عودة السوق الإفريقي لخريطة الاستثمارات المصرية بعد سنوات من الانقطاع.. وطريق الكيب تاون ممر مصر لأفريقيا

الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020 06:07 م
عودة السوق الإفريقي لخريطة الاستثمارات المصرية بعد سنوات من الانقطاع.. وطريق الكيب تاون ممر مصر لأفريقيا
ندى سليم

غاب السوق الإفريقي عن أذهان خريطة الاستثمارات المصرية لسنوات عديدة، على الرغم من الأهمية الاقتصادية التي يحظى بها هذا السوق ككتلة استثمارية جاذبة لمختلف الدول، وكان غياب الدولة عن أفريقيا يرجع لأسباب عديدة جعلها تفقد سوقا واعدة نتيجة عوامل سياسية وجغرافية عرقلت زيادة التبادل التجارى بين الجانبين.

 

وتسعى وزارة التجارة والصناعة خلال الفترة الراهنة إلى استعادة السوق الإفريقي من جديد، وأوضح الدكتور شريف الجبلي عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة أفريقيا بجمعية رجال الأعمال المصريين خطة الجمعية بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري المصري لتنمية الصادرات المصرية في أفريقيا والتي تمثل حاليا نسبة 1% من إجمالي واردات القارة من العالم، إلى 30 مليار دولار خلال 3 سنوات.

 

وأشار "الجبلى"، إلى أن حجم الصادرات المصرية في أفريقيا قدرت بنحو 4.8 مليار دولار، خلال العام الماضى، حيث تمثل  نسبة 16% من إجمالي الصادرات، مؤكدا على ضرورة تفعيل مكاتب التمثيل التجارى بالبلدان الافريقية بهدف زيادة التبادل التجارى .

 

وحول حجم الاستثمارات المصرية داخل أفريقيا، أوضح أنها بلغت في العام الماضي نحو 11.3 مليار دولار في قطاعات مواد البناء وقطاع التكنولوجيا والاتصالات، السلع الهندسية، الدواء، المنتجات الكيماوية والبلاستيكية والقطاع العقاري.

 

ويعد طريق الكيب تاون المخطط تنفيذه لربط مصر بالدول الأفريقية خطوة هامة من مصر تجاه السوق الإفريقي، والذى سيكون بمثابة أطول طريق برى فى أفريقيا، ويبدأ من الإسكندرية نحو القاهرة فى اتجاه أسوان مارا بدول السودان وجنوب السودان وإثيوبيا وتنزانيا وكينيا وزامبيا وصولا إلى مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا، بطول  9700 كم.

 

ومن جانبه أكد اللواء مصطفى عامر، رئيس مجلس إدارة هيئة وادى النيل للملاحة النهرية، أن الهيئة تستهدف نمو التبادل التجارى بين مصر وافريقيا، من خلال الطريق النهرى، حيث تصدر مصر الأسمنت والرخام والخضروات والفاكهة والأثاث المنزلى والأجهزة الكهربائية والأسمدة الكيمائية، وتستورد أيضًا الأبقار واللحوم والتوابل.

 

وأوضح أن ميناء أرقين البرى من أهم المشروعات التى تعظم حركة التجارة بين مصر وأفريقيا من خلال محافظة أسوان، حيث يساهم فى نمو حركة التجارة بين مصر والسودان ومنها إلى أفريقيا، نظرا لأنه ينعش حركة التجارة بين 15 دولة إفريقية تقع على هذا الطريق.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق