نتائج زيارة السيسي إلى اليونان.. مصر تعيد رسم خريطة الطاقة

السبت، 14 نوفمبر 2020 05:41 م
نتائج زيارة السيسي إلى اليونان.. مصر تعيد رسم خريطة الطاقة

كانت زيارة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي إلى اليونان مؤخرا بمثابة تأكيد على ريادة الدور المصري في قضية غاز البحر المتوسط.
 
خطوات مهمة اتخذها الرئيس السيسي لتعزيز دور مصر في إعادة رسم خريطة الطاقة، آخرها زيارته لليونان والتى التقى خلالها مع كونستانتينوس هاتزيداكيس، وزير الطاقة والبيئة اليوناني، وتناولا توطيد أواصر التعاون فى مجال الطاقة، خاصةً في ضوء الجهود المصرية لتعزيز قطاع الطاقة سواء على المستوي الإقليمي أو الوطني داخل مصر.
 
وأكد الرئيس الأهمية التي توليها مصر لتعزيز علاقات التعاون مع اليونان في مجالات الطاقة التقليدية والجديدة والمتجددة، خاصة بعد تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط بالتوقيع علي ميثاقه من قبل دوله الاعضاء، والذي سيمثل محفلاً إقليمياً هاماً في هذا الاطار، بالاضافة الي الاتفاقية الثنائية التي تم ابرامها مؤخراً لترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان والتي ستتيح تعظيم الاستفادة من مخزون الغاز الطبيعي والثروات الهيدروكربونية بالمناطق الاقتصادية لكل الطرفين بالبحر المتوسط.

وعكس  اللقاء الإرادة المشتركة بين البلدين لتفعيل جهودهما للتعاون في مجال الطاقة الي نتائج واقعية من اجل صالح البلدين والشعبين الصديقين.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد شارك أكتوبر الماضى فى اجتماع القمة الثلاثية الثامنة بين مصر وقبرص واليونان، فى العاصمة القبرصية نيقوسيا، التى رسخت أسس تعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثالث وتقييم التطور فى مختلف مجالات التعاون ومتابعة المشروعات المشتركة الجارى تنفيذها فى إطار الآلية الثلاثية، فضلا عن تعزيز التشاور السياسى وتبادل الرؤى حول سبل التصدى للتحديات التى تواجه منطقتى شرق المتوسط والشرق الأوسط وبحث الاستفزازات التركية المتكررة، وآخر التطورات على الصعيد الإقليمى وجهود تسوية الأزمات التى تعانى منها بعض دول المنطقة، والتعاون فى مجال الطاقة والهجرة ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى الوضع فيما يتعلق بجائحة كورونا.

وحملت القمة الثلاثية، رسائل عديدة منها التعاون بين قبرص واليونان أسهم العلاقات بمجالات الزراعة والسياحة والنقل والطاقة، ومنتدى غاز شرق المتوسط ساهم في وضع إطار للتوافق ومشروعات مشتركة بالمنطقة، والمزيد من المشروعات الاستراتيجية، وذلك لتاسيس مرحلة جديدة من التكامل بين الدول الثلاث، والتصدى للدول التي تدعم وتمول الإرهاب، وتقديم نموذج ناجح في تقسيم الحدود بين الدول الثلاثة.

وقد شهدت القاهرة فى سبتمبر الماضى توقيع الدول المؤسسة لمنتدى غاز شرق المتوسط على الميثاق الخاص بالمنتدى والذى بمقتضاه يصبح منظمة دولية حكومية فى منطقة المتوسط تسهم فى تطوير التعاون فى مجال الغاز الطبيعى وتحقق استغلالاً امثلاً لموارده.

ومن جانبه قال كوستيتس هاتدزاكيس وزير البيئة والطاقة اليونانى أن منتدى غاز المتوسط يعد أول منظمة دولية فى إقليم شرق المتوسط، وأن إنشاءه يؤكد قدرة الدول على التغلب فعلياً على المشاكل والتحديات ونجاحها فى استثمار الطاقة كوسيلة للسلام والتعاون البناء بين دول المنطقة بدلاً من أن تكون وسيلة لاشعال النزاعات والتوترات.

 

وأضاف وزير الطاقة والبيئة اليونانى، أن ما تم اليوم لا يعد نهاية لمسيرة عمل امتدت  لعامين وإنما يمثل بداية حقيقية نحو تعاون أكثر استدامة من أجل زيادة الاستثمارات.

وكانت مصر قد بادرت بدعوة وزراء الطاقة بدول شرق المتوسط وتضم قبرص واليونان وإسرائيل وإيطاليا والأردن وفلسطين إلى جانب مصر وكذلك ممثلى الاتحاد الأوروبى لأول اجتماع وزاري في القاهرة في منتصف يناير 2019 صدر عنه إعلان مشترك من وزراء الدول السبع عن تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط واختيار القاهرة مقراً له، وتضمن إعلانه التأسيسى اعتزام وزراء الطاقة من الدول المشاركة إنشاء "منتدى غاز شرق المتوسط  (EMGF) بهدف تأسيس منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادىء القانون الدولى، وتدعم جهودهم في الاستفادة من احتياطياتهم واستخدام البنية التحتية وبناء بنية جديدة وذلك بهدف تأمين احتياجاتهم من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم.

ومن جانبه أكد المهندس طارق الملا وزير البترول أن شراكة مصر مع قبرص تهدف لتحقيق تكامل اقتصادي بين البلدين في مجال الغاز الطبيعى لاستغلال  المقومات المتاحة من موارد غازية وبنية تحتية متميزة وصولا لتحقيق المنافع المشتركة وتعظيم استغلال تلك المقومات ، مؤكدا ان مصر تستهدف تعظيم الاستغلال الاقتصادي لبنيتها التحتية في مجال الغاز من خطوط ومجمعات استقبال الغاز الطبيعى واسالته وتصديره علي ساحل البحر المتوسط واستثمار طاقتها الاستيعابية الكبيرة خاصة ان مجمعات اسالة الغاز تعد ميزة نسبية تتمتع بها مصر ، لافتا إلي أن تعزيز الشراكة بين مصر وقبرص لاستغلال غاز شرق المتوسط سيلعب دورا مهما لتحقيق استراتيجية مصر كمركز محوري للطاقة.

ومن جانبها أعربت الوزيرة القبرصية عن تقديرها للدور المحورى لمصر في دفع عملية التعاون لاستغلال الغاز الطبيعى المكتشف بمنطقة شرق المتوسط وتحقيق تكامل اقتصادي بين الدول في مجال الغاز،  مؤكدة تطلع قبرص الي دعم ومواصلة التعاون الوثيق مع مصر من اجل تحقيق المنافع المشتركة للبلدين و تحقيق التنمية والازدهار في المنطقة .

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م