كورونا ليست الكارثة الوحيدة.. حرائق وفيضانات وأعاصير ضربت أمريكا اللاتينية في 2020

الخميس، 10 ديسمبر 2020 10:17 ص
كورونا ليست الكارثة الوحيدة.. حرائق وفيضانات وأعاصير ضربت أمريكا اللاتينية في 2020

مع قرب انتهاء عام 2020 يعتبر من أسوأ الأعوام التى مرت على قارة أمريكا اللاتينية ليس بسبب فيروس كورونا فحسب بل ايضا للكوارث الطبيعية التى شهدتها القارة هذا العام، فتعد أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، وفقًا للأمم المتحدة ، ثاني أكثر المناطق عرضة للكوارث الطبيعية في العالم.

ومن الناحية المطلقة، من المحتمل أيضًا أن تكون ثاني أكثر المناطق تضررًا ؛ يقول سيرجيو لاكامبرا ، المتخصص في إدارة الكوارث الطبيعية في بنك التنمية للبلدان الأمريكية (IDB).

في السنوات العشرين الماضية، عانت المنطقة من أكثر من 350 إعصاراُ ، بمتوسط ​​17 إعصاراً سنوياً وأكثر من عشرين إعصاراً من الفئة الخامسة ، وهو الأكبر على مقياس Saffir-Simpson. تأثر أكثر من 34 مليون شخص.

ويعتبر إعصار أيتا اخر الظواهر الطبيعية التى ضربت الكاريبى وامريكا الوسطى واللاتينية ، والذى اسفر عن 200 قتيل ومتضرر من هذه الفيضانات، فهو منخفض استوائي، تسبب في هطول أمطار غزيرة وفيضانات كارثية في أمريكا الوسطى.

يقول خوسيه مانويل جالفيز، خبير الأرصاد الجوية في الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) ، إن المنطقة لديها "معلومات رسمية كافية في كل مرة يكون فيها حدث خطير".

وتسبب الإعصار في انهيارات طينية وتدمير مبان وتشريد الآلاف في أنحاء أمريكا الوسطى ، وأعلن قادة هندوراس ونيكاراجوا وجواتيمالا أنهم طلبوا المساعدة  من بنك أمريكا الوسطى للتكامل الاقتصادي (CABEI)، فى محاولة منهم لمواجهة أضرار إيتا التي خلفت أكثر من 200 قتيل والاستعداد لعاصفة إيوتا الجديدة التي ستؤثر على سواحلها التي تتحول أيضًا إلى إعصار، خاصة بعد أن وصلت الخسائر الاقتصادية لايتا 172 مليون دولار.

واقتلع اعصار ايتا أشجاراً وسقوف منازل في بيلوي، كبرى مدن الساحل الكاريبي لنيكاراجوا، والتي عاش سكانها عشر ساعات صعاب، ولم تفد سلطات نيكاراجوا عن تسجيل وفيات، وأطاح الإعصار "إيتا" بأسطح المنازل وتسبب في فيضانات وانهيارات أرضية عندما اجتاح ساحل نيكاراجوا وهندوراس، وعرض حياة عشرات الصيادين للخطر. والإعصار إيتا من أقوى العواصف التي تجتاح أمريكا الوسطى منذ سنوات.

من بين هذه القائمة الطويلة ، فإن الكارثة الأكثر شيوعًا في المنطقة هي الفيضانات ، وهي ظاهرة عانت منها أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي 548 مرة على الأقل في العقدين الماضيين ، مع خسائر تجاوزت مليار  دولار اثنتي عشرة مرة ، وحوالي 53 مليون شخص تأثروا بشكل مباشر.

في هذا السياق ، تعد البرازيل من بين الدول الرئيسية في العالم التي تضم أكبر عدد من السكان المعرضين لهذا النوع من الكوارث. على الرغم من أنه في كولومبيا ، على سبيل المثال ، حيث عانى أكبر عدد من السكان ، أكثر من 10 ملايين شخص ، من هذه الكوارث بالفعل في السنوات الأخيرة. كما تأثرت دول أخرى مثل بنما وكوستاريكا وفنزويلا وبيرو وبوليفيا وأوروجواي والأرجنتين.

في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي ، ليس من النادر أن تتسبب الأعاصير في الفيضانات ، التي واجهت المنطقة 17 منها في المتوسط ​​سنويًا خلال العشرين عامًا الماضية. من بين هؤلاء ، وصل 23 منهم إلى الفئة الخامسة ، وهي الأعلى على مقياس سافير سيمبسون.

قبل ثلاث سنوات ، في عام 2017 ، كان موسم الأعاصير "ثالث أسوأ موسم على الإطلاق من حيث عدد الكوارث والبلدان المتضررة وحجم الأضرار" ، كما يقول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

يساهم هذا أيضًا في حقيقة أنه وفقًا للأمم المتحدة ، فإن العواصف التي تؤثر على أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي أصبحت أكثر تواترًا وشدة - مما أدى إلى زيادة هطول الأمطار وتضخم أكبر ، بالإضافة إلى ترك وقت أقل لتنظيم الانتعاش بين الكوارث.

كانت كوبا والمكسيك وهايتي من أكثر البلدان تضرراً من هذه الظاهرة في المنطقة خلال هذا الوقت: مع 110 عواصف ، 39 مليار دولار كضرر إجمالي ، و29  مليون شخص تضرر و 5000 حالة وفاة. من بين هذه الوفيات ، حدثت أكثر من 85٪ في هايتي ، "الأفقر والأكثر ضعفاً" في دول الكاريبي ، كما يشير مكتب تنسيق الشئون الإنسانية.

شهدت الغابات الكبيرة والأنهار فى دول الأرجنتين وبوليفيا والبرازيل وأوروجواي، معدلات مطردة من حرائق الغابات التى يزيد حدتها جفاف الأنهار وشح الأمطار غير المسبوق، وتقول إليزابيث ماهال من جامعة سان مارتن الأرجنتينية، لـ"فرانس برس" إن حرائق الغابات تزايدت بشكل فظيع فى بلادها لدرجة تزايدها بـ180%.

وارتفعت الحرائق فى منطقة الأمازون البرازيلية بنسبة 101% فى عام 2020، وذلك بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضى، وفى أغسطس فقط ارتفعت الحرائق فى منطقة الأمازون البرازيلية بنسبة 7%، وفقا لبيانات حكومية، متجاوزة نفس الفترة من عام 2019 ،وتجددت المخاوف بشأن تدمير أكبر غابة فى الكوكب، حيث أنه وصل عدد الحرائق فى الأمازون 6000 حريق.

وأشارت صحيفة "كلارين" الارجنتينية إلى أن وكالة أبحاث الفضاء البرازيلية سجلت 5.860 حريقا فى منطقة الأمازون فى الأيام الستة الأولى من شهر أغسطس بزيادة قدرها 7% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، وتشير التقديرات إلى أن هذا الشهر قد يكون على قدم المساواة مع العام الماضى بل أسوأ ، فوفقا للصحيفة فإنه  أسوأ أغسطس يمر بغابات الامازون منذ 9 سنوات.

كما أن الارجنتين من بين الدول فى امريكا اللاتينية التى تعانى من الحرائق أيضا حيث تعرضت منطقة دلتا بببرانا واحدة من أكبر المناطق واكثرها تنوعا حيويا فى العالم ، لحرائق لم يسبق لها مثيل، فخلال الأشهر الستة الأولى من عام 2020 تم اكتشاف 11 الف حريق فى المنطقة التى تبلغ مساحتها 14 الف كيلو متر مربعـ وتم تدمير أكثر من 530 كيلو مترا مربعا من المستنقعات ، وهى مساحة تعادل ثلاثة أضعاف مساحة مدينة بوينيس آيريس العاصمة الارجنتينية، الشاسعة التى تقع فى الجنوب الشرقى.

وأضافت أليزابيث، أن ذلك ليس فى الأرجنتين فقط إنما هى ظاهرة عالمية تضرب الأمازون وغابات جراند شاكو التالية لها فى الحجم بأمريكا الجنوبية بجانب انتشار الحرائق بكاليفورنيا الأمريكية وغابات أستراليا.

وبالانتقال لأوروجواي فيأكد إدوارد مينجو من هيئة الأرصاد الوطنية، أن الغابات شهدت أسوأ الحرائق خلال سبتمبر الماضى بينما ارتفع معدل حرائق الغابات فيها خلال العام الحالى بـ47%.

وتسببت حرائق الغابات بتدمير ربع مساحة غابات بنتانال الرابطة بين البرازيل وأوروجواي وبوليفيا بينما تسببت الحرائق بتحويل عشرات آلاف الهكتارات من أراضى دلتا البيرانا بالأرجنتين لمساحات من الرماد وتبع ذلك نفوق الكثير من الحيوانات والطيور بالمنطقتين.

وصحب موجة حرائق الغابات موجة غير مسبوقة من جفاف الأنهار إذ انخفض مستوى نهر بيانا شرق الأرجنتين من 4 أمتار لـ80 سنتيمترا وهو معدل غير مسبوق منذ نصف قرن.

وكذلك شهد نهر الأوروجواي أقل مستوياته منذ عام 1970 بينما شهدت غابات البنتال أجف مواسمها خلال الـ48 عاما الماضية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا