الفيروس لن يختفي في المستقبل.. هذه خطة الصحة العالمية للتعايش مع كورونا.. تعرف عليها

الأربعاء، 05 أغسطس 2020 08:00 ص
الفيروس لن يختفي في المستقبل.. هذه خطة الصحة العالمية للتعايش مع كورونا.. تعرف عليها

"الفيروس لن يختفي في المستقبل المنظور لأنه لا يشعر بالملل والعالم يجب أن "يتعلم كيف يعيش" مع الفيروس"... هذا كان تحذير الدكتور ديفيد نابارو، مبعوث منظمة الصحة العالمية الخاص بفيروس كورونا.

يبدو أن التعايش مع فيروس كورونا هو الحل الذى أوصت به منظمة الصحة العالمية من خلال توصيات مسئوليها مؤخراً، حيث  حذرت المنظمة الاثنين الماضى، من احتمال ألا يكون هناك "حلا سحريا" للقضاء على فيروس كورونا الذي أصاب الملايين حول العالم رغم الآمال الكبيرة في التوصل للقاح ضد مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس وكذلك تحذيرات أخرى أكدها المسئولون، في هذا التقرير نتعرف على خطة التعايش مع كورونا التي أكدتها الصحة العالمية.

حيث قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام للمنظمة في إفادة صحفية عبر الإنترنت من مقر المنظمة في جنيف "لا يوجد حل سحري في الوقت الحالي وقد لا يوجد أبدا".


استراتيجية التعايش مع كورونا
يجب على الدول القيام بكل شيء للسيطرة على الفيروس، وتشجيع الناس على غسل أيديهم، وارتداء الأقنعة والمسافة الاجتماعية وعدم التهاون، حيث تتضمن استراتيجية التعايش واستمرار الحياة استخدام أنظمة اختبار للفيروس وتتبع الحالات المصابة، مصممة لإيقاف مجموعات حالات كورونا قبل أن تخرج عن نطاق السيطرة.

و تعتمد الاستراتيجية أيضاً على اجراء الاختبار السريع، والقدرة على الوصول إلى جميع الحالات وجهات الاتصال الخاصة بهم، وعلى الجمهور الالتزام بقواعد العزل الذاتي، ويتضمن تتبع الاتصال تحديد الأشخاص الذين لديهم كوفيد 19، وإجراء مقابلات معهم لمعرفة من هم على اتصال بهم ويتم تتبع هذه الاتصالات بشكل مثالي، ويطلب منها العزل الذاتي لمقاطعة سلسلة الانتشار..

وبحسب ما ذكرت جريدة "ديلي ميل" البريطانية فقد حذرت الصحة العالمية من حدوث ارتفاعات "سيئة للغاية" في حالات "كوفيد 19" والتي ستؤدي إلى "تحديات اقتصادية" إذا لم يتم "التعامل بشكل صحيح.


رسالة منظمة الصحة العالمية التعايش مع الفيروس
وقال د. نابارو لبرنامج إذاعة  بي بي سي 4 : دعونا نعمل معًا ونفعل ذلك كمجتمع، ثم يمكننا المضي قدمًا..وإلا فسوف يتم دفعنا باستمرار بسبب عمليات الإغلاق المحلية ، ومشاكل أخرى ، وتعليمات جديدة من السلطات، هذا الفيروس لن يختفي في المستقبل المنظور..هذا الفيروس خطير حقًا ، وكإنسانية ، كمجتمع ، يجب علينا جميعًا أن نتعلم كيف نتعايش معه..وهذه هي رسالة منظمة الصحة العالمية".

مؤكداً  إنه من الواضح أن الفيروس قادر على الظهور مجددًا، مشيرًا إلى طفرات في حالات ظهرت في دول تعافت من قبل، " أبلغت أجزاء من أوروبا ، بما في ذلك المملكة المتحدة وإسبانيا وألمانيا ، عن حالات أكثر من المعتاد - بعد انخفاض مطرد في الإصابات خلال شهري مايو ويونيو".. هكذا قال.

 

ما هي مشاكل مخطط أجهزة الاختبار والتتبع لمرضى كورونا؟
وقلت أعداد المرضى الذين سجلوا في أنظمة التتبع وجهات الاتصال الخاصة بمرضى كورونا مؤخراً، وكشفت الأرقام في بريطانيا الأسبوع الماضي أن حوالي 4242 شخصًا مصابًا بالفيروس التاجي تمت إحالتهم إلى برنامج الاختبار والتتبع خلال الأسبوع من 16 إلى 22 يوليو.

 

لكن 2809 فقط (77 %) وافقوا على تقديم تفاصيل عن الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق بهم مؤخرًا، مما يعني أن الآلاف من المرضى المحتملين لم يذكروا الأشخاص الذين تواصلوا معهم.

لا يمكن الوصول إلى ما مجموعه 646 مع الفيروس على الإطلاق من قبل المتتبعين، الذين يتصلون بالهاتف والنصوص ويرسلون بريدًا إلكترونيًا لشخص ما يصل إلى 10 مرات في اليوم للحصول عليه.

كما وجدت أرقام تتبع الاتصال، التي أصدرتها وزارة الصحة في بريطانيا، أن البرنامج فشل في الوصول إلى ما يقرب من خمس الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بكورونا، وتم تعقب ما يزيد قليلا عن 81 % من المصابين عن طريق المتتبعين - وهي المرة الأولى التي يمسك فيها النظام بأكثر من 80 % من المرضى منذ إطلاقه في 28 مايو..

وتم الوصول إلى 75.1 % فقط (137474) من جهات الاتصال وطُلب منهم العزل الذاتي كان هذا أقل من نسبة 78.4% التي تم الوصول إليها في الأسبوع السابق ، و 90.8% التي تم الوصول إليها في الأسبوع الأول من الاختبار والتتبع، وقال العلماء في وقت سابق أن ثمانية من كل 10 من المصابين بـ كورونا بحاجة إلى الوصول إليهم وعزل اتصالاتهم لكي يكون النظام فعالً.

كما أن الطريقة التي توقف بها عن تفشي المرض هي من خلال إجراء تتبع اتصال جيد الأداء مرتبط بالاختبار مع عزل الأشخاص الذين لديهم أعراض أو الذين كانوا على اتصال بزويهم.

وأضاف الدكتور نابارو  "إذا استطعنا القيام بذلك ، وفعلنا ذلك جيدًا ، فعندئذ تبقى الطفرات صغيرة جدًا ، يتم التعامل معها بسرعة ويمكن أن تستمر الحياة، إذا لم يتم إجراء هذا الاختبار والتتبع والعزل بشكل صحيح، فعندئذ ستحصل على طفرات سيئة للغاية تحدث وهذا سيؤدي إلى تحديات اقتصادية".

وشدد الدكتور نابارو على أن عملية الاختبار والتتبع والعزل تنطوي على جهد مشترك بين الجمهور والسلطات، واعترف بأن الناس في جميع أنحاء العالم قد سئموا القيود وأصبحوا راضين، وهذا أمر مهم للسيطرة على المرض.قال: " الناس في برلين يحتجون في نهاية الأسبوع على ضيقهم من القيود.. أسمع عن أناس في أجزاء كثيرة من دول أوروبية أخرى يقولون إن لدينا ما يكفي من هذا. وأنا أفهم ذلك..أعتقد أننا جميعاً نفكر "متى سينتهي هذا؟.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق