قوافل الأزهر الطبية تستجيب لما نشرته "صوت الأمة" بإلزام الموطنين بارتداء الكمامات

الأربعاء، 07 أكتوبر 2020 02:10 م
قوافل الأزهر الطبية تستجيب لما نشرته "صوت الأمة" بإلزام الموطنين بارتداء الكمامات
منال القاضي

في استجابة سريعة لما نشرته "صوت الأمة" ألزمت القوافل الطبية للأزهر الشريف المواطنين المترددين على الخدمات والكشف، بارتداء الكمامة والتباعد واتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار كورونا بين المواطنين.

وكانت صوت الأمة نشرت تقريرا بعنوان ("غضب على السوشيال".. هل تنشر القوافل الطبية للأزهر كورونا في القاهرة؟) ظهرت فيه صورا لتجمعات كبيرة من مواطنين في منطقة المحروسة دون أية إجراءات احترازية ما يهدد بنشر كورونا.

وأظهرت الصور الجديدة التي حصلت عليها "صوت الأمة" إلزام المواطنين من مسئولي القوافل الطبية للأزهر بارتداء الكمامات والتباعد لمنع انتشار كورونا، في مبادرة جيدة كقدوة للمواطنين بالعودة إلى تطبيق الإجراءات الاحترازية مرة أخرى.

وتواصل القافلة الطبية للأزهر أعمالها اليوم لليوم الثاني على التوالي في إطار رؤية مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعةً برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، قام فضيلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، يرافقه الدكتور محمود صديق نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية؛ بتفقد أعمال قافلة جامعة الأزهر الطبية والإغاثية إلى مدينة المحروسة بمحافظة القاهرة، أحد المشاريع التى تبنتها الدولة لتصبح منطقة حضارية تضم جميع الخدمات.

وأوضح بيان المركز الإعلامي بالجامعة أن ذلك جاء بحضور اللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، والدكتور عاشور عمري، رئيس الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار.

وخلال الجولة تفقد رئيس الجامعة والوفد المرافق له فصول محو الأمية وتعليم الكبار، التي تعمل على هامش القافلة، وقام بتسليم شهادات محو الأمية لعدد من أهالي مدينة المحروسة، كما تفقد الندوات التوعوية والتثقيفية التي تقام على هامش القافلة، وأهدى شنط ومستلزمات الدراسة لأطفال المحروسة؛ من أجل إدخال السرور عليهم، ورسم البسمة على وجوههم.

وفي ختام الجولة قام فضيلة رئيس الجامعة يرافقه نائب رئيس الجامعة بتفقد العيادات الطبية، والاطمئنان على المواطنين من خلال متابعة إجراء الكشوف الطبية عليهم، وصرف الأدوية اللازمة لهم بالمجان.

جدير بالذكر أن القافلة الطبية والإغاثية التي تنظمها لجنة خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الأزهر شهدت إقبالًا كبيرًا من المواطنين، الذين أعربوا عن سعادتهم وشكرهم وتقديرهم لمؤسسة الأزهر الشريف ودورها المجتمعي والإنساني.

وأكد بيان المركز الإعلامي بالجامعة أن القافلة تأتي في إطار خطة الجامعة لتسيير القوافل لهذا العام، مشيرًا إلى أن القافلة ضمت عددًا من الأطباء في مختلف التخصصات، إضافة إلى مساعدات عينية تتضمن حقائب مدرسية لطلاب المدارس،  إضافة إلى توزيع مجموعة من البطاطين على الأسر الأولى بالرعاية، كما تُجْرَى -على هامش القافلة- عمليات جراحية للحالات المرضية التي تحتاج إلى ذلك، إضافة لتحويل الحالات التي تتطلب إجراء عمليات جراحية كبرى إلى مستشفيات جامعة الأزهر بالقاهرة (الحسين  الجامعى - سيد جلال  الزهراء الجامعي).

381a8c96-00fc-4ba3-a75c-da946a2643c7
524dab67-b4b9-4e63-bfa4-26ecad0011c4
79a264e5-4747-41b3-9be5-f83519df4481
152effba-c5c8-4c08-b61f-a10f09778112
9f8927c8-999f-4961-b3eb-c27fb3cb52e8 (1)

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا