بوريس جونسون يكشف مزايا التوصل لاتفاق مع الأوروبي.. ماذا بعد بريكست؟

الخميس، 24 ديسمبر 2020 11:00 م
بوريس جونسون يكشف مزايا التوصل لاتفاق مع الأوروبي.. ماذا بعد بريكست؟

أعلن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، التوصل «لأكبر اتفاق تجاري» مع الاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد «بريكست»، سيعيد لبلاده السيطرة على قوانينها ومصائرها مرة أخرى. وقال جونسون، في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس: «توصلنا لأكبر اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي لفترة ما بعد بريكست يتيح لنا تدفق الكثير من البضائع بدون رسوم جمركية».

وأضاف أن «الاتفاق سيعيد لنا السيطرة على مصائرنا وقوانيننا»، مشيرا إلى أن «الاتفاق سيعرض على البرلمان يوم 30 ديسمبر». وأوضح جونسون، أنه «بداية من يناير المقبل سيكون هناك إعفاء متبادل من الرسوم الجمركية مع دول الاتحاد الأوروبي». وأبرمت بريطانيا، اليوم الخميس، اتفاق تجارة مع الاتحاد الأوروبي لما بعد خروجها منه أو ما يطلق عليه «بريكست».

جاء ذلك قبل 7 أيام فقط من موعد انسحابها من أحد أكبر التكتلات التجارية في العالم، في أهم تحول عالمي لها منذ ضياع الإمبراطورية البريطانية. وقالت رئاسة وزراء بريطانيا، بحسب ما نشرته وكالة «رويترز» إنه تم إبرام الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي. وتابع مصدر في رئاسة الوزراء البريطانية قائلا "استعدنا أخيرا السيطرة على أموالنا وحدودنا وقوانيننا وتجارتنا ومياه الصيد".

وأكمل بقوله: «الاتفاق نبأ رائع للأسر والشركات في شتى أرجاء المملكة المتحدة. وقعنا أول اتفاق تجارة حرة يُبرم مع الاتحاد الأوروبي دون أي رسوم أو حصص». واستدرك قائلا: «حققنا هذا الاتفاق العظيم للمملكة المتحدة بأسرها في زمن قياسي، وفي ظل ظروف صعبة للغاية، وهو اتفاق يحمي تكامل سوقنا الداخلية وموقع أيرلندا الشمالية فيها».

وكان جونسون قد صرح للصحفيين من مقره في داونينغ ستريت بأن بريطانيا بهذا الاتفاق تستعيد السيطرة على مصيرها وقوانينها وستصبح مستقلة بالكامل تجاريا وسياسيا وقضائيا، مشيرا إلى أنه رفض دعوات المتشائمين لتمديد الفترة الانتقالية بغض النظر على جائحة فيروس كورونا. وأشار جونسون إلى أن الصفقة المبرمة تعد الأكبر في التاريخ وتصل قيمتها إلى 166 مليار جنيه سنويا، موضحا أنها تشبه إلى حد بعيد اتفاق التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي وكندا.

وأكد رئيس حكومة المملكة المتحدة أن نظاما جديدا للتعريفات الجمركية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي سيفرض اعتبارا من مطلع العام القادم. وذكر جونسون أن الصفقة الجديدة ستحمي الوظائف وستتيح بيع المنتجات البريطانية دون تعريفات وحصص في السوق الأوروبية وستسمح للشركات البريطانية بزيادة تعاملاتها مع أوروبا. وشدد على أن المملكة ستصبح لأول مرة منذ عام 1973 دولة ساحلية تسيطر بالكامل على مياهها الإقليمية، مشيرا إلى أن حصة بريطانيا للسمك في مياهها سترتفع من قرابة 50% اليوم حتى نحو الثلثين في غضون 5.5 عام.

وتسمح الصفقة لكلا الجانبين بفرض تعريفات في حال تقويض أحدهما مصالح الآخر. وقال رئيس الوزراء البريطاني إن الاتفاق المبرم يعني «استقرارا جديدا» وسيجلب حالة من اليقين إلى الشركات البريطانية، مشددا على أن المملكة المتحدة ستبقى «صديقة وحليفة وسوقا رقم واحد بالنسبة لأوروبا». وأوضح أن الاتفاق يقضي بإنشاء منطقة تجارة حرة هائلة ستكون بريطانيا عضوا فيها لكن مع الاحتفاظ بحقها ممارسة سياسة تجارية مستقلة.

وأعلن جونسون أن البرلمان البريطاني سيصوت على الصفقة الجديدة في 30 ديسمبر، فيما أشار رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي عبر «تويتر» إلى أن المشرعين الأوروبيين سيحللون الاتفاق المبرم وسينظم التصويت عليه في العام القادم فقط.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا