محمد الباز: الوهم أكل دماغ وزير الإعلام والأكرم له أن يستقيل

السبت، 17 أكتوبر 2020 08:17 م
محمد الباز: الوهم أكل دماغ وزير الإعلام والأكرم له أن يستقيل
محمد الباز
محمد الشرقاوي

عاود الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير صحيفة الدستور، الهجوم على وزير الإعلام أسامة هيكل.

وكتب الباز عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "وزير الإعلام مرة تانية.. الوهم الذى يأكل دماغ أسامة هيكل، كنت أعتقد أن وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل سيلتزم الصمت بعد الهراء الذي كتبه ويمثل خطيئة في حق الإعلام المصري على الأقل من باب إذا بلييتم فاستتروا".

وتابع أستاذ الصحافة بجامعة القاهرة: "لكن ولأن الوهم أكل دماغ هيكل تماما، وجدته يواصل عبثه وهراءه وكلامه الفارغ معتبرا أنني مدفوع لأنتقده وأبين عواره وعورته، وهو منطق يليق بألسنة الإعلام الوقحة التي تنطلق ضدنا من قطر وتركيا".

واستطرد: "في أي شيء يختلف أسامة هيكل عن القبيح محمد ناصر أو التافه معتز مطر أو المختل حمزة زوبع، هؤلاء يقولون عن كل ما نقوله أنه بتوجيهات".

وأضاف: "لقد دافعت عن مهنتي يا معالي الوزير، المهنة التي تنتمي إليها طوال عمرك انتساباً، والدليل أنك لا تعرف حدود دورك أو مقتضيات وظيفتك"، متابعاً: "ثم أي وزير اعلام هذا الذى يضيق بالاختلاف في الرأي، ويتهم من ينتقدونه بأنهم مدفوعين ضده؟.. الأكرم لك يا سيد هيكل أن تستقيل من منصبك الذي بالفعل لا تستحقه".

وفي منشور سابق، هاجم الكاتب الصحفي الدكتور محمد الباز، رئيس مجلس إدارة وتحرير الدستور، وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل. ووجه الباز سؤالاً رداً على تنظيرات أسامة هيكل، عبر صحفته على موقع التواصل "فيسبوك"، قائلاً: "لماذا لا يلتزم أسامة هيكل الصمت؟".

وتابع الباز: "لا أعرف ما الذى يريده أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، فالوزير الذى يجب أن يجتهد ويقدم أفكاراً لتطوير الإعلام الذى هو سلاح حقيقي في معركة الدولة ضد الاٍرهاب يتفرغ تقريباً للهجوم عليه وتشويهه والتقليل من قدره وتأثيره".

وأضاف أستاذ الصحافة بجامعة القاهرة: "هيكل لا يكف عن بث روح الإحباط في جموع الصحفيين، والإشارة إلى أنه لا أحد يقرأ الصحف أو يشاهد التليفزيون، وهو ما يمكن أن يؤثر في صناعة الًعلام سلبياً، فلماذا يدفع المعلنون للصحف أو القنوات إذا كان أحد لا يقبل عليها؟".

ووجه محمد الباز، نصيحة لوزير الإعلام: "نصيحة لأسامة هيكل: التزم الصمت فهو أنفع وأجدى، وإلا فيمكنك أن تبحث عن وظيفة أخرى تناسب قدراتك في التنظير الفارغ".

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا