يضم كل فئات المجتمع.. مجلس النواب الجديد يعكس الصورة الحقيقية للدولة المصرية

الإثنين، 14 ديسمبر 2020 10:37 م
يضم كل فئات المجتمع.. مجلس النواب الجديد يعكس الصورة الحقيقية للدولة المصرية
انتخابات مجلس النواب

انتهت انتخابات مجلس النواب 2020، بمرحلتيها الأولي والثانية، ويتبقي تعيين رئيس الجمهورية نسبة 5% من عدد الأعضاء، ليكتمل تشكيل المجلس، وبعد إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات النتيجة النهائية لجولة الإعادة بالمرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب، والتى تتضمن فوز 100 مرشح بمقاعد النظام الفردى بهذه الجولة، يصبح عدد النواب المنتخبين 567 عضوا.
 
وبالنظر لتركيبة مجلس النواب بعد انتهاء الانتخابات، تتضح الصورة العامة لشكل المجلس، والتي تعكس التنوع والتعددية الحزبية، وتمثيل كل فئات وطوائف المجتمع، مرأة وشباب وعمال وفلاحين وذوي احتياجات خاصة ومسيحيين ومصريين بالخارج، بالإضافة إلي أن المجلس الجديد يضم شخصيات عامة وممثلين وخبرات في كل التخصصات من شخصيات علمية وقانونية واقتصادية وإعلامية مثقفين ورياضيين، كما يضم كافة المهن من أطباء وأستاتذة جامعات ومحاميين ومهندسين وصحفيين وغيرهم، وهو سيساهم في إثراء الحياة النيابية والحزبية.
 
 كما يضفي تشكيل مجلس النواب الجديد قوة للحياة الحزبية السياسية في مصر، حيث يمثل في المجلس المقبل عدد 13 حزب سياسي، بالإضافة إلي تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، من بينهم 12 حزبا تم تمثيلهم من خلال القائمة الوطنية من أجل مصر، وبعضهم فاز بمقاعد فردية أيضاً، وحزب واحد فاز بمقاعده من خلال النظام الفردي.
 
كما شهدت انتخابات مجلس النواب 2020، فوز عدد من المرشحين المحسوبين علي المعارضة، ما يعكس تمثيل كل التيارات تحت قبة البرلمان، هذا بالإضافة إلي تمثيل المستقلين، كما أنه لا يوجد حزب مستحوذ علي الأغلبية المطلقة في المجلس، فحزب مستقبل وطن يستحوذ علي الأكثرية البرلمانية لكنها أغلبية تتجاوز نصف عدد الأعضاء بأعداد قليلة، وبالتالي ذلك يعكس تمثيل مهم لباقي الأحزاب والمستقلين تحت القبة، وما سيؤدي بدوره لتقوية الحياة الحزبية في مصر، ويكون بداية لوجود أحزاب قوية.
 
وعبرت القائمة الوطنية من أجل مصر والتي فازت بمقاعد دوائر القوائم الأربعة، عن التوافق الوطنى بين الأحزاب السياسية المختلفة، حيث ضمت 12 حزبا سياسيا على اختلاف أيديولوجياتهم وأفكارهم، وهي "مستقبل وطن، الوفد، حماة الوطن، مصر الحديثة، المصرى الديمقراطى، الشعب الجمهورى، والإصلاح والتنمية، التجمع، إرادة جيل، الحرية المصرى، العدل، المؤتمر، بالإضافة لتنسيقية شباب الأحزاب".
 
وضمت القائمة الوطنية من أجل مصر عدد كبير من الشباب، منهم 26 شاب من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، فضلا عن التمثيل القوى للمرأة، إعمالا لحكم الدستور والقانون بتمثيل المرأة فى مجلس النواب بنسبة 25 % من إجمالى عدد المقاعد، وأيضا تمثيل الفئات المميزة إيجابيا من العمال والفلاحين والاقباط والمصريين في الخارج والأشخاص ذوي الإعاقة وفقا للدستور والقانون.
 
كما يضم تشكيل مجلس النواب الجديد شخصيات وأسماء بارزة فى العمل السياسى والحزبى، وشخصيات لها تاريخ نيابى، وهو ما يسهم فى إثراء الحياة النيابية، كما ضمت القائمة العديد من الوجوه الجديدة من مختلف الفئات والتخصصات، جاء تمثيلهم من خلال القائمة الوطنية من أجل مصر، وآخرين من خلال المقاعد الفردية.
 
 كما ضمت القائمة بعض الأحزاب المعارضة، مثل التجمع والمصري الديمقراطي، والإصلاح والتنمية وإرادة جيل ومصر الحديثة والحرية، وبذلك يضم المجلس جميع أطياف الوطن، وأحزاب تمثل مختلف الأيديولوجيات السياسية، وهو ما يُعد خطوة كبيرة على طريق إثراء الحياة السياسية والحزبية والنيابية، وينعكس ذلك على شكل البرلمان من حيث الأداء والتركيبة، إذ أنه مجلس متنوع الرؤى، ويشهد نسبة أعلى من المعارضة الوطنية، وسيجد المواطنون بمختلف توجهاتهم وفئاتهم من يعبر عن آرائهم المختلفة، بالإضافة إلى جانب إثراء الحياة التشريعية بتشريعات مختلفة وفقًا للأجندة التشريعية لكل حزب داخل القائمة.
 
كذلك سيكون مجلس النواب المقبل، فرصة مهمة لخلق كوادر سياسية جديدة من الشخصيات الحزبية والسياسية والشبابية وتأهيلهم للمشاركة بقوة في الحياة السياسية وصنع القرار، وتولي المواقع القيادية مستقبلًا، إذ أن ضم العديد من الوجوه الجديدة من مختلف الفئات والتخصصات خاصة من الشباب، إلى جانب شخصيات وأسماء بارزة في العمل السياسي والحزبي، وشخصيات لها تاريخ نيابي.
 
جدير بالذكر أنه وفقا لقانون مجلس النواب يحق لرئيس الجمهورية تعيين ما لا يزيد على 5% من عدد المنتخبين بالمجلس، نصفهم على الأقل من النساء، لتمثيل الخبراء وأصحاب الإنجازات العلمية والعملية في المجالات المختلفة والفئات التي يرى تمثيلها في المجلس.
 
وحدد قانون مجلس النواب مجموعة من الشروط الواجب توافرها في المعينين في عضوية مجلس النواب، وهى ألا يعين شخص خاض انتخابات المجلس في الفصل التشريعي ذاته وخسرها، وألا يعين عدد من الأشخاص ذوي الانتماء الحزبي الواحد يؤدي إلى تغيير الأكثرية النيابية في المجلس، ألا يعين أحد أعضاء الحزب الذي كان ينتمي إليه الرئيس قبل أن يتولى مهام منصبه، ويكون للأعضاء المعينين ذات الحقوق، وعليهم ذات الواجبات المقررة للأعضاء المنتخبين بالمجلس ويتساووا فى جميع الأمور.
 
يذكر أن المرحلة الأولى تضم 143 مقعدا فرديا، حسم منهم فى الجولتين الأولى والإعادة 142 مقعدا ولا يزال مقعد مركز ديرمواس بمحافظة المنيا مؤجل لوقت لاحق، بعد الطعون القضائية التي أخرت اجراء الانتخابات عليه في الجولة الأولى، كما حسمت القائمة الوطنية من أجل مصر مقاعد القائمة في قطاعي هى شمال ووسط وجنوب الصعيد، والثاني غرب الدلتا ومخصص لهما 142 مقعد.
 
بينما تضمنت المرحلة الثانية 141 مقعدا فرديا، حسم فى الجولة الأولى منها 41 مقعدا وتبقى 100 مقعد حسمت فى جولة الإعادة، فيما فازت من الجولة الأولى القائمة الوطنية من أجل مصر فى قطاعي القاهرة وشرق الدلتا المخصص لهما 142 مقعدا.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا