بسبب البصمة .. أزمة بين أعضاء هيئة التدريس ومجلس إدارة جامعة 6 أكتوبر

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 03:19 م
بسبب البصمة .. أزمة بين أعضاء هيئة التدريس ومجلس إدارة جامعة 6 أكتوبر

 
دخل أعضاء هيئة التدريس بجامعة 6 أكتوبر في أزمة مع مجلس الإدارة بسبب  تخفيض رواتبهم بعد استحداث نظام  "البصمة"، مما أثار غضبهم  وتقدموا بشكاوي لمكاتب العمل والمجلس الأعلى للجامعات.
 
وأعلنت جامعة 6 أكتوبر أواخر شهر يونيو الماضي من هذا العام، استحداث نظام "البصمة" الذي آثار غضب الأساتذة، الذين لم يرضخوا لقراره، ليجدوا أنفسهم أمام خصومات وصلت بحد قولهم لـ 75%، مستنكرين ما أسموه بتمييز الجامعة، في تطبيق القرار عليهم، واستثناء الأساتذة من نظام "البصمة".
 
وكشف أعضاء هيئة التدريس أن رئيس الجامعة رفض التعامل بالطريقة المتفق عليها من حيث إعداد المحاضرات وتصحيح الامتحانات ومتابعة الطلاب وأعمال الجودة وخلافه وإصدار قرارات للعاملين دون اي نقاش حيث قام بخصم يوم الغياب بيوم وربع ودقائق التأخير بنصف يوم لتصل نسبه الخصم الي أكثر من 75٪ من رواتب شهر أغسطس، الأمر الذي رآه المتضررون إجحافًا بحقوقهم، وخاصة أنه جاء بعد أكثر من 20 و 15 عامًا قضاها بعضهم بين جدران الجامعة، بحد قولهم، معتبرين أن ما يحدث أنه "عملية ممنهجة سبقها تعاملات غريبة وإقالة العديد من الموظفين".
 
وطالب أعضاء هيئة التدريس بإيقاف القرار الذي صدر من رئيس الجامعة، ضد المدرسين دون غيرهم من أعضاء هيئة التدريس، موضحين أن الخصومات جرت، رغم تكليفهم في هذه الفترة بالعديد من الأعمال سواء كانت أعمال مال المراقبة التصحيح أو حتي اعلان النتائج أو غيرها من قبول التظلمات.
 
وقالت إحدى المدرسات بكلية علاج طبيعي:"سننا مش صغير وأقل واحد فينا درس في هذه الجامعة ما لا يقل عن 15 عامًا.. كنا ملتزمين بالعبء التدريسي حتى خلال أزمة كورونا، وتم العمل بالمنازل خلال أزمة كورونا على النفقة الخاصة دون أي تسهيلات أو توفير انترنت من قبل الامتحانات، وتم إجراء كم ضخم للامتحانات "أون لاين"، كما شهدت كلية الطب استقالات كبيرة بسبب عدم حصولهم على أجور من العمل بالمستشفي والعيادات الخارجية ، وتم إغلاق العديد من العيادات بمستشفيي الجامعة في ظل الاستقالات الكبيرة".
 
كما قال أحد مدرسي كلية طب الجامعة: "ما يحدث متعلق بأزمة البصمة، والقرار نزل يوم 25 يونيو.. ولم يكن هناك استجابة من معظم أعضاء هيئة التدريس، وتم تقديم بلاغات فى مكاتب العمل، وقد يصل الأمر لساحات القضاء إذا لم يتم الاستجابة.. معظمنا خريجي الجامعة ولدينا انتماء للمكان، لكن ما يحدث مع الإدارة الجديدة هدم ممنهج لكيان الجامعة". 
 
بدوره رد الدكتور جمال سامي، رئيس جامعة 6 أكتوبر، على أعضاء هيئة التدريس الغاضبين، قائلًا إن الجامعة طبقت نظام البصمة، لضبط عملية الحضور والانصراف، حيث اعتاد بعضهم الحصول على الرواتب دون جهد، بجانب ارتباط آخرين بأعمال خاصة خارج الجامعة، معتبرًا موقف أعضاء هيئة التدريس المتضررين "ابتزاز" لن ترضخ أمامه الجامعة
 
وقال: "المدرسين كانوا بيمضوا ويمشوا.. دول عاوزين يقبضوا دون الحضور للجامعة.. وزعلانين ومش عاوزين يعملوا بصمة ولا ينضبطوا .. اتعودوا على كدا.. هؤلاء لا يريدون الانضباط، رغم علمهم أنهم يعملون فى قطاع خاص"، مستطردًا :"اللى مش عاجبه النظام يمشي.. فيه ستين ألف واحد نفسهم يدخلوا مكانهم".
 
وعن شكاوي أعضاء هيئة التدريس من زيادة ساعات العمل، قال إنه رغم استحداث نظام "البصمة"، لكن ساعات أعضاء هيئة التدريس أقل من المقررة قانونًا، لافتًا إلى أنها تصل لـ 24 ساعة تدريسية، بجانب ساعات أخرى تتضمن أعمال مكتبية وتواجد وشرح للطلاب وأسئلتهم، معقبًا: "إحنا في جامعة خاصة وابسط حاجة التزام المدرسين بمواعيد الحضور والانصراف.. هديهم فلوس علي إيه؟".
 
وواصل: "عدد بسيط من يثيرون هذه المشكلة.. إنهم لا يتجاوز 30 مدرسًا، لا يمثلون سوي 10% من أعضاء هيئة التدريس.. اللى مش عاجبه يقدم استقالته مع السلامة وربنا يسهله في أي مكان تاني، لكن قانون الجامعات الخاصة يسمح بوضع أي وسيلة لضبط حضور العاملين.. هديهم مرتب علي إيه؟.. أكيد على التواجد والالتزام..  لكن هؤلاء مش مراعين النعمة اللى هما فيها".
 
وأوضح الدكتور جمال سامي، إن الجامعة يحكمها قواعد ونظام عمل، ونظام "البصمة" ليس بدعة، حيث تطبقه معظم الجامعات الأخرى، لافتًا إلى ان الجامعة قدمت لهؤلاء المدرسين ميزة بمنحهم يوم إضافي لمن يثبت ارتباطه وعمله بأبحاث ترقية خارج الجامعة، ويتم مساعدته على ذلك، ليكون حضوره  4 أيام فقط.
وفي رده على اتهامات المدرسين باستثناء "الأساتذة والمساعدين"، قال إنه لا يوجد استثناء لأحد، وجاري عمل كروت للأساتذة والأساتذة المساعدين، لكن الجامعة لن ترضخ للآخرين، مضيفًا:"الى مش عاوز ينضبط في حضوره أن مش ماسكة بالكرباج، ويقوم مع السلامة هقوله متشكرين وأديه شهادة خبرة، لكن لن أسمح بمنحهم رواتب دون الحضور للجامعة.. ومكافأة نهاية الخدمة لها قواعد، وكل من له مستحقات سيحصل على مستحقاته كاملة.. لكن ما يحدث نوع من الابتزاز يمارس على الجامعة، ولن يتم قبوله".

 
تعليقات (1)
ايام الحضور + الكرونا
بواسطة: عماد
بتاريخ: السبت، 19 سبتمبر 2020 05:22 م

المفروض اقصى حضور هو 4 ايام زلو حسبناها 4 ايام فى 6 ساعات يعنى 24 ساعه منين بققى رئيس الجامعة بيربط ده بالابحاث مفيش جامعة خاصة فى مصر بتعمل كده وبعدين عقود الاعضاء بتقول 4 ايام والجودة بتقول كده نقطه كمان انت بتطبق البصمة ايام الكرونا ده معقول اخر نقطة انت بتخصم يومين اجازة عيد العيد ومجلس الوزاء قال الاجازة اجبارية

اضف تعليق


الأكثر تعليقا