فى حوار "لوفيجارو" .. كيف تناول الرئيس السيسى أزمة الرسوم المسيئة؟

الخميس، 10 ديسمبر 2020 01:35 م
فى حوار "لوفيجارو" .. كيف تناول الرئيس السيسى أزمة الرسوم المسيئة؟

تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي عن أزمة الرسوم المسيئة خلال حواره مع صحيفة لوفيجارو الفرنسية فى نهاية زيارته الأخيرة لباريس، وقال الرئيس "كل فرد حر في أن يؤمن أو لا يؤمن، ولا إكراه فى الدين، لكن هل يمكن أن نسخر من كل شيء دون أن ندرك أن ذلك يمكن أن يراه آخرون على أنه دليل ازدراء؟"
 
وحول دعوته للفصل بين الدين والسياسة، أضاف الرئيس السيسي، إن ذم صورة الأنبياء يعود إلى الاستهانة بتمسك مليارات البشر بقيم ومباديء الرموز الدينية. والكثير من الرجال والنساء يمكن أن يتألموا بسبب تعبير يمثل اعتداء على معتقداتهم العميقة، يتعين اتخاذ ذلك في الحسبان من منطلق الإحساس بالمسؤولية واحترام الاخر".
 
وقال الرئيس السيسي: إنه في عالم بلا انترنت ولا شبكات اجتماعية مثل القرن الماضي، كان عدد قليل جدا من الناس سيعلم بالرسوم المسيئة لرسول الإسلام، أما في ظل العولمة، فالوضع مختلف. وللأسف، استغل البعض هذه الرسوم للتلاعب بالشعور المشروع في تمسك المتدينين بقيمهم الدينية. وجرى تنظيم حملات تشويه تهدف إلى إزكاء الكراهية والتحريض على الفرقة بين الشعوب، على المنصات الرقمية ضد فرنسا".
 
وتابع الرئيس: نحن في مصر، نعاني كل يوم من حملات التشويه التي تهدف إلى نشر الشك والفرقة في صفوف الشعب المصري. وهناك ما لا يقل عن 6 قنوات فضائية تديرها وتمولها دول أجنبية، تستهدف شعبنا. ومن المؤسف أن هذه القنوات التي تنشر الإيدولوجية الظلامية، تبث عبر الأقمار الصناعية الأوروبية. وقد أكدنا - أنا والرئيس ماكرون - مجددا عزما على منع نشر الدعوات إلى العنف والكراهية والإرهاب".
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا