البابا تواضروس: نشكر ربنا بلادنا مستورة اقتصاديا وتساعد البلدان الأخرى.. صور

الأربعاء، 09 سبتمبر 2020 09:41 م
البابا تواضروس: نشكر ربنا بلادنا مستورة اقتصاديا وتساعد البلدان الأخرى.. صور
البابا تواضروس

ألقى البابا تواضروس الثاني، صلوات العشية، مساء اليوم الأربعاء، أول عظه له من داخل كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بعد توقف دام لـ6 أشهر. وقال البابا تواضروس الثاني: "ربنا يحفظ البلاد والناس من وباء كورونا، وخلوا بالكم ما لازال الخطر قائم لذا احتفظوا بكل الإجراءات الصحية وارتداء الكمامة والتباعد، ولا تلمس شئ إلا بغسيل أيدك والمدارس على الأبواب وعوا أولادكم".
 
وأضاف البابا خلال أول عظاته اليوم الأربعاء، من الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بعد توقف 6 أشهر: "الدولة قائمة بمجهود كبير ونشكر ربنا بلادنا مستورة اقتصاديا بل من نعم ربنا على بلادنا مستورة ونساعد البلدان الأخرى، مثل لبنان والسودان، ونقدم الشكر لله ولكل المسؤولين الذين يديروا البلاد، أحنا أكبر بلد فى الشرق الأوسط بلد لها ثقفلها".

وقال البابا تواضروس: "كل عام وأنتم بخير مع بداية السنة القبطية الجديدة الذى يبدأ 1 توت الجمعة المقبل"، مؤكدا أنه تقويم الشهداء في الكنيسة وهو امتداد للتقويم الذراعي، والأقباط اختاروا هذا التاريخ حين اعتلى الإمبراطور دقليديانوس عرش الإمبراطورية الرومانية، وكان زمنه أصعب زمن اضطهاد تعرضت لها الكنيسة.

وأوضح البابا، "التقويم القبطي تسير عليه كنيستنا في طقسها وأعيادها ومناسباتها، لأنه تقويم حسابي دقيق 30 يوما كل شهر، عكس التقويم الميلادي الشمسى لذا شهره 30 أو 31 يوما، أو التقويم الهجري لأنه قمري شهوره 29 أو 30 يوما، فعلى سبيل المثال عيد الميلاد، يوم 29 كيهك، ويأتي في شهر يناير مرتبط به وثابت عليه"، متابعا:" السنة القبطية زراعية مرتبطة بالحصاد والماء والهواء، لذا نصلي من أجل الطبيعة خلال القداسات".

وتابع البابا قائلا: "الكنيسة القبطية الوحيدة التي تأسست على 3 محاور، نبؤه فى العهد القديم وهي "مبارك شعبى مصر"، كما أنها هي الوحيدة التي استقبلت السيد المسيح مع العائلة المقدسة، والثالثة كرازة مار مرقس الرسول الذى أتى إلى مصر، لذا كنيستنا قوية رغم ما تعرضت له عبر الزمن، فالكنيسة تعرضت لعصور استشهاد واضطهاد قوية جدا، فعاشت الكنيسة فى عصور الاستشهاد اسموها " إعلان الإيمان بالدم "، وظهر بعدها صر الهرطة ثم عصر الرهبنة والأديرة فى مصر ومنها لكل دول العالم".

البابا تواضروس  (1)
 
البابا تواضروس  (2)
 
البابا تواضروس  (3)
 
البابا تواضروس  (4)
 
البابا تواضروس  (5)
 
البابا تواضروس  (6)
 
 
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا