بدأت بـ«زيكا» وانتهت بكورونا وشاباري.. البعوض والقوارض تتسبب في انتشار الفيروسات والأوبئة في أمريكا اللاتينية

الأحد، 22 نوفمبر 2020 11:47 ص
بدأت بـ«زيكا» وانتهت بكورونا وشاباري.. البعوض والقوارض تتسبب في انتشار الفيروسات والأوبئة في أمريكا اللاتينية
كورونا

حالة صحية غريبة تمر بها أمريكا اللاتنية والت تشهد انتشار غريبا لعدد من الفيروسات والأوبئة منها الملاريا وحمي الضنك وزيكا وكورونا ، علاوة علي فيروس غريب بدأ يتشر يعرف باسم " شاباري " والذي انتشر في الأونة الأخيرة في ظل انهيار المنظومة الصحية. 

الفيروس الغريب الذي بدأ في الانتشار داخل أمريكا اللاتينية أعراضه تشبه أعراض حمي الايبولا النزفية التي تؤدي إلي الوفاة بحسب - صحيفة "كلارين- الارجنتينية، والتي أشارت إلى أن الفيروس الغريب بدأ فى بوليفيا عام 2003، وعاد للظهور بشكل بسيط فى عام 2019 وتسبب في أصابة 6 أشخاص، وأودى بحياة 3 آخرين، حيث عاد بقوة فى نوفمبر 2020،  وهو من أصل حيوانى وينتقل بين البشر.

ويُعتقد أن الفيروس الجديد من القوارض ولكنه غير معروف على وجه الدقة)، ويسبب الحمى وآلام البطن والقيء ونزيف اللثة والطفح الجلدي وألم خلف العينين، وفي 60٪ من الحالات يتسبب في حدوث التهاب والموت، وعلى الرغم من أن ارتفاع معدل الوفيات يثير القلق بين الخبراء، إلا أنهم يؤكدون أن الوباء أمر غير محتمل.

من جانبه قال  سيلفان الديجييري، مدير الحوادث التابع للأمم المتحدة لوباء كورونا "إنه أكثر من كل شيء تنبيه بعدم خفض حذرنا في الأمراض الناشئة ، مثل الأمراض الوبائية".

ولا يُعرف بالتحديد حتى الآن كيف يعمل شابارى، لكن العلماء في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يقدرون أن الفيروس ينتقل من الحيوانات إلى الإنسان من خلال الاتصال المباشر أو غير المباشر باللعاب والبول وفضلات القوارض المصابة. بمعنى آخر، يمكن أن يصاب الناس بالعض والخدوش واستنشاق الفيروس وابتلاع طعام ملوث.

وهناك عوامل مشتركة بين فيروس شابارى و كورونا وزيكا وايبولا،حيث بدوره  يمكن للشخص المصاب أن ينشر المرض للآخرين من خلال ملامسة سوائل الجسم، أو أثناء الإجراءات في المراكز الصحية.

نظرًا لوجود عدد قليل جدًا من الحالات الموثقة من شابارى في البشر، يحذر مركز السيطرة على الأمراض من أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم كيفية انتشار الفيروس، وكيف يسبب المرض. أيضا لمعرفة تطور علامات وأعراض المرض وفترة الحضانة.

ما هو معروف حتى الآن هو أن الوقت بين التعرض الأولي وتطور الأعراض متغير ويتراوح من 4 إلى 21 يومًا. لا يُعرف سوى القليل حتى الآن عن المضاعفات طويلة الأمد المحتملة أو المناعة الوقائية بعد الإصابة بفيروس شاباري.

ويتسبب الفيروس الجديد حمى، وصداع الراس و آلام المفاصل والعضلات، وألم خلف العينين، وألم المعدة، التقيؤ، إسهال، نزيف اللثة، والتهيج، كما هو الحال مع الحمى النزفية الفيروسية الأخرى، عادة ما تظهر هذه الأعراض قبل النزف.

يمكن للمرضى الذين يتعافون من عدوى فيروس شاباري الاستمرار فى العثور على الفيروس في الدم أو اللعاب أو البول أو السائل المنوي لأشهر بعد توقف الأعراض، مما يؤدى إلى انتشار العدوى للآخرين، لهذا السبب، ينصح مركز السيطرة على الأمراض بضرورة مراقبة هذه السوائل بحثًا عن وجود الفيروس.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض، أنه لتجنب الإصابة بالفيروس، من الضروري تحسين مكافحة القوارض في المنازل والمباني والمنطقة المحيطة، يمكن إغلاق الثقوب والبيض، ووضع الفخاخ ، وتنظيف جميع الأطعمة التي يمكن للقوارض الوصول إليها.

وتسبب فيروس كورونا فى تدهور الحالة الصحية فى أمريكا اللاتينية وخاصة فى البرازيل، البلد الاكثر تضررا من هذا الوباء فى المنطقة مع أكثر من 5.8 مليون حالة مؤكدة، وتأتى الارجنتين فى المرتبة الثانية، حيث أصيب حوالى 1.31 مليون ، والمكسيك سجلت مجموعة من 1.6 مليون حالة من بين البلدان الأكثر تضررا أيض كولومبيا وبيرو وتشيلى.

وتسبب فيروس زيكا فى تهديد كبير للحوامل والمواليد فى أمريكا اللاتينية فى عام 2019 ، ولكن عاد بسلالة جديدة من فيروس زيكا انتشرت فى البرازيل ، وذلك لأن غالبية البرازيليين ليس لديهم أى اجسام مضادة ضد هذا النوع من الفيروسات.

وأفادت مؤسسة أوزوالدو كروز (FIOCRUZ)، أكبر مركز للأبحاث الطبية في أمريكا اللاتينية أن سلالة جديدة من فيروس زيكا متداولة في البرازيل وقد تتسبب في وباء آخر في البلاد، ومن خلال رصد التسلسل الجينى، اكتشفت الفرق العلمية لأول مرة فى البلاد، نوعا إفريقيا من فيروس زيكا، والذى كان من الممكن تداوله فى البرازيل فى عام 2019.

وتم تحديد إدخال السلالة الجديدة في البلاد من خلال أداة المراقبة الجينية التي طورها الباحثون في مركز بيانات تكامل المعرفة للصحة (CIDACS) ، من FIOCRUZ ومقرها باهيا.

وتسبب فيروس كورونا والحصبة وحمى الضنك ، فى إثارة القلق فى امريكا اللاتينية بسبب الاعراض المتشابهة، وهو ما تسبب فى الأزمة الصحية التى تواجهها القارة فى الوقت الحالى، بسبب هشاشة النظام الصحى من قبل انتشار الفيروس.

من جانبه قال الدكتور ألفونسو رودريجز موراليس ، أستاذ الصحة العامة والعدوى بالجامعة الكولومبية : "إن مرض السندمية هو مفهوم يشير إلى حالة وبائية معقدة في بلد ، حيث يتعين عليه مواجهة العديد من الأوبئة في وقت واحد".، وفقا لصحيفة "الاسبيكتادور" المكسيكية.

وأضاف أن "هذا الاختلاط الذى يحدث بين أعراض فيروس كورونا، والحصبة وحمى الضنك، يؤدى إلى انتشار العدوى سريعا، قبل التوصل إلى الحلول، وتسببت حمى الضنك لعام 2019 فى أكثر من 3 مليون فى جميع أنحاء المنطقة، وهذه كانت زيادة أكثر من 20% عن عام 2015 ، وهو العام الذى كان به أعلى سجل للحالات.

وفي عام 2019 ، أطلقت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية (PAHO) تنبيهًا وبائيًا بسبب الزيادة المثيرة للقلق في حالات الحصبة في المنطقة، فى حين أن تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا فى أمريكا اللاتينية 20 الف شخص.

وقالت الدكتورة "جوزيفيا كولوما" الباحثة فى كلية الصحة العامة بجامعة كاليفورنيا بيركلى وعضو اللجنة الاستشارية لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية "هذه هى المشكلة العبء المزدوج مثل حمى الضنك وفيروس كورونا، وهو ما يسبب زيادة اعداد المصابين بفيروس كورونا، وخاصة ما يحدث فى الاكوادور".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق