الجيش الليبي جاهز لصد المحتل التركي: أردوغان جاء للبحث عن موروث أجداده وسنواجهه بالرصاص

الأحد، 02 أغسطس 2020 08:30 م
الجيش الليبي جاهز لصد المحتل التركي: أردوغان جاء للبحث عن موروث أجداده وسنواجهه بالرصاص
خليفة حفتر

قال المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي: "الجيش الليبي سيواصل الدفاع عن وطننا من المعتدين، والشعب الليبي لن يقبل بالاستعمار مرة ثانية، بعد أن ذاق منه النهب والسلب"، وأوضح: "لن نقبل تركيا متخلفا يأتي إلينا مرة أخري والشعب الليبي لن يقبل بالاستعمار مرة ثانية".
 
وتابع حفتر، خلال كلمة له لأفراد الجيش الليبي: "الرئيس التركي أردوغان جاء إلى ليبيا للبحث عن موروث أجداده، وسنواجهه بالرصاص"، مشيراً إلى أن الشعب الليبي قادر على تلقين الغازي التركي درسا كبيرا، متعهداً بالنصر وطرد الأتراك والمرتزقة من الأراضي الليبية.
 
وقال الجيش الوطني الليبي، يوم الأحد، إنه جاهز للتصدي لأي هجوم من قبل مرتزقة تركيا على سرت، فيما تواصل أنقرة تقديم دعمها للميليشيات، وسط انتقادات دولية.
 
ويأتي تأكيد الجيش الليبي لجاهزيته، فيما أفاد مصدر عسكري بوقوع خلافات واشتباكات بين الميليشيات الموالية لوزير داخلية الوفاق، فتحي باشاغا، من جهة، والميليشيات الموالية لقائد المنطقة العسكرية الغربية التابعة للوفاق أسامة الجويلي، من جهة أخرى.
 
ووقعت هذه الخلافات بعدما قامت عناصر تابعة لوزير داخلية السراج، بالقبض على مرتزقة يتبعون لميليشيات الجويلي، في منطقة ورشفانة.
 
وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، إن الميليشيات تنشط لأجل غايات مختلفة، تتراوح بين الأيدولوجيات المتطرفة وتهريب الوقود والاتجار في البشر.
 
وأضاف المحجوب، أنه حينما يكون هناك من يريد تأمين البلاد، في ظل مساعي الجيش الوطني لدحر الإرهاب، تبادر الميليشيات إلى الاجتماع فيما بينها حتى تضمن استمرار الفوضى، وفقا لقناة سكاي نيوز عربية.
 
وأشار إلى أن الأتراك يقومون بتدريب المرتزقة السوريين في طرابلس، عوضا عن تدريب قوات ليبية، وسط تقارير عن استمرار قدوم المسلحين من سوريا عن طريق تركيا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا