إثيوبيا وأيام الفوضى.. كيف تعاملت حكومة آبي أحمد مع الاحتجاجات العرقية؟

الجمعة، 01 يناير 2021 03:00 م
إثيوبيا وأيام الفوضى.. كيف تعاملت حكومة آبي أحمد مع الاحتجاجات العرقية؟

أعمال عنف عرقية،  اندلعت من يونيو 2020 تشهدها إثيوبيا، منذ مقتل مغن شهير عرف بأغانيه السياسية، كشفت عن تحديات كبيرة تواجه حكومة آبي أحمد علي، إذ لم تلبث أن خمدت هذه الاشتباكات حتى اندلعت أخرى أشد قسوة منها في إقليم تيغراي.

وكالة "أسوشيتد برس"، قالت، الجمعة، نقلا عن مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية، إن قوات الأمن قتلت أكثر من 75 شخصا وأصابت قرابة 200 خلال اضطرابات عرقية دامية، خلال شهري يونيو ويوليو الماضيين، في أعقاب مقتل المغني السياسي الشهير هاشالو هونديسا.

واعتبر معارضو آبي أحمد، هونديسا، أيقونة للاحتجاجات، رغم كونه صوتا بارزا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أدت إلى تولي أبي السلطة في 2018 وإعلان إصلاحات سياسية شاملة.

وينتمي المغني المغدور إلى عرقية أورومو، وتقول السلطات إنها ألقت القبض على متهمين في الجريمة، مشيرة إلى أنهم ينتمون إلى جماعة "جبهة تحرير أورومو" المعارضة" وسعوا من وراء الجريمة لزعزعة الاستقرار في البلاد، لكن محسوبين على هذه العرقية يشككون في هذا الأمر.

ويعتبر الإثيوبيون  المغني هونديسا على أنه صوت المضطهدين من الأورومو، وهي واحدة من أكبر الجماعات العرقية في إثيوبيا، الأمر الذي فجر غضب كثيرا من أنباء هذه العرقية ضد عرقيات أخرى وقوات الأمن.

يقول مراقبون، إنه على الرغم من رئيس الوزراء الحالي يصنف نفسه على أنه نصف أورومو، إلا أنه لم يستطع حتى الآن واقع التهميش الذي تعرضت له العرقية لعقود طويلة، وتنظر عناصر عرقيته على أنه الآخرين يهيمنون على المشهد السياسي.

وأشارت المفوضية الإثيوبية، إلى أن الحصيلة الإجمالية لأعمال أعمال العنف العرقية في تلك الفترة بلغت 123 قتيلا وأكثر من 500 جريح، واعتبرت واحدة من أسوأ عمليات العنف العرقية في البلاد منذ سنوات، مضيفة أن ما حدث "هجوم واسع النطاق ومنهجي" ضد المدنيين يشير إلى جرائم ضد الإنسانية، إذ تم قطع رؤوس بعض الضحايا أو تعذيبهم أو جرهم في الشوارع من قبل المهاجمين.

ووجدت المفوضية أنه وسط احتجاجات الشوارع التي أعقبت وفاة هاشالو، "تعرض المدنيون للهجوم داخل منازلهم من قبل جناة أفراد وجماعات، وتعرضوا للضرب والقتل في الشوارع بطريقة مروعة وقاسية بالعصي والسكاكين والفؤوس والقضبان الحديدية الحادة والحجارة كابلات كهربائية"، لكن المفوضية لم تشر صراحة  إلى هوية القتلة غير القوات الحكومية.

ووفق التقرير الحقوقي، فإن أكثر من ستة آلاف شخص شردوا، بينما تعرض أكثر من 900 عقار للنهب أو التخريب، وكثيراً ما استهدفت الهجمات عرقية الأمهرة أو المسيحيين الأرثوذكس، مضيفاً: "في حين أنه من المفهوم أن قوات الأمن كانت تواجه المهمة الصعبة المتمثلة في استعادة النظام في مواجهة مثل هذا العنف المنتشر، فإن تناسب القوة المتناسبة التي قيل إنها استخدمت في بعض السياقات أمر مشكوك فيه للغاية".

ولفتت المفوضية إلى أن أشخاصا لم يشاركوا في الاحتجاجات بل كانوا مجرد مارة أو متفرجين، لكنهم تعرضوا للقتل، ومن بين هؤلاء شبان ومنسون كانوا يحاولون فض الاشتباكات وآخرون يعانون من أمراض عقلية.

وفي حالات أخرى، وجدت اللجنة أن "السلطات المحلية والأمن لم يستجيبوا لنداءات الضحايا المتكررة للمساعدة، حيث قيل لهم إن المسؤولين الكبار لم يأمروا بالتدخل ".

وروى الناجون والشهود كيف كانت الشرطة أحيانًا تقف في المراقبة كما وقعت الهجمات.

ولم تكن هذه الاضطرابات مرتبطة بالصراع في منطقة تيغراي الشمالية بإثيوبيا الذي بدأ في أوائل نوفمبر في علامة أخرى على التوترات التي تعتصر البلاد التي يبلغ عدد سكانها 110 ملايين نسمة في قلب القرن الأفريقي.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

 طاقة نور اسمها "ريم"

طاقة نور اسمها "ريم"

الجمعة، 15 يناير 2021 05:14 م