"كذب المشككون".. بالورقة والقلم كيف فشلت منصات الإخوان في التشكيك بإنجازات الدولة؟

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 03:24 م
"كذب المشككون".. بالورقة والقلم كيف فشلت منصات الإخوان في التشكيك بإنجازات الدولة؟
قناة الجزيرة
ندى سليم

لم يتبق لعناصر قنوات الإخوان الإرهابية سوى التشكيك في إنجازات الدولة على أرض الواقع، لضرب أية تنمية حقيقة تحدث في مصر، فبعد ما فشلت منصات الإخوان في التفرقة بين المصريين من خلال نشر الشائعات، فضلا عن فشلها في دعوات النزول التي استقبلها المصريون بالتجاهل في كل مرة ، فكانت حملات التشكيك في الحكومة هو سلاح الجماعة الأخيرة لمحاربة الدولة.
 
وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى أن الإساءة والتشكيك الذي تستخدمهما قوى الشر ضد مصر الهدف منهما إسقاط الدولة، مشيرا إلى أن أهل الشر يشككون في كل مسؤول عن أي ملف، لزرع الشك فى نفوس المصريين.
 
وشدد الرئيس قائلا: سنجد دوما المتشككين في كل إجراء تقوم به الدولة وهذا اتجاه سيعيش معنا وسيظل إلى أن نعبر.. وقناة السويس خير مثال فقد تعرضت لهجوم شديد لكننا واصلنا العمل"..

ملف العشوائيات 
 
ومن أهم الملفات التي تناولتها منصات الإخوان، للتشكيك بها، كان ملف العشوائيات الذى نجحت الدولة المصرية في غضون سنوات بسيطة في أن تحول مناطق عشوائية إلى مدن سكنية متكاملة تستهدف الإرتقاء بخدمة المواطن.
 
وكانت قناة الجزيرة القطرية زعمت بأن الحكومة تطرد أهالي العشوائيات من المنازل، ونقلت القناة القطرية فيديو لنقل أهالى منطقة عزبة الصفيح العشوائية بحى روض الفرج إلى الوحدات السكنية البديلة، وزعمت بأن الحكومة تطرد الأهالى من منازلها، وتلقى أثاث السكان من النوافذ لطردهم من منازلهم.
 
وتصدى أهالى المناطق العشوائية لشائعات القناة القطرية من خلال نشر فيديوهات تكشف فرحتهم بالانتقال الى منازل بديلة لحين الانتهاء من ترميم منازلهم القديمة، وكانت فرحة أهالى منشأة ناصر باستلامهم منازلهم الجديدة بحى الاسمرات 3 اقوى رد لحملات التشكيك التي تقودها الجماعة الإرهابية.
 
وفى المقابل نجحت الدولة المصرية خلال 2020 من الانتهاء من خطة القضاء على العشوائيات، حيث انتهت العاصمة من نقل مناطق «الرزاز وشمال الحرفيين ومحجر فوزى عليوة وتسربات المياه بأحمد هاشم وسلم قلعة الكبش، والمواردى، وتل العقارب بالسيدة زينب، وحكر السكاكينى القديم بالشرابية، وأبو رجيلة بالسلام وعين الحياة وعزبة العرب بغرب مدينة نصر والمدابغ وعزبة المدابغ وأكشاك ابو السعود، وجزء كبير من عرب اليسار».

ملف مخالفات البناء 
 
ولم تتوقف مساعى الجماعة من خلال منصاتها الكاذبة، في التشكيك من خطوات الدولة نحو التنمية، وكان ملف مخالفات البناء، من أهم الملفات التي استخدمها الإخوان لإثارة الفوضى ضد الدولة، بعد أن زعمت قنوات الجماعة قيام الدولة المصرية بهدم المساجد في مصر، بهدف هدم الثقة بين المصريين والدولة.
 
وكان رد الحكومة المصرية قويا على مزاعم الإخوان حول هجومها على تجاوز الدولة على مساجد الله، ووفقا لتقرير رسمي صادر عن الحكومة فأن أعداد المساجد التي تم تشييدها منذ عام 2014 وحتى 2020، بلغ 1200 مسجد، تم تشييد غالبية المساجد الحديثة على أض المدن السكنية الجديدة، بمعدل 171 مسجد سنويا اى أنه يتم بناء مسجد كل 48 ساعة، في سابقة لم تشهدها دولة أخرى من قبل.

وضع السجون المصرية 
 
وكانت شائعات الإخوان حول وضع السجون في مصر من أهم الاخبار التي تداولتها منصات القناة القطرية، حول تدهور الحالة الصحية لنزلاء سجن برج العرب وعدم توافر مقومات الرعاية الطبية بمستشفى السجن.
 
في المقابل تقوم وزارة الداخلية عمليات التعقيم والتطهير الوقائي المستمرة لجميع أقسام الشرطة والمراكز والمنشآت الشرطية والسجون على مستوى الجمهورية، فضلا عن عملية مسح دوري تشمل جميع مرافق وزارة الداخلية، من خلال أطقم الطب الوقائي بقطاع الخدمات الطبية بالوزارة.

 مشروع قناة السويس 
 
وكان إطلاق مشروع قناة السويس الجديدة، بمثابة صدمة اربكت منصات الإخوان، نظرا لأهمية هذا المشروع اقتصاديا لخزينة الدولة، وبدأت القناة القطرية حملة تشكيك حول الفائدة الاقتصادية من قناة السويس الجديدة، وكيف اهدرت الدولة الملايين من أجل حفر قناة لم تحقق اى عائد اضافى للدولة.
 
في المقابل وبعد مرور 5 أعوام من افتتاح المشروع في عام 2015، اثبتت كذب مزاعم الجماعة الإرهابية، خاصة بعد أن بلغت عائدات قناة السويس بالجنيه المصري خلال العام المالي 2018 - 2019 حوالي 104.2 مليار جنيه، وهو أكبر عائد في تاريخ القناة.

العاصمة الإدارية الجديدة
 
وكان مشروع تأسيس العاصمة الإدارية الجديدة بمثابة "صداع" في عقول قنوات الإخوان، حول أهمية العاصمة الجديدة وأنها يتم تشييدها لمجموعة من المسئولين بالدولة، وعن عدم جدواها الاقتصادية، فضلا عن التشكيك في قدرة الحكومة عن تنفيذها وفقا للمخطط الزمنى المعلن عنه.
 
وجاءت خطوات الحكومة لتشييد العاصمة الإدارية الجديدة تنفى مزاعم الجماعة، بعد قرب الانتهاء من المشروع الذى يصنف كأفضل مدينة في الشرق الأوسط، والتي وفرت المئات من فرص العمل منذ انطلاق المشروع.

شبكة الطرق الجديدة 
 
وتناولت منصات الجماعة الإرهابية استراتيجية الدولة لتطوير قطاع النقل ورفع كفاءة الطرق، وبدأت في حملة جديدة حول تهالك الطرق الجديدة، والملايين التي انفقت من أجل انشائها دون جدوى، وكيف تحولت مصر إلى مجموعة من الكبارى.
 
في المقابل نجحت الدولة في تنفيذ 7 آلاف كم طولي، بتكلفة 175 مليار جنيه، ليصل إجمالي شبكة الطرق الرئيسية إلى 30 ألف كيلو، حيث تقدمت مرتبة مصر 90 مركزا حول تصنيف جودة الطرق، لتحتل المرتبة الـ 28 على مستوى العالم في شبكة الطرق والمركز الثانى في أفريقيا من حيث جودة الطرق بعد أن كانت في المركز الـ 28 .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فيس والحلم البلجيكي

فيس والحلم البلجيكي

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 12:47 م