الهواء.

 

رابعًا.. لماذا هناك وفيات؟

من بين المرضى الذين تظهر عليهم نتائج شديدة ، يمكن أن تبالغ أجهزة المناعة في رد فعلها بإطلاق إشارات كيميائية توجه الجسم إلى مهاجمة خلاياه.

قد يتسبب رد الفعل في ظهور أعراض معتدلة لفيروسات التاجية مثل الحمى والتعب وأوجاع العضلات وتورم أصابع القدم. ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى أعراض شديدة بما في ذلك الجلطات الدموية ، والتسرب المفرط في الأوعية الدموية ، والسوائل في الرئتين ، واستنفاد الأكسجين في الدم ، وانخفاض ضغط الدم.

خامسًا.. هل يمكن أن يصاب المتعافين مرة أخرى؟

من المؤكد أن الجسم يطور مناعة قصيرة المدى في شكل أجسام مضادة، ويثق باحثو الجهاز المناعي بشكل معقول في أن الجسم سوف يتعرف على الفيروس التاجي ويحاربه في المستقبل.

ويقول الدكتور أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إنه "مستعد للمراهنة على أن أي شيء يتعافى منه البشر يحميه من الإصابة مرة أخرى".

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة