عضو شباب الأحزاب: التنسيقية كان لها دورا فعالا فى حل الكثير من المشكلات

الأربعاء، 02 سبتمبر 2020 09:02 م
عضو شباب الأحزاب: التنسيقية كان لها دورا فعالا فى حل الكثير من المشكلات
تنسيقية شباب الأحزاب

قال الدكتور خالد بدوى، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن الإنجازات الكبيرة التي حققتها التنسيقية خلال الفترة الماضية، تؤكد أن الدولة المصرية ترعى الكيانات السياسية الشبابية وتدعمها لأنها تثرى الحياة السياسية.


وأضاف عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، في تصريحات لقناة إكسترا نيوز، أن من بين ضوابط الانضمام للتنسيقية هو اشتراط العمر لا يزيد عن 40 سنة، بجانب سيرة ذاتية وورقة سياسات وأجندة لحل مشكلة مؤرقة للشعب المصرى، بجانب مقابلة شخصية.

وأوضح عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن التنسيقية تمكنت أن يتبوأ أعضائها العديد من المناصب خلال الفترة الماضية بينها نواب محافظون، وكان لها دور فعال في تقديم العديد من المقترحات بشأن الكثير من القضايا التي تهم مصر خلال الفترة الحالية.

يشار إلى أنه، منذ تأسيس تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في مطلع 2018 أخذت التنسيقية علي عاتقها أن تكون حجر الزاوية في تنمية الحياة السياسية، وأن تكون منصة تجمع كل الأطياف والأيدلوجيات في حوار وعمل جاد هدفه البناء و تقديم السياسة بمفهوم جديد، مفهوم يحقق أحلام جيل من الشباب في دولة مدنية حديثة، لذلك كانت ولازالت التنسيقية تتأني وتتوخي الحذر في عضويتها حفاظا علي أهدافها ومبادئها. 
 
بدأت التنسيقية  بعضوية 25 حزبا و10 من الشباب السياسي الفاعلين، فهي لم تبحث عن عدد قدر ما بحثت عن مضمون يحقق هدفها في تنمية الحياة السياسية، ووضعت ضوابط صارمة للانضمام إليها سواء من الأحزاب أو السياسيين ومن أهم شروطها أن لا يتجاوز عمر المتقدم 40 عاما، حسن السمعة، تقديم ورقة سياسات، وهذه الشروط موضوعة علي جميع صفحاتها، وضمن استمارة تسجيل العضوية .
 
وردا علي ما نشرته دعاء خليفة عضوة تمرد السابقة أنها رفضت الانضمام للتنسيقية، أكدت تنسيقية شباب الأحزاب أن هذا الكلام عار من الصحة و أنها سبق وتقدمت بالانضمام للتنسيقية و تم رفض طلبها لمخالفتها شروط الانضمام وأهمها  شرط العمر لانها تخطت الأربعين، بالإضافة لشرط حسن السمعة، فلقد سبق فصلها من حركة تمرد بسبب خلافات مالية وأخلاقية وأمور ننأي بأنفسنا عنها. 
 
وأضافت التنسيقية أنها ترحب بالانضمام لها وفق الضوابط و المعايير التي وضعتها حفاظا علي أهداف التنسيقية وأن محاولات الهجوم والنيل منها غرضها عرقلة مسيرة النجاح والتقدم الذي يتحقق يوماً بعد يوم ، وأنه لم يكن لأحد أن يتوقع أن يستمر كيان يجمع كل هذه الأفكار بل و يحقق النجاح بالعمل الجاد، و أن يعلي فيه الشباب مصلحة الوطن فوق مصالحهم الشخصية، مؤكدة أن هذا الهجوم لم ولن يثنينا عن المضي قدمًا نحو تحقيق ما تعاهدنا عليه من أجل رفعة الوطن وتقدمه.
 
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا