لرفضها تجارته بالسلاح.. رجل يعذب زوجته صعقا بالكهرباء حتى الموت

الإثنين، 24 أغسطس 2020 12:00 ص
لرفضها تجارته بالسلاح.. رجل يعذب زوجته صعقا بالكهرباء حتى الموت
المجنى عليها

واقعة قتل أسرية جديدة في قرية مسير بمحافظة كفر الشيخ، بطلتها ربة منزل المجنى عليه من أسرة بسيطة من محافظة الغربية، على يد زوجها الذى يعمل «فرد أمن» في محافظة كفر الشيخ والمتهم بقتلها، وذلك انتقاما منها «لرفضها ممارسة نشاطه الإجرامي في تجارة السلاح»، بحسب رواية أشقاء الضحية.

قبل 13 عاما تقدم «ف.ح.ف» فى العقد الرابع من العمر فرد أمن وشهرته «سنجة» لخطبة «ن.ش.أ» المجنى عليها 35 سنة، حيث كانت سمعته في ذلك الوقت سيئة، ما دفع أشقاء الضحية لرفض هذه الزيجة، إلا أن والدى الضحية وافق على طلب المتهم بزواجه من نجلته، متوسما فيه أن يتم إصلاح شأنه فيما بعد عقب الزواج، وأن ما يقوم به من أفعال مخالفة للقانون، وأنه حاله كحال أي شاب في تلك المرحلة وستنتهى، إلا أن المتهم لم يمتنع عن ممارسة نشاطه الإجرامى في تجارة السلاح، ما أثار حفيظة زوجته الضحية، والتي رفضت العيش معه والعودة مرة آخرى إلى بيت أهلها مقررة الانفصال عنه نهائي، أو الامتناع عن هذه التجارة غير الشرعية، فدبر المتهم حيلة زكية لإعادة زوجته إلى المنزل، دون أي مشاكل حتى يتمكن من الانتقام منها لفضحها أمره.

شقيق المجنى عليها يتحدث لليوم السابع
شقيق المجنى عليها
يروي الحاج إبراهيم الفخرانى شقيق المجنى عليها، تفاصيل مأساة شقيقته على مدار 13 سنة عاشتها مع الزوج المتهم، اعتاد خلالها على الاعتداء عليها بالضرب المبرح على أتفه الأسباب، مضيفا أنه كان دائم العمل على انهاء أي خلافات تنشب بين شقيقته وزوجها المتهم، وإعادتها إلى منزل الزوجية حتى لا ينفصلا من أجل بنتاهم، موضحا أن حتى جيران الزوج الجانى دائما أيضا ما كانوا يتدخلوا ليمنعوا اذاه عنها بسبب فرط اعتدائه بالضرب المبرح على المجنى عليها، وهذا ما أكدوه في شهادتهم خلال الادلاء بأقوالهم في تحقيقات النيابة.

وأضاف شقيق المجنى عليها، أن الواقعة الأخيرة كانت قبل وقفة عيد الأضحى السابق، حيث فوجئ بمجئ شقيقته إلى منزل الأسرة، حيث أكدت على رغبتها في الانفصال عن زوجها، بسبب استمراره في ممارسة نشاطه الإجرامى في تجارة السلاح للخارجين عن القانون، وأنها أوضحت له أكثر من مرة رغبتها في تربية بناتها بطريق حلال، إلا أنه رفض نصيحتها وأستمر في ممارسة تجارته غير المشروعة، موضحة أنه نشبت بينهما مشاجرة لهذا السبب، قام على أثرها بالاعتداء بالضرب المبرح عليها لإجبارها على السكوت وعدم فضح أمره.

ويكمل شقيق الضحية، أنه بعد ذلك تلقى اتصال من زوج شقيقته المتهم بتعذيبها وقتلها، أخبره فيه برغبته في الانفصال عن شقيقته بدعوى أن نمت إليه معلومات تؤكد على قيام الضحية بعلاقة مع أحد الأشخاص، الأمر الذى لم يتم التأكد منه ونفاه جيران المتهم جملة وتفصيلا، موضحا أن هناك العديد من الأهالى كطابع المجتمع الريفى تدخلوا لحل المشكلة بينهم، بالفعل تمكنوا من الإصلاح بينهم، وإعادة شقيقته إلى منزل الزوجية مرة آخرى، وهو الأمر الذى أدى إلى وقوع الجريمة.

جار المتهم وأحد شهود العيان
جار المتهم وأحد شهود العيان

ويستكمل شقيق المجنى عليها، فوجئت بإتصال هاتفى من زوج شقيقتى ثالث أيام عيد الأضحى السابق، يخبرنى فيه بخروج شقيقتى منذ الصباح وعدم عودتها، مدعيا أنه لا يعلم عنها شيء، مضيفا أنه على الفور تحرك وأخ في البحث وجمع أي معلومة عن شقيقته، حتى تبين له، أن شقيقته تم إدخالها إلى مستشفى العام بمحافظة كفر الشيخ باسم مستعار «مزور»، وذلك بعد ما أكد له زوجها أنه اعتدى عليها بالضرب لكنه لم يفرط في ضربها هذه المرة، إلا أنه تم كشف كذبه بعد حضور مفتش الصحة لتوقيع الكشف الطبي على الزوجة الضحية، والذى تبين له من خلال المعاينة الأولية للجثة، وجود أثار لكدمات وسحجات وجروح قطعية بالرأس، ما يوحى إلى وجود شبه جنائية في الواقعة.

 

ويوضح الحاج إبراهيم، أنه أصر على تشريح جثة شقيقته، حتى يتأكد من أسباب الوفاة الحقيقية، موضحا أن زوج شقيقته رفض تشريح جثة الضحية، وتمسك بأن يدفنها دون توقيع كشف طبى عليها لبيان سبب الوفاة، مشيرا إلى أن مفتش الصحة قام بإبلاغ الجهات الأمنية وجهات التحقيق المختصة وأخبرهم بالواقعة.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا