الرعب يجتاح معسكر الإخوان .. اعترافات محمود عزت تجبر التنظيم على تجميد أعضاءه

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 06:22 م
الرعب يجتاح معسكر الإخوان .. اعترافات محمود عزت تجبر التنظيم على تجميد أعضاءه
أرشيفية
دينا الحسيني

سادت حالة من الرعب والهلع بين صفوف التنظيم الدولي لجماعة الإخوان وداخل أعضاء الجماعة خاصة المتواجدين داخل مصر ، وذلك بعد الاعترافات التي أدلي بها القيادي محمود عزت خلال التحقيقات التي جرت معه أمام نيابة أمن الدولة العليا عقب القبض عليه، والتي قادت الأجهزة الأمنية لضبط عناصر إخوانية وقيادات من داخل الجماعة في غاية الخطورة وكانت مطلوبة أمنياً علي ذمة العديد من القضايا الإرهابية.

ما سردة محمود عزت أدى للإيقاع بأسماء جديدة من صفوف التنظيم، جعل إبراهيم منير القائم بأعمال المرشد، وأمين عام التنظيم الدولي بأوروبا يصدر عدة قرارات هامة لحماية أعضاء التنظيم من الرصد الأمني والملاحقة الأمنية كان من بينها تجميد نشاط عدد من تلك العناصر المتواجدة داخل القاهرة، بحسب تصريحات عدد من الشباب المنشقين عن الجماعة، وأخرين من شباب الجماعة المفصولين من قناة الشرق الإخوانية التي تبث من تركيا.

الشباب المنشقون أكدوا أن التنظيم الدولي طالب أعضاءه بمصر خاصة المحسوبين على جبهة محمود عزت سرعة تغيير محل الإقامة والأماكن التي اعتادوا التردد عليها، وعقد لقاءات تنظيمية داخلها، وغلق حساباتهم الرسمية علي مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم الاتصال بأعضاء التنظيم خارج مصر من الهاربين بتركيا وقطر.

وأكد المنشقون أن هناك إجراءات تصعيدية أخري ربما يلجأ لها التنظيم الدولي في تركيا في حال وصول الأجهزة الأمنية لعناصر أخرى ليسوا فقط من المحسوبين علي  جبهة محمود عزت، بل من المنضمين لجبهة محمد كمال ومحمود حسين التي اشتهرت بصراعاتها مع جبهة محمود عزت والتي تخشى تسليمهم للأمن بمعرفة محمود عزت.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فيس والحلم البلجيكي

فيس والحلم البلجيكي

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 12:47 م