أبرزهم آمنة نصير والشوباشي.. مفكرون ورجال دين تخصص «تصريحات مثيرة للجدل»

الأحد، 22 نوفمبر 2020 02:01 م
أبرزهم آمنة نصير والشوباشي.. مفكرون ورجال دين تخصص «تصريحات مثيرة للجدل»
آمنة نصير

تصريحات غريبة أطلقها عدد من المفكرين ورجال الدين أثارت متابعي مواقع السوشيال ميديا خلال الفترة الماضية، والتي كان أبرزها ما رددته الدكتور آمنة نصير، حول جواز زواج المسلمة من غير المسلم، مشيرة إلى عدم وجود نص قرآني يحرم هذا الزواج، لافتة إلى أن غير المسلم هو المسيحى واليهودى، وهم أهل كتاب ولا يعبدون الأصنام.

ولم تكن "نصير" هي الوحيدة التي أثارت الجدل، حيث انضم لها عدد من المفكرين ممن أطلقوا تصريحات مثيرة للجدل لعل أبرزهم  الدكتور عاصم الدسوقي الذي قال أن سعد زغلول لاعب قمار

وأضاف أستاذ التاريخ الحديث بجامعة حلوان، فى إحدى القنوات الفضائية، إن الزعيم الراحل سعد زغلول ذكر فى مذكراته أشياءً لا يمكن نشرها للرأى العام، ولكنه كان يسجل ذلك، لأنه كان على علم بأن تلك المذاكرات لن تنشر مستقبلًا.

وأوضح "الدسوقى" أن سعد زغلول  فضح نفسه واعتراف بممارسته للقمار فى مذكراته، وأن داء الخمر والقمار تمكن منه، وفى المنفى فى جزيرة مالطا كتب فى مذكراته، أن أعمال العنف فى ثورة 1919 أمور تضر بقضيتنا.

كما أطلقت فريدة الشوباشي تصريحات مثيرة عندما قالت أن المرأة المنتقبة مثل التوك توك، موضحة أن التوك توك يسير فى الشوارع بدون أرقام وكذلك المرأة المنتقبة تسير فى الشارع ولا يعلم من هى ولا يرى وجهها.

وأضافت فريدة الشوباشى أنها درست الشريعة الإسلامية، وحق الإنسان ينتهى عند بداية حق الآخر، متابعة أن التى ترتدى النقاب تمارس حقها فى التخفى وأين حقى أنا فى أنى أعرف من تسير بجانبى.

 

حلمى النمنم: أحمد عرابى لم يقف ضد الإنجليز أمام قصر عابدين

أما  الكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة الأسبق، فقال أن قصة ذهاب الزعيم الوطنى أحمد عرابى إلى قصر عابدين لتقديم مطالب الجيش والشعب للملك توفيق غير حقيقية، ولم يرد أى وثيقة نهائيا سواء رسمية أو منشورة فى أخبار الصحف وقتها يؤيد صحة تلك الواقعة.

كما أثار الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، مفتى الديار المصرية الأسبق، الكثير من الجدل عندما قال: "إن ما قيل فى نبى الله إدريس عليه السلام، ورجحه بعض علماء المسلمين، مثل الشيخ محمود أبو الفيض المنوفى فى كتابه (العلم والدين)، أن وجه تمثال أبو الهول فى مصر هو وجه سيدنا إدريس".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا