إجراءات احترازية لمواجهة التعصب الكروي قبل نهائي القرن

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 04:00 م
إجراءات احترازية لمواجهة التعصب الكروي قبل نهائي القرن
إجراءات احترازية

قبل ساعات من مباراة الأهلي والزمالك في نهائي القرن، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خبرا غير صحيح، جاء فيه أنه من المقرر أن الحكومة تحظر بشكل تام الجلوس في المقاهي، والمطاعم والكافيهات، والنوادي الجمعة المقبلة تزامنا مع مباراة قمة نهائي إفريقيا، وذلك تحسبا لأي تعصب قد يقع بين جمهور الفريقين، إلى جانب أيضا تجنب أن يؤدي التزاحم في تلك الأماكن إلى انتشار فيروس كورونا المستجد- كوفيد 19.

 لازالت الشائعات تصدر من هنا ومن هناك، وبالأخص عبر وسائل السوشيال ميديا بشأن إصدار مجلس الوزراء قراراَ أو دراسة تخص غلق المقاهي، والمطاعم والكافيهات والنوادي- اليوم الجمعة - تزامنا مع مباراة قمة نهائي إفريقيا، والتي من المقرر أن تجرى مساء اليوم بين فريقي الأهلي والزمالك. 

286

وفي سياق متصل - أطلقت وزارة الشباب والرياضة، بقيادة الدكتور أشرف صبحي، وبالتعاون مع المجلس الأعلى للإعلام برئاسة كرم جبر مبادرة لا للتعصب، لحث جماهير الفريقين على التحلي بروح رياضية خلال المباراة وبعدها، حتى لا تقع أحداث سلبية قد تضر بالشكل العام للدولة، خاصة أن هذه البطولة لا يقتصر متابعيها على الداخل فقط، وإنما تهم قطاعا كبيرا من جمهور الكرة خارج البلاد.   

848306_0

مفتى الديار المصرية يحذر من الشغب

مفتى الديار المصرية الدكتور شوقي علام لم يكن بمنأى عن التعليق والتحذير من التعصب الرياضى قبيل مباراة الأهلى والزمالك - اليوم الجمعة – حيث أكد أن ممارسة الرياضية تهذب الأخلاق وتدعو إلى التسامح وعدم العصبية، وهو ما حث عليه الإسلام من حسن الخلق وعدم التعصب، وجعل الفيصل بين الناس والشعوب الأخلاق والتقوى، يقول تعالى: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)، وهو ما بينه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: «لا فرق بين عربي ولا أعجمي، ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى». 

1000x563_280764

وشدد علام، على أن التعصب الذي يقع من بعض مشجعي الفرق الرياضية أمر مذموم دينيًّا ومجتمعيًّا؛ كونه يؤدي إلى إثارة الفرقة والبغضاء بين الناس، ويحيد بالرياضة عن أهدافها السامية من المنافسة الشريفة والتقارب وإسعاد الناس، وأوضح مفتي الجمهورية أن التعصب خلق شيطاني بغيض حذرنا منه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما رواه الإمام مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إنَّ الشَّيْطانَ قدْ أيِسَ أن يَعْبُدَهُ المُصَلُّونَ في جَزِيرَةِ العَرَبِ، ولَكِنْ في التَّحْرِيشِ بيْنَهُمْ».

من جانبه، يقول الخبير القانوني والمحامى سامى البوادي، إن  ظاهرة الشغب والتعصب الأعمى في المقابلات الرياضية أصبحت تتضمن الكثير من أعمال الشغب داخل الاستادات، التى تقيم عليها المباريات، سواء الأفريقية أو المحلية، وباتت تلك الظاهرة تهدد عودة الجماهير إلى الملاعب المصرية مرة أخرى بسبب التخوف من تكرار تلك  تداعيات تلك الظاهرة السلبية، التى أفقدت رياضة كرة القدم متعتها.

1529527190_655_196733_img_3459

القانون يقف بالمرصاد للتعصب الكروى

ووفقا لـ «البوادي» في تصريحات صحفية- تلك الظاهرة دفعت الدولة المصرية إلى النظر حول كيفية محاربة والتخلص من ظاهرة شغب الملاعب، فاتخذت الدولة إجراءات قانونية تضمن الحد من تلك الظاهرة، مما دفع بالدولة ومؤسساتها المنوطة بذلك الي ايجاد قانون جديد للرياضة يشدد العقوبات على شغب الملاعب، يحلّ محلّ القانون قديم الذي لم يكن يتضمن عقوبات على شغب الملاعب، حيث كانت تلك الجرائم يتم تقدير عقوباتها طبقاً للقوانين الجنائية الحالية، دون أن تكون عقوباتها منصوصاً عليها في قانون مستقل.  

download

ويواجه مشاغبي المشجعين في مصر اتهامات بإثارة الفوضى في الملاعب، والقانون الجديد يقدم العديد من الاسهامات للمجال الرياضي، ومنها تقنين عملية إنشاء الروابط الرياضية، والحد من ظاهرة العنف الجماهيري أثناء ممارسة النشاط الرياض وجاءت الإجراءات فى فرض عقوبات صارمة على المشاغبين بالملاعب المصرية بقانون الرياضة رقم 71 لسنة 2017، وتمثلت العقوبات في القانون في الآتي:

يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد على 20 ألفا، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من دخل إلى مكان النشاط الرياضي أو أى هيئة أو منشأة رياضية ولو فى غير ممارسة نشاط رياضي وهو فى إحدى الحالات الآتية:

 - حائزا أو محرزا أو متعاطيا مسكرا أو مخدرا.

- حائزا أو محرزا لألعاب نارية أو مادة حارقة أو قبالة للاشتعال سائلة أو صلبة أو أى أداة يكون من شأن استخدامها إيذاء الغير أو الإضرار بالمنشآت أو المنقولات.

«يعاقب بالحبس وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد عن مائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من حرض بأى طريقة على إحداث شغب بين الجماهير أو الاعتداء على المنشآت أو المنقولات أو تعطيل نشاط رياضى بأية طريقة، ولو لم تحقق النتيجة الإجرامية بناء على هذا التحريض».

- ويتضمن القانون عقوبات بالحبس تصل إلى عامين، وغرامات تصل لـ 20 ألف جنيه - نحو 1100 دولار - على من يقوم بأفعال من بينها سبّ أو قذف شخص طبيعي أو اعتباري - أو استخدم العنف أثناء ممارسة النشاط الرياضي.

- كما ينصّ على «الحبس مدة لا تقل عن سنتين، وغرامة لا تزيد على 100 ألف جنيه (قرابة 5500 دولار) لكل من استخدم القوة أو العنف ضد لاعب أو حكم أو أحد أعضاء الأجهزة الفنية».

-أيضاً، يُعاقب القانون بالحبس مدة لا تقل عن سنة، وبغرامة لا تزيد على 200 ألف جنيه (نحو 11 ألف دولار) كل من أنشأ أو نظَّم روابط رياضة بالمخالفة للنظم الأساسية للهيئات الرياضية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

 طاقة نور اسمها "ريم"

طاقة نور اسمها "ريم"

الجمعة، 15 يناير 2021 05:14 م