زوجة الإخواني عماد البحيري مذيع الشرق: أيمن نور حول القناة لعزبة ومستنقع للرذيلة

الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020 09:00 م
زوجة الإخواني عماد البحيري مذيع الشرق: أيمن نور حول القناة لعزبة ومستنقع للرذيلة
عماد البحيري
دينا الحسيني

قناة الشرق مثال واضح على فساد الجماعة الإرهابية، بعدما تحولت إلى مستنقع للرذيلة، يشرف عليه ويديره الهارب أيمن نور، والذى استطاع خلال السنوات الأربع الماضية من تكوين ثروة كبيرة جراء الأموال التى يحصل عليها من التنظيم الدولى للجماعة، للإنفاق على القناة، لكنه استطاع أن يحول هذه الأموال إلى حسابه الشخصى، لشراء عقارات.

واستخدم نور القناة فى مجاملة بعض الشخصيات المقربة منه، وآخرهم دعاء حسن، سكرتيرته السابقة التى وقع فى غرامها وتزوجها قبل أن يمنحها البرنامج الصباحى للقناة.

وفى نفس الوقت خصص لها أعلى راتب، مقارنة ببقية المذيعين الذين أبدوا غضبهم من فساد أيمن نور، وتساءلوا لماذا تركت الجماعة الأمر فى القناة إلى أن وصل لهذه الدرجة؟! فقد تحولت إلى عزبة خاصة بأيمن نور، بالإضافة إلى أنه منذ إطلاقها لم تحقق الهدف الأساسى، بل إن فضائحها كانت السبب الحقيقى فى معرفة الناس بها، لكنها عمليا لم تحقق أى نجاح.

هبة حمدى، زوجة عماد البحيرى، المذيع فى قناة الشرق، والذى يظهر فى برنامج «الشارع المصرى»، ، كشفت الكثير من تفاصيل «عزبة أيمن نور»، قناة الشرق سابقا.

وقالت زوجة البحيرى لـ«صوت الأمة»، إنها ترفض سياسة قناة الشرق والمحتوى الإعلامى الذى يقدمه زوجها عبر برنامجه بالقناة، ونفت تلقيه راتبا شهريا بالدولار قائلة: «لا أحد يصدقنى حينما أقول إن راتبه لا يتعدى ما يوازى الـ 8 آلاف جنيه مصرى، هو وعدد من المذيعين مثل أحمد عطوان وهشام عبدالله، باستثناء دعاء حسن زوجة أيمن نور، ومعتز مطر، فثمن خيانة الوطن رخيص جدا».

واستكملت زوجة البحيرى بقولها: «المرتبات بقناة الشرق توزع على حسب أهواء أيمن نور، فالمذيعون المقربون منه فقط هم من ينالون النصيب الأكبر من الرواتب والامتيازات، أما عماد وغيره فيحصلون على رواتب ضعيفة لا تساعد على المعيشة، خاصة أن إيجار المنزل الذى نقيم فيه بإحدى المناطق الشعبية بتركيا يتعدى ما يوازى الـ4 آلاف جنيه مصرى».

وأوضحت أنه حينما شهدت قناة الشرق انقسامات بين مذيعيها واتحدوا للمطالبة بزيادة الرواتب أكثر من مرة كان يتنصل إيمن نور منهم بوعود زائفة، ومنذ شهور قليلة زود مرتباتهم بما يوزاى 300 جنيه فقط لكل فرد، وتضيف: «عانيت لإلحاق إبنى بإحدى الجامعات الحكومية بأسطنبول، وأسعى حاليا لإلحاق ابنتى بجامعة خاصة، ونظرا لضيق الحال والظروف المادية الصعبة التى نمر بها هناك لم نتمكن من ذلك حتى الآن».

وترى هبة أن زوجها لا يدافع عن قضية، وحينما كانت تتناقش معه حول ما يقدمه على شاشة قناة الشرق كان يرد عليها: «هو كده، واللى مش عاجبه يخبط دماغه فى الحيط»، مشيرة إلى أن مذيعى قناة الشرق يعانون حالة إفلاس، ولديهم أزمات مالية تظهر عليهم خلال البرنامج حيث يظهرون بنفس الملابس فى كل حلقة، ولا يقومون بتغييرها بسبب قلة المرتبات وعدم إنفاق القناة عليهم، فى الوقت الذى يقوم أيمن نور بتحويل التمويلات التى ترد للقناة على حسابه الشخصى، وينفق ببذخ على سهراته مع مسئولين كبار بتركيا، وينفق على زوجته التى خصص لها البرنامج الصباحى بقناة الشرق لتقديمه مع شاب مغمور يتقاضى راتبا لا يتعدى 5 آلاف جنيه، ليجلس بجوار دعاء حسن السكرتيرة السابقة لمشاركتها تقديم البرنامج.

واختتمت زوجة البحيرى تصريحاتها بقولها، إنها دائما تؤكد لزوجها أن من يشاهد برنامجه وبرامج قناة الشرق هم « ناس واقعة»- على حد تعبيرها- كان يحتد عليها بالكلام، لتقول له «اللى عاوز يعترض على بلده ويهاجمها ينزل يهاجمها وهو موجود فيها ويبقى زى الرجال»- أيضا على حد قولها- وتضيف أنها دائما تقول له: «ليه بتقوموا الناس فى الشوارع بحملة هبلة زى اطمن أنت مش لوحدك وتخلى الناس تسقف بالحلل وتصفر وأنا من هناك بره قاعد وعايش حياتى».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق