فضائيات الدوحة تمارس "الرذيلة الإعلامية"

الخميس، 03 سبتمبر 2020 02:00 م
فضائيات الدوحة تمارس "الرذيلة الإعلامية"
تميم بن حمد

حالة كبيرة من التناقض الكبير يعيشها إعلام الإخوان، ففى الوقت الذى يركز فيه على حملات التحريض ضد مصر والدول العربية، نجده يصمت ويتجاهل تماما على إرهاب قطر، بل وينافق نظام الحمدين ولعل هذا يرجع إلى مصادر التمويل القطرية، التى يتم ضخها إلى القائمين على تلك القنوات الإخوانية التحريضية.

كل هذا يفتح قضية التمويل الذى تتلقاه تلك القنوات الإخوانية، حيث أن هذا المال هو من يحرك منابر الجماعة التحريضية، ويضع لها الخطط لحملاتها التى تشنها على مصر والدول العربية.

فى هذا السياق، وصف مختار نوح، القيادى السابق بجماعة الإخوان الإرهابية، إعلام الإخوان بأنه إعلام ممول من قطر، ويتحدث باسم الدول المعادية لمصر.

وأشار "نوح" إلى أن قنوات الإخوان التى تبث من قطر أصبحت ضعيفة وليس لها أي تأثير، موضحا أنه كلما افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى مشروعات قومية ومصانع وتوسع فى التنمية داخل سيناء يضعف ملف الإعلام الإخوانى.

وقال "نوح" : ستظل قطر  وغيرها يمولون إعلام الإخوان، كما أن جماعة الإخوان ستظل لديها تركيز على الملف الإعلامي بكل أنواعه، سواء "القنوات أو على السوشيال ميديا" لأنه ليس أمامها سوى هذا الملف، وخاصة بعدما استطاعت الأجهزة الأمنية إحباط إرهابها على أرض الواقع.

من جانبه، أكد جمال داوود، عضو البرلمان البحريني سابقًا، أن قطر وضعت نفسها أمام صفوف الجماعات الإرهابية، كما أن هناك دعم مادى يوجه إلى قنوات الإخوان من أجل أن تنافق أمير قطر.

وأشار عضو البرلمان البحريني سابقًا، إلى أن قطر تستميل قنوات الإخوان من أجل أن تنافقها وتدافع عنها، كما أن الدوحة أخذت منحى خطير جدا، وابتعدت عن الموقف العربى الموحد وأصبحت تقوم بدور كبير فى دعم الجماعات الإرهابية كما يحدث فى اليمن وليبيا ودول عربية كثيرة ، موضحا أن الدور الذى تقوم به قطر حول دعم الجماعات الإرهابية أصبح معروف للغاية للطعن فى الدول العربية.

وأضاف عضو البرلمان البحريني السابق، أن قطر تحاول أن تعيد الامبراطوريات القديمة كالفارسية والعثمانية، حيث ابتعدت عن الشعوب العربية والأمة العربية والقيادات العربية، متسائلا :"كيف تضع قطر نفسها فى نفس قوة مصر والسعودية ".

وبشأن ما إذا كانت هناك مصادر تمويل أخرى لقنوات الإخوان غير قطر، قال هشام النجار، الباحث الإسلامى، إن المال القطرى يعد هو مصادر التمويل الرئيسية والمعلنة لتلك الأبواق الإخوانية، والتى يعلمها الجميع.

وأشار الباحث الإسلامى، إلى أن هناك مصادر غير معروفة وغير معلنة لتمويل قنوات الإخوان وغالبيتها أجهزة مخابرات دولية يهمها نشاط الجماعة، واستمرار ممارساتها التحريضية في الدول العربية وفي مقدمتها مصر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا