سر عودة محمد علي.. الكومبارس الأهبل

السبت، 19 سبتمبر 2020 09:00 م
سر عودة محمد علي.. الكومبارس الأهبل
الهارب محمد علي
دينا الحسيني

سر عودة المقاول الهارب محمد على من مخزن التكهين الإخوانى

الكومبارس الفاشل دمية في يد إبراهيم منير.. ويحركه كعرائس الماريونيت

محمد علي اعترف بأنه يتحدث بناء على تعليمات مرشد الجماعة الجديد .. ويخطط معه لتخريب مصر 
 
«الفشلة يتغطون بالكومبارس».. هذا هو العنوان الأبرز الذى يجسد حال جماعة الإخوان الإرهابية واستدعائها للمقاول الهارب محمد علي من مخزن التكهين مرة أخرى، فرغم أن شباب الإخوان يطلقون على محمد على منذ بداية ظهوره لقب «متآمر وأهبل»، إلا أن قيادات الجماعة الإرهابية لا تزال تراه «المنقذ للجماعة»، بدعمه إعلامياً ومالياً ودفعه لإطلاق دعوات التحريض ضد مصر، وهي الدعوات التي لاقت فشلًا ذريعًا، وهذه ليست الواقعة الأولى له، حيث سبق هذه الدعوات أخرى مثيلة لها، وكان مصيرها نفس الفشل أيضًا.
 
في 25 يناير الماضى أدرك المقاول الهارب محمد علي، أن تفاصيل لعبته باتت مكشوفة، وأن كل فيديوهاته التي حرض خلالها المصريين للثورة ضد الدولة فشلت في تحقيق مبتغاه، بل زاد يقينه أن الغطاء الإخوانى الذي كان يعتبره ساتراً لكل عيوبه، لم يعد مفيداً، فهو لم يكن سوى مجرد «دمية» في يد قيادات الجماعة الإرهابية المتواجدة في تركيا ولندن، وبعض المتعاونين معهم من أمثال أيمن نور، وحينما فشل تحول إلى "كارت محروق" ومرفوض من الجميع.
في مساء هذا اليوم خرج "محمد على" بفيديو قال فيه إنه أوقف نشاطه على الصعيد السياسي، ووجه اعتذاره إلى الشعب المصري، وقال في الفيديو الذى بثه بالتزامن مع الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير، إن اليوم كان فاصلا بالنسبة لي، مضيفا: أي كلام سأقوله بعد ذلك سيكون مجرد هذيان، مقراً بأنه لم يحدث حراك في الشارع، وأضاف: "أعتذر جدا للشعب المصري، الإجابة ظهرت اليوم، وارد جدا أكون غلطان"، مختتما الفيديو بإعلانه أنه سيغلق صفحته على فيسبوك، قائلا: "سأعود إلى عملي في البيزنس والتمثيل، ولن أتحدث مجددا حول السياسة أو الوطن، أنتم أكثر علما بمصلحتكم، والإجابة وصلتني، وأعتذر إذا شغلتكم خلال الفترة الماضية".
 
بعد هذا الفيديو حاولت الجماعة الإرهابية البحث عن بديل للمقاول الهارب، يؤدى نفسه دوره، لكن شريطة ألا يكون محروقاً، وطال البحث في الداخل والخارج، لكنهم لم يجدوا من يوافق على أن يكون دمية في يديهم، ويروج لأكاذيبهم وشائعاتهم، خاصة بعد تأكد الجميع من الفشل الذريع للجماعة وكل أعضائها، وتورط الكثير منهم في قضايا فساد مالية واخلاقية، باتت تفاصيلها مثار حديث يومى ومتكرر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وتقال على لسان أعضاء وشباب الجماعة.
 
أكثر من 6 أشهر حاول خلالها التنظيم الدولى للإخوان بمعاونة من المخابرات القطرية ونظيرتها التركية، إيجاد شخصية بديلة للمقاول الهارب محمد على، وحينما لم يجدوا البديل، شهدت لندن عودة للقاءات بين الإخوان ومحمد على، وبحضور أيمن نور، لإقناع علي بالعودة إلى دوره القديم مجدداً، مع زيادة الدعم المالى والإعلامى المقدم له، وهو الاتفاق الذى وافق عليه المقاول الهارب، وفق مصادر خاصة أكدت أن هذه الجلسات لم تحسم عدد من الملفات التي كانت عالقة بين أيمن نور ومحمد علي، ومنها أموال يوتيوب التي حصل عليها أيمن نور، والتي كانت سبباً في أزمة كبيرة داخل الجماعة، خاصة أن «نور» الذى كان يدير الحسابات الخاصة بالمقاول الهارب، وحصل على حصيلة الإعلانات الخاصة بها، ورفض أن يعيدها أو نسبة منها سواء إلى المقاول الهارب أو التنظيم الدولى.
 
وأشارت المصادر إلى أن عودة المقاول الهارب محمد علي للظهور على السوشيال ميديا مرة أخرى جرى الترتيب له من جانب إبراهيم منير الذي اختير في منصب القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، خلفا لمحمود عزت، الذي تم القبض عليه مؤخرا داخل شقة بالتجمع الخامس، حيث كان منير هو صاحب فكرة الاستعانة بمحمد علي من قبل، وكان هناك تنسيق مستمر بين الإثنين، وهو ما سبق وكشف عنه "محمد على" حينما أكد في تصريح سابق لقناة الجزيرة القطرية أنه كان دائم اللقاء والاتصال مع منير الذي كان يحدد له الموضوعات التي سيتحدث فيها، منها قوله أن منير، قال له:"موضوع محمد مرسي مات بموته، وإبراهيم منير طلب مني إعلان ذلك"، وهو التصريح الذى أدى إلى موجة من الهجوم الإخوانى على إبراهيم منير، ومنهم الإخواني الهارب في تركيا، عمرو عبد الهادي، الذي وجه حديثه إلى منير، قائلا: «تصريحات محمد علي تعبر عنه وحده، ولا تنازل عن نظام محمد مرسي»، وفي المقابل ردت عناصر أخرى من الجماعة من خلال تغريدات على تويتر، كتبوا فيها: «إبراهيم منير لا يمثلنا ولا يستطيع ملء هذا المنصب لأنه واسع عليه».
 
وفى كشفه لمزيد من تفاصيل علاقته بإبراهيم منير، قال محمد علي للجزيرة أيضاً: «لما قابلت إبراهيم منير في لندن لقيته راجل حنين أوي أوي، واتفقت معاه إنه هيدعمني بقوة علشان تنفيذ خطواتنا القادمة في مصر». 
 
كل هذه التفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقة لعودة "كومبارس الإخوان" محمد علي، بعد اعتذاره للمصريين، وتخصيص أوقات كثيرة له على قنوات الإخوان وقناة الجزيرة القطرية، وكأنه "المخلص" الذى بيده إنقاذ الجماعة من وكستها.
 
وكانت أكبر لطمة على وجه الإخوان وكومبارسهم، تلك التي وجهها لهم الناشط وائل غنيم، الذى كشف الكثير من التفاصيل الخاصة بشخصية محمد على، بقوله أن: "محمد على بعد عن الطريق الصحيح وبيهلفط وبيلخبط، وطريقته في التعامل مع الأحداث خطر على البلد"، مشيراً إلى أنه تواصل مع الهارب محمد على العام الماضى، وقرر أن يكون قوة مقاومة له، مضيفا: "انت يا محمد يا على اعترفتلى بعضمة لسانك إن شركتك بتقع، انت راجل ممثل واشتغلت في المقاولات ورصيدك النضالى مش تمام، حاسس إن كرامتك اتهانت فتقلب الترابيزة كلها وتخرج من جو التمثيل الأهبل وتدمجه بالواقع الحقيقى".
 
وتابع وائل غنيم موجها حديثه للمقاول الهارب: "انت مبتحبش البلد انت بتحب نفسك، وبعدين بعد ما نمشي كل الناس اللى انت بتقول عليها دى، هنجيب مين يحكم البلد، نجيب الإخوان أو القطريين يحكموها"، وسخر وائل غنيم، من تصريحات المقاول الهارب محمد على، ووجه له رسالة، قائلا: "أنت اعترفت ليا بعضمة لسانك أن شركتك كانت بتقع بسبب انها بتكبر، يعنى مش عارف تدير الشركة يبقى هاتعمل أيه؟".
 
وأضاف غنيم في بث مباشر عبر صفحته على موقع "فيس بوك"،: "محمد على أدعى رغبته فى تطوير أجندة التعليم في مصر، قائلًا له: "ده إنت طول الوقت بتقول تعليمك بسيط، هاتمسك أجندة التعليم إيه؟، مشكلة الحياة اعقد بكتير منك، انت بتعمل ايه يا محمد، فكك من شغل العيال ده، عارف إنك زعلان وغضبان بس مش عشان البلد، لأ، عشان بتفلس"، موضحًا أن المقاول الهارب يلعب بالنار مثل الأطفال. 
 
ووجه "غنيم" رسالة لمحمد علي، قائلًا: "اللي انت ماشي وراهم شوية ناس هبلة متوجهة من جماعة الإخوان، يعني إنت عامل نفسك راجل وإنت بتلعب لعب عيال، يعني عاوز تصنع مجد مش موجود غير في دماغك، نخليك مثلًا قاعد الحملة التويترية في مصر". 
 
واستفسر وائل غنيم، عن سبب دعوة المقاول الهارب للمواطنين بالنزول للميادين، "انت مصدق نفسك، ولا عاوز الناس تضحك عليك، طب لو نزلوا فرحان بفيروس كورونا مثلا، طاقة الغضب اللي عندك محتاج تتعالج نفسي بتهلفط، ده اللي يمشي ورا واحد زي محمد علي يبقى واحد تافه، تعالى وأنا أعالجك". 
وحذر الناشط وائل غنيم المصريين من الانسياق وراء دعوات المقاول الهارب محمد على، قائلا: "اللي بيمشي ورا محمد على تافه لأن مش كل اللى بيوحد طاقة الغضب بيفهم، وسلملى على هتلر اللى وحد طاقة غضب الألمان الوطنيين اللى تحولوا إلى نازيين".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا