الأندية محتارة مع «الفار».. ورئيس لجنة الحكام «ودن من طين»

السبت، 12 سبتمبر 2020 06:00 م
الأندية محتارة مع «الفار».. ورئيس لجنة الحكام «ودن من طين»
الفار
محمود على


تكرار الأخطاء التحكيمية في وجود تقنية VAR يعيد الدورى إلى نقطة الصفر
 
لم تمر جولة واحدة من الدوري المصري دون الحديث عما تثيره تقنية الـVAR من أزمات ومشاكل عدة، فبين هدف غير صحيح، وركلة جزاء ملغاة، يكثر الجدل حول التقنية التي أعلنت اللجنة الخماسية لاتحاد كرة القدم عن استخدامها في مارس الماضي وتحديدا مع بدء مواجهات الدور الثاني من الدوري.
 
وانتظر عشاق الكرة المستديرة أن تنهي تقنية الفيديو "الفار" مشاكل التحكيم في مصر، لكن جرت الرياح بما لا تشتهي سفن اتحاد الكرة، حيث زادت من الانتقادات الموجهة للتحكيم، وبدلا من أن تقوم لجنة الحكام المشكلة من قبل اتحاد الكرة برئاسة وجيه أحمد بوضع حد للمشاكل التي يواجها التحكيم راحت لتؤكد على لسان رئيسها في إحدى التصريحات الصحفية أن التقنية مستمرة بشكلها الحالي؛ مدافعا عن بعض القرارات التحكيمية التي أثارت الغضب.
 
وكادت القرارات التحكيمية الغريبة في بعض المباريات أن تنسف بمصداقية البطولة، حيث وصل الأمر إلى حد اتهام بعض الأندية مسؤولي اتحاد الكرة بتوجيه نتائج المباريات، وبدأ التلويح بالانسحاب كما فعل نادي الزمالك.
 
وترجع تكرار مشاكل تقنية الفار إلى عدة عوامل، فلم تتوقف على أخطاء العنصر البشري فقط المتمثل في الحكام، بل أن هناك الكثير من الأدوات التي تنقص استخدام التقنية في مصر من أجل تحقيق العدالة التي كان يتمناها الكثيرين، هذه المشاكل التي لا تعد ولا تحصى في استخدام تقنية الفار بالدوري، كان أبرزها نقص الحكام المساعدين الذين حصلوا على رخصة التقنية داخل مصر.
 
وحاولت "صوت الأمة" أن تجد إجابات لهذه الأزمات التي تحاط بالتقنية من قبل لجنة الحكام برئاسة الكابتن وجيه أحمد والتعرف على خطة عمل اللجنة من أجل تطوير التجربة، لكن لم يتم الرد.
 
وتعتبر مشاكل البث والإخراج وقلة الكاميرات من بين أبرز الأزمات التي تتسبب في ارتفاع الأخطاء التحكيمية باستخدام هذه التقنية، حيث يعتمد نجاح تجربة تقنية الفار في الأساس على مدى جاهزية الملاعب واستعدادها بشكل كامل باستخدام عدد كافٍ من الكاميرات في أماكن شتى من الملعب حتى يتم تطبيقها بشكل تفيد الدوري، ومساعدة الحكم في أخذ القرار الصحيح بها مراجعة الفيديو.
 
 وشهدت لقاءات عديدة بالدوري العام الكثير من الأزمات التي ارتبطت بتقنية الفار كالأعطال الفنية، ففي مباراة الزمالك وإف سي مصر بالجولة العشرين تعطل جهاز تقنية الفيديو، ما أدى إلى استدعاء الحكم أحمد الغندور قائدي الفريقين لإبلاغهما بتعطل التنقية خلال الشوط الثاني.
 
كما تعطلت السماعات الخاصة بتقنية الفار لحكام مباراة الأهلى وسموحة في الدوري المصري قبل التوقف بسبب انتشار فيروس كورونا، وهو ما جعل حكم الفار، يجلس لأكثر من ساعة دون أي اتصال بحكام المباراة، الأمر الذي تسبب في هجوم شديد للتقنية وطريقة استخدامها، ووصل الأمر إلى اتهام الإعلامي أحمد شوبير في برنامجه الإذاعي لجنة الحكام باستقدام سماعات غير التي مخصصة لتقنية الفيديو.
 
واكتشف تعطل سماعات الحكم في مباراة سموحة والأهلي عندما احتسب حكم المباراة محمد عادل ركلة حرة لأصحاب الفانلة الحمراء، وهو ما أدى إلى اعتراض بداعي أنها داخل منطقة الجزاء، ولم يرجع عادل لحكم الفار، ولجأ إلى الحكم المساعد الذي أخطره بصحة ركلة الجزاء.
 
كما أدى انقطاع الكهرباء في أكثر من مباراة إلى تعطل أجهزة الفار واستخدام التقنية، وكان من بينها مباراة وادي دجلة وحرس الحدود، ومباراة الأهلي والإنتاج.
 
 ومؤخرا كثر الحديث عن سحب رخصة تطبيق تقنية الفيديو في مصر من جانب الاتحاد الدولي، بعد تكرار الأخطاء، لكن أكد رئيس لجنة الحكام وجيه أحمد أن كل ما يتردد في هذا الشأن هو عار تماما عن الصحة.
 
ومن بين المباريات الأكثر إثارة للجدل بشأن استخدام تقنية الفيديو، هي مباراة الأهلي ووادي دجلة، التي رأى فيها الكثير من الحكام استخدام خاطئ للتقنية، بسبب إلغاء الحكم لهدف وادي دجلة بعد رجوعه للفار، حيث أكد الكابتن خالد الغندور الرئيس السابق للجنة الحكام والحكم الدولي السابق أن هذه الحالة لم يكن فيها تداخل من جانب لاعب وادي دجلة المتسلل في الكرة، قائلا: "لو شيلت اللاعب اللي كان في موقف تسلل لن يحدث حاجة، وهي ليست حالة فار حيث من المفترض أن يتم تركها للحكم في أرض الملعب".
 
من جانبه علق محمد عبد الواحد مدرب فريق وادي دجلة، على ما شهدته مباراة دجلة والأهلى الشهيرة، وقال : "لن نأخذ أبسط حقوقنا في مباراة الأهلي الذي لا يحتاج بالمناسبة لمن يساعده تحكيمياً"، مؤكدا أن حكم المباراة (جهاد جريشة) ظلم وادي دجلة، مؤكداً ان المدير الفني الأجنبي لدجلة مستاء جدا من قرارات الحكام العكسية، ويتعجب أن هذا حكم دولي، وقال لي إن هناك مشاكل في التحكيم بالدوري المصري.
 
ودفعت الأخطاء المتكررة من جانب الحكام بعض الأندية إلى مطالبة الاتحاد المصري بتعيين حكام دوليين في كل مباريات الدوري، حيث أصدر مجلس إدارة نادى أسوان برئاسة اللواء أحمد سليمان بيانًا عقب اجتماعه مع لجنة الكرة بالنادى، لمناقشة الظلم التحكيمى الذى تعرض له الفريق خلال المباريات الماضية وآخرها لقاءه مع سموحة والذى انتهى بالتعادل الإيجابى بنتيجة 3/3 في مباراة الجولة 25 من مسابقة الدوري الممتاز، حيث احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء وحالتي طرد على نادى أسوان في الربع ساعة الأخير من عمر اللقاء، ما أدى إلى تغير نتيجة المباراة من التقدم بثلاثة أهداف لهدفين لصالح أبناء الجنوب إلى التعادل.
 
وأعلن مجلس إدارة نادى أسوان رفضه للممارسات التحكيمية غير العادلة التي تعرض لها فريق الكرة في المباريات الأخيرة مما أثار حفيظة الجميع لدى مسئولى وجماهير نادى أسوان، كما أكد رفضه كافة الأطقم التحكيمية التي أدارت المباريات التي تعرض فيها الفريق لظلم واضح وعدم إدارتها لمباريات الفريق مستقبلا، مطالبا بتعيين حكام دوليين لمباريات الفريق حتى نهاية الموسم في ظل اتساع دائرة المنافسة على البقاء.
 
الأخطاء التحكيمية هي سمة مباريات مسابقة الدوري منذ سنوات، الآن وباستخدام تقنية الفار الأمر لم يختلف كثيرا، فرغم التكلفة الكبيرة لم تمر جولة واحدة إلا ونجد فضائح للفار، وحالات جدلية تثير استياء كافة أطراف المنظومة الرياضية لاسيما بعد تكلفته الكبيرة التي تقدر بملايين الجنيهات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا